الاتحاد

الرياضي

المنتخب يعاني ضيق الوقت

بالرغم من أن هناك فسحة من الوقت تمتد إلى قرابة الشهرين حتى يحين موعد لقاء منتخب العراق مع نظيره الأسترالي في التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 إلا أن القائمين على أمر المنتخب يعانون الارهاق والتفكير ويحسبون أن الوقت الذي يفصلهم عن المباراة الحاسمة ما هو إلا عشرة أيام وهي مدة لا تكفي لاستعداد منتخب يريد الصعود إلى نهائيات كأس العالم·
وقال عدنان حمد المدير الفني للمنتخب العراقي إن اللاعبين وبعد الانتهاء من مباراة قطر التي خسرها العراق بهدفين دون رد سافروا كل حسب الدولة التي يحترف فيها فمنهم من بقي في قطر حيث يحترف هناك يونس محمود وجاسم محمد غلام وهوار الملا محمد وكرار جاسم وباسم عباس، بينما ذهب مصطفى كريم إلى مصر وعلي حسين رحيمة ومهدي كريم وسامال سعيد إلى ليبيا وعلاء عبدالزهرة وسعد عطية إلى السودان ونشأت أكرم إلى الإمارات وعماد محمد إلى إيران وحيدر عبدالأمير إلى الأردن، وهكذا بقية اللاعبين ممن يحترفون اللعب في بلدان مختلفة بحيث لم يعد إلى العراق سوى عدد لا يتجاوز الخمسة لاعبين بينهم نور صبري وهيثم كاظم·
وأضاف عدنان حمد أن عملية احتراف أغلب اللاعبين العراقيين تجعلنا ننتظر إلى أن ينتهي الدوري في البلدان التي يحترفون فيها حتى نستطيع أن ندخل معسكرا تدريبيا استعدادا لمباراة استراليا مطلع يونيو القادم·
وقال ما دام الدوري في البلدان العربية ينتهي في أواخر الشهر المقبل فهذا يعني أن المنتخب العراقي لا يستطيع التجمع مرة ثانية إلا في يوم 21 مايو المقبل، وهو بالتأكيد وقت قصير جداً لا يتجاوز العشرة أيام وعلينا أن نحقق الفوز في مباراة لا تقبل نتيجة غير الفوز إذا ما أردنا مواصلة المشوار في التصفيات المؤهلة لكأس العالم·
واشار الى ان الوقت ضيق جدا وهذه مشكلة ستواجه المنتخب العراقي قبل الشروع الحقيقي في الاستعداد لمباراة استراليا وعلينا ان نستغل الوقت لايجاد مكان مناسب لاقامة معسكر تدريبي ومباراة تجريبية قبل مواجهة استراليا في المباراة الحاسمة·
من جانبه اعلن الامين العام للاتحاد احمد عباس ان المنتخب سيقيم معسكرا تدريبيا في سنغافورة أواخر شهر مايو المقبل وسيلعب مباراة تجريبية مع المنتخب السنغافوري خلال المعسكر التدريبي·
واشار عباس الى ان الوقت لا يكفي للاستعداد بشكل افضل بسبب ارتباط اغلب لاعبي المنتخب العراقي بعقود احتراف في الدوريات العربية وهذا يحتم عليهم الانتظار الى ان ينتهي الدوري في البلدان التي يحترفون فيها من اجل الالتحاق مع المنتخب العراقي·
وقال عباس ان فرصة المنتخب العراقي مازالت قائمة بالرغم من الخسارة التي تعرض لها المنتخب العراقي في مباراته الأخيرة مع المنتخب القطري بهدفين دون رد·
وأكد على ان الامل في العودة مرة ثانية للدخول في المنافسة الحقيقية مع فرق المجموعة الاولى التي يلعب فيها المنتخب العراقي موجودا وان كان بدرجة ضئيلة الا انه يبقى املا ولابد من التمسك به من اجل العودة الى اجواء المنافسة·
وقال صحيح ان المدة الزمنية التي تفصل المنتخب العراقي عن لقاء استراليا قرابة الشهرين من الان الا ان المنتخب العراقي لايستطيع التجمع والاستعداد الا في العشرة ايام الاخيرة من شهر مايو بسبب اللاعبين المحترفين وهي مدة لا تكفي لاي منتخب يدخل منافسة من العيار الثقيل مثل تصفيات كأس العالم·
ويلعب المنتخب العراقي في المجموعة الاولى لتصفيات كأس العالم الى جانب الصين واستراليا وقطر وتعادل في المباراة الاولى مع المنتخب الصيني (1-1) وخسر مع المنتخب القطري (0-2) ليصبح موقفه صعبا للغاية في ظل احتلاله المركز الاخير في مجموعته برصيد نقطة·

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»