الاتحاد

الإمارات

«التواصل مع الضحية» يحل مشكلة أم وبناتها

الاتحاد

الاتحاد

دبي (الاتحاد)

تمكنت القيادة العامة لشرطة دبي من حل مشكلة أم وبناتها الثلاث بعد معاناة دامت لأكثر من 13 عاماً، حيث قدمت لهن يد العون والمساعدة، ضمن برنامج التواصل مع الضحية التابع للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، الذي يهدف إلى إسعاد المتعاملين من المواطنين والمقيمين والزوار في إمارة دبي.
وتعود معاناة الأم وبناتها الثلاث للإيذاء النفسي والمعنوي الصادر من رب الأسرة «الأب»، الذي اعتاد سوء معاملة الزوجة والبنات، نتيجة كونه عاطلاً عن العمل بمحض إرادته، واعتماده على زوجته التي تعمل بوظيفة بسيطة لتدبير مصاريف المنزل والأبناء. وبسبب لامبالاة الأب وسوء تقييمه للأمور جعل بناته عرضةً لخطر حقيقي، لاسيما بوجود الرجال الغرباء وهم أصدقاء الزوج في المنزل، ما دفع الزوجة لطلب الطلاق، حفاظاً على بناتها، لتدخل في دوامة جديدة من معاناة إلزام الأب اللاهي بتنفيذ الأحكام الصادرة لصالحها من توفير مسكن ونفقة. ما جعلهم يقبلون بالعيش في غرفة متواضعة بالطابق الثاني من سكن الأب، الذي تقاعس عن سداد فواتير الكهرباء والمياه، ما زاد من معاناة أسرته. كان برنامج «التواصل مع الضحية» الملاذ الأخير أمام الأم، التي ما أن تواصلت معه حتى استجاب سريعاً لندائها، حيث تمكن فريق من عناصره من تقديم الدعم اللازم للأم وبناتها بإعادة التيار الكهربائي للأسرة وتوفير الاحتياجات الضرورية والعاجلة لأفرادها، مع ضمان استمرارهن بالدراسة، مع أخذ التعهد اللازم من الأب بعدم التعرض لهن أو تعريضهن للخطر. ويعمل الفريق حالياً، بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع وجهات أخرى، على تأمين مسكن للأسرة، بعد أن نجح في توفير دخل ثابت لها.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي