الاتحاد

عربي ودولي

بوش يعد برلسكوني بإجراء تحقيق كامل في حادث جوليانا


روما، واشنطن، بغداد - وكالات الأنباء: حصل رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني على اعتذار رسمي من الرئيس الأميركي جورج ووعد بإجراء تحقيق كامل في حادث مقتل رئيس فريق الاستخبارات الإيطالية في العراق نيكولا كابيلاري وجرح الصحافية الإيطالية جوليانا سجرينا وضابطي استخبارات آخرين برصاص جنود أميركيين عند نقطة تفتيش على طريق مطار بغداد الولي مساء أمس الأول· وبذلك تجاوز الحليفان الغربيان سريعا أخطر توتر دبلوماسي يقع بينما منذ ان قتلت طائرة حربية أميركية 20 شخصا عندما ارتطمت بسلك مصعد للمتزحلقين على الجليد فقطعته اثناء قيامها بمناورة على ارتفاع منخفض في شمال ايطاليا عام ·1998
وقد استدعى برلسكوني الليلة قبل الماضية السفير الاميركي في روما ميل سيمبلر وطالب واشنطن بتقديم تفسير واضح للحادث وإجراء تحقيق كامل في ملابساته· وأصدر بعد الاجتماع مع السفير بيانا قال فيه انه 'يتوقع انطلاقا من روح الصداقة الخاصة التي تميز العلاقات بين ايطاليا والولايات المتحدة ان تطرق الحكومة الاميركية جميع الابواب لالقاء الضوء على ما حدث ومن قد يكون مسؤولا عنه يجب أن يتحمل شخص ما مسؤولية هذه المسألة الخطيرة'· وأوضح انه كان يعرف شخصيا كاليباري الذي عمل في قضايا سابقة لاطلاق سراح رهائن في العراق وان زوجته تعمل في مكتبه وترك وراءه طفلين· وأضاف أنه لقي مصرعه عندما احتوى جوليانا بجسده لحمايتها من الرصاص· واكد سامبلر ان 'جميع الجهود سوف تبذل من أجل توضيح ما جرى'·
وتلقى برلسكوني فجر أمس مكالمة هاتفية من بوش أعرب له عن أسفه خلالها· وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت مكليلان 'كانت مكالمة للاتصال بصديق وفي والاعراب عن أسفنا بشأن الحادث· الرئيس اكد لرئيس الوزراء برلسكوني انه سيتم التحقيق فيه بشكل كامل وسنتعاون بشكل وثيق مع السلطات الايطالية· كما أكد انه صلى لشفاء جوليانا وقدم تعازيه في مقتل مواطن إيطالي'· واختتم قائلا 'نتمنى لجوليانا سرعة الشفاء ونأسف لمقتل شخص'· وذكرت وسائل الاعلام الايطالية في وقت لاحق إن بوش قدم لبرلوسكوني تفسيرا كاملا للحادث وأعرب عن 'ألمه العميق' لسقوط ضحايا·
وأعلنت القوات الأميركية في العراق أنها فتحت تحقيقا في الحادث· وأكدت أن جنودا أميركيين اطلقوا النار على السيارة بعد أن حذروا سائقها الذي استمر في السير بسرعة عالية باتجاه نقطة التفتيش وامتنع عن التوقف، وقد حاولوا توقيفها بعد اشارات بالايدي والسلاح وإطفاء الأنوار البيضاء وإطلاق طلقات تحذيرية بالقرب منها· وتابع البيان انه بعدما أيقن الجنود أن السائق لم يعد بامكانه التوقف اطلقوا النار على السيارة لاصابة محركها في محاولة لايقافها· وقالت وزارة الدفاع الاميريكية في واشنطن ان قواتها ولم تكتشف هويات ركاب السيارة الا بعد بعد إطلاق النارعليها· كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية دارلا جوردان ان الإدارة الأميركية تعهدت بإجراء تحقيق كامل حول ظروف الحادث ووجهت تعازيها الى الحكومة الايطالية·
وعادت جوليانا سجرينا، التي اصيبت بشظايا رصاص في الكتف والرئة اليمنى، إلى روما أمس على متن طائرة إيطالية أقلتها من بغداد مع الجريحين وجثمان القتيل· وكان أقارب الرهينة السابقة وزملاؤها في صحيفة 'إل مانيفستو' الإيطالية يحتفلون بمناسبة إفراج خاطفيها عندما وصلتهم أنباء اطلاق النار عليها مما جعل الحزن يخيم على الجميع· لكن الفرحة عمت بعد عودتها المترافقة مع التعهدات الأميركية·
وناقضت جوليانا الرواية الأميركية للحادث، وقالت في حديث مع صديقها بيير سكولاري في المشتشفى أمس: 'انهمر وابل من النيران على السيارة فيما كنت اتكلم مع نيكولا'· وأضافت: 'لم نكن نسير بسرعة بسبب الظروف التي كنا فيها، لكن اطلاق الرصاص استمر· ولم يتسن حتى للسائق أن يوضح أننا ايطاليون'· ومن جهته، قال سكولاري: إنه تم إبلاغ الأميركيين والايطاليين بمرور السيارة· وكانت على مسافة 700 متر من المطار، مما يعني أنهم كانوا قد اجتازوا جميع حواجز التفتيش·

اقرأ أيضا

تسريب وثائق متصلة بحملة روسية تستهدف التدخل في الانتخابات البريطانية