الاتحاد

عربي ودولي

كوشنير في رواندا لإنهاء قطيعة استمرت 3 سنوات

التقى وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير صباح أمس في كيجالي، نظيرته الرواندية لويز موشيكيوابو، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. وقالت موشيكيوابو “نحن مقتنعون بأن بلدينا لا يمكنهما إلا أن يتقدما معاً”. وأضافت “لدينا تاريخ مشترك، لقد واجهنا صعوبات ونحن مستعدون لنقاشها ولكننا مستعدون أيضاً للتقدم. نحن نبدأ مرحلة جديدة من تاريخنا المشترك”. وعقب الوزير الفرنسي قائلاً إن رواندا “هي البلد الأكثر استقراراً والتزاماً بالسلام والاستقرار في منطقة البحيرات الكبرى”. وأضاف “سنستعيد علاقاتنا الطبيعية. علينا العمل على تطوير برامجنا الثقافية والتنموية”. وتابع “أما فيما يخص الأوقات المظلمة، فعلينا...أن نطلب من علماء التاريخ والاجتماع ومن الشهود والناجين العمل معاً لتعرف بلداننا ما جرى”. ووصل كوشنير مساء أمس الأول إلى كيجالي في زيارة تستغرق 24 ساعة وتتركز على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا ورواندا، بعد 3 سنوات من القطيعة. وكان البلدان أعلنا في 29 نوفمبر الماضي، استئناف العلاقات الدبلوماسية، بعدما قطعتها كيجالي أواخر 2006 إثر صدور مذكرة توقيف فرنسية بحق مقربين من الرئيس بول كاغامي.

اقرأ أيضا

مقتل 3 عراقيين في انفجار عبوة ناسفة شمالي العراق