الاتحاد

الإمارات

سائقون يطالبون «مرور رأس الخيمة» بالحد من السرعة الزائدة على الطريق الدائري

مركبات على الطريق الدائري (تصوير راميش)

مركبات على الطريق الدائري (تصوير راميش)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

دعا عدد من سائقي المركبات في رأس الخيمة، الجهات المعنية لتكثيف الرقابة للحد من تصرفات بعض السائقين خلال قيادة سياراتهم بسرعات عالية وجنونية، وذلك على الطريق الدائري الجديد الذي افتتح مؤخراً، مطالبين الجهات المعنية بتشديد الرقابة الميدانية للتعرف إلى الوضع الحاصل، والاستعانة بأجهزة ضبط السرعة على المسار.
وقال السائق محمد الشحي: إن الطريق الدائري الجديد جاء لتحقيق الانسيابية المرورية التامة في حركة سير وتنقل المركبات، ونظراً إلى عدم وجود أجهزة ضبط السرعة «الرادارات» فقد دفع ذلك عدداً من سائقي المركبات غير الملتزمين بالأنظمة والقوانين الاتجاه نحو القيادة بسرعات جنونية، الأمر الذي شكل خطراً على غيرهم من مستخدمي الطريق، وتسبب في الآونة الأخيرة في وقوع حوادث السير المؤلمة المخلفة للإصابات.
ودعا الجهات المعنية التعرف إلى الوضع المروري الحاصل على هذا الطريق الحيوي الذي يشهد مرور الأعداد الكبيرة من المركبات الخفيفة والثقيلة على مدار اليوم من أجل القضاء على المخالفات المرتكبة من قبل بعض السائقين أهمها القيادة بسرعات عالية.
وأشار سليمان راشد إلى أن الطريق، ولكونه جديداً لا يزال يشهد استكمال أعمال التطوير من مرافقه ومساراته وغيرها التي تقوم بها وزارة تطوير البنية التحتية، ويتطلب تكثيف مقومات السلامة المرورية منها أجهزة ضبط السرعة «الرادارات» التي تعتبر بمثابة الرادع القوي لكل سائق قد يتجه نحو القيادة بسرعات جنونية خاصة أثناء الفترة المسائية، حيث يشهد الطريق قيادة بعض من السائقين بسرعات عالية تسهم في إرباك عملية السير والمرور، وقد تتسبب في وقوع حوادث السير الخطيرة.
وذكر أن هذه المخالفة ترتكب بكثرة من قبل بعض الشباب والمراهقين، الأمر الذي قد يسهم في زيادة من حدة هذه المشكلة.
من جهته، قال العقيد أحمد الصم النقبي، مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة: إن الإدارة اتجهت مؤخراً نحو تفقد الطريق الدائري الجديد، والعمل على تحديد المواقع التي تشهد قيادة بعض من السائقين لمركباتهم بسرعات عالية، حيث تم على إثر ذلك من وضع اللوحات الإرشادية التي تحذر السائقين، ووضع أجهزة ضبط السرعة على طول الطريق، وذلك بعد مخرج 129 حتى بلوك 7 وعند الجسر ومحطة الشامل وبالاتجاه إلى دوار عوافي وسيح البريرات والحيل والفحلين، وصولاً إلى مجمع الجسور في منطقة شمل.
وذكر النقبي أن الرادارات يتم تغيير موقعها على حسب حاجة الطريق، حيث يمكن أن يتم التغيير من موقعها بشكل يومي، وخلال الفترة الصباحية والمسائية، وذلك على الاتجاهين بهدف ضبط أمن الطريق، من خلال خفض معدلات القيادة بسرعات عالية ودعوة السائقين الالتزام بحدود السرعة المناسبة التي تأتي لتحقيق الانسيابية التامة على الطريق.
وأشار إلى أن السرعة المسموح القيادة بها على هذا الطريق من بعد مخرج 129 محددة بسرعة 140 كم في الساعة، من ثم تبدأ السرعة نحو الانخفاض لتصل إلى 120 كم في الساعة وإلى 100 كم في الساعة، وذلك بالاتجاه إلى منطقة شمل.

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»