الاتحاد

الرئيسية

نشر الدبابات لاحتواء اضطرابات جنوب اليمن

أعمدة الدخان تتصاعد من الإطارات المشتعلة خلال الاحتجاجات في جنوب اليمن

أعمدة الدخان تتصاعد من الإطارات المشتعلة خلال الاحتجاجات في جنوب اليمن

قتل شخص وأصيب اربعة اخرون بجروح في جنوب اليمن أمس خلال مواجهات بين قوات الامن الحكومية ومتظاهرين كانوا يحتجون على رفض التحاقهم بالجيش اليمني· بينما نزلت الدبابات الى الشوارع لاحتواء الاضطرابات· وقال شهود عيان إن متظاهراً قتل فيما أصيب اربعة آخرون في محافظة لحج في رابع يوم من التظاهرات في جنوب اليمن· وألقت السلطات الامنية امس الاول القبض على عشرات الأشخاص بينهم ثلاثة مسؤولين من الحزب الاشتراكي المعارض ضمن حملة على الناشطين المشتبه بتورطهم في تأجيج الحركة الاحتجاجية·
واستخدمت الشرطة أمس القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا خارج مقر السلطات المحلية في لحج· وقال متظاهرون إن عدداً من شباب المنطقة لم يتم قبولهم في الجيش بعد ان تقدموا للتطوع بناء على دعوة في هذا الخصوص· ونشرت تعزيزات أمنية في محيط بعض المباني الحساسة في المناطق التي شهدت اضطرابات، والتي لا يزال يسودها توتر· وقال مسؤول أمني إن المتظاهرين دمروا الممتلكات العامة والخاصة·
وقال مصدر أمني في صنعاء مفضلاً عدم الكشف عن اسمه ان 11 شخصاً ممن قبض عليهم خلال التحركات قد نقلوا الى العاصمة اليمنية للاستجواب· ووزع المتظاهرون بياناً دعا الى الافراج الفوري عن جميع من ألقي القبض عليهم· وكان الحزب الاشتراكي قد اصدر بياناً أكد فيه القاء القبض على بعض مسؤوليه واتهم الحكومة بالسعي الى ''ارهاب'' منظمي التحركات الاحتجاجية التي وصفها بانها ''سلمية''·
وقال مسافرون إن الجيش أغلق طريقاً رئيسية بين عدن وصنعاء تمر ببلدان شهدت أعمال عنف· وقال الأهالي إنهم سمعوا دوي إطلاق نار· ونشرت سيارات مدرعة من أجل إعادة الأمن في عدة بلدات في جنوب اليمن· وقال مقيمون إن مئات الشبان وبعضهم دون العشرين يشاركون في الاحتجاجات· وعرضت قناة ''الجزيرة'' القطرية لقطات لشبان غاضبين يسيرون ويعطلون حركة مرور السيارات وأشعلوا النار في إطارات السيارات·
وتزامن تجدد الاحتجاجات في الجنوب مع تنظيم اعتصام رمزي أمام مقر الحزب الاشتراكي اليمني في صنعاء للمطالبة بالإفراج عن قيادييه المعتقلين، بعد احتجاجات بمشاركة بعض مسؤولي اللقاء المشترك الذي يضم معظم أحزاب المعارضة·
وأعرب مجلس الوزراء اليمني عقب اجتماعه الأسبوعي عن إدانته واستنكاره لما وصفه ''بالأعمال التخريبية وأحداث الشغب والفوضى'' التي قال إن ''عناصر تخريبية خارجة عن النظام والقانون اقترفتها''·
وذكر المجلس أن ''الحكومة وجهت أجهزة الأمن والعدالة لاتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحق مثيري الشغب والفتنة، كما أكد عدم التهاون مع أي خارج على الدستور والنظام والقانون وأي عابث بالأمن والاستقرار ومحاولة المساس بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي وإثارة الأحقاد والكراهية سواء أكان حزباً أو فرداً أو جماعة''·
وباشرت السلطات الأمنية التحقيق مع عشرات المعتقلين بتهمة القيام بأعمال التخريب وخرق القانون والدستور ونهب الممتلكات الخاصة والعامة وقطع الطرقات وترويع الآمنين· وقال مصدر أمني إن أجهزة الأمن والعدالة لن تتهاون ابداً مع أي عابث بالأمن والسكينة العامة في المجتمع أو من يحاول المساس بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي واياً كانت الجهة التي ينتمي اليها حيث ستتم مساءلته طبقاً للدستور والقوانين النافذة·

اقرأ أيضا

السعودية تعتمد ميزانية 2020 بإنفاق 1.02 تريليون ريال