عربي ودولي

الاتحاد

موسى: غياب لبنان عن القمة غير مقبول

موسى يتحدث للصحفيين في مطار رفيق الحريري في بيروت أمس

موسى يتحدث للصحفيين في مطار رفيق الحريري في بيروت أمس

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عدم القبول بتغيب لبنان عن القمة العربية في ليبيا، وقال إن قرار المشاركة منوط بمجلس الوزراء اللبناني، متجنباً الحديث عن قضية الإمام موسى الصدر ورفيقيه العالقة بين لبنان وليبيا.
وأعلن موسى بعد لقائه الرئيس ميشال سليمان في القصر الجمهوري المحطة الأولى لجولته على المسؤولين اللبنانيين أنه سيجري اتصالات مكثفة مع مختلف الفرقاء اللبنانيين لإيجاد مخرج للموضوع، ووعد الصحفيين بعقد مؤتمر صحفي اليوم الخميس يلخص فيه حصيلة اجتماعاته، والموقف الرسمي والنهائي للبنان بشأن المشاركة في قمة ليبيا أو المقاطعة.
وقال: زيارتي إلى لبنان تأتي في إطار مناقشة الأوضاع الإقليمية والعربية في ظل مرحلة يسودها الكثير من اللغط والتطورات غير المسبوقة، والتي تقتضي مشاركة لبنان في القمة.
ونفى موسى أن يكون قد نقل أي رسالة من ليبيا إلى لبنان داعياً وسائل الإعلام إلى عدم التعاطي بموضوع توجيه الدعوة التي وجهتها ليبيا إلى السفير اللبناني في سوريا ميشال الخوري، وترك الأمر للمسؤولين اللبنانيين، ورفض الرد على سؤال حول دور الجامعة العربية في معرفة مصير الإمام الصدر، لكنه أشار إلى بذل الجهود لإيجاد مخرج لحل الخلاف بين الدول العربية. والتقى موسى بعد ذلك رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعرض معه موضوع القمة ومشاركة لبنان فيها.
وكان موسى قد نفى لدى وصوله الى مطار بيروت الدولي ظهر أمس أن يكون أحداً من المسؤولين اللبنانيين قد طلب إدراج قضية الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحفي عباس بدر الدين على جدول أعمال القمة العربية في ليبيا، الأمر الذي أثار حفيظة وزير الخارجية اللبنانية علي الشامي (يمثل حركة أمل المعنية مباشرة بقضية الصدر في الحكومة) الذي كان في استقباله فقال: “القضية قد أدرجت ضمن جدول أعمال القمة العربية وذلك في مؤتمر وزراء الخارجية العرب الذي انعقد مؤخراً في القاهرة للإعداد للقمة”. وسأل موسى: “لماذا يغيب لبنان عن القمة”. وقال: “إذا كان لبنان يريد أن يدرج قضية الإمام الصدر في جدول أعمال القمة فليطلب ذلك، فلبنان كامل العضوية في جامعة الدول العربية”. ورد الشامي بحدة: “أقول إنها أدرجت”.
أما رئيس البرلمان اللبناني (رئيس حركة أمل) نبيه بري فكان قد سبق موسى إلى القصر الجمهوري وقابل الرئيس سليمان في إطار الاجتماع الأسبوعي واعتبر بعد اللقاء: “أن قضية الإمام الصدر تتعلق بكرامة لبنان”. وأضاف “بالنسبة للموضوع كان واجبنا كحركة “أمل” وكأبناء للإمام موسى الصدر، وأنا أتكلم بالصفة “الحركية”، ما يجب إيقاظ الوعي اللبناني حوله، هو أن الإمام الصدر لم يكن يوماً من الأيام لطائفة واحدة، وهو اختطف في ليبيا كما تعلمون وهو يحاول عقد قمة عربية، ونحن نأخذ هذا الموقف، إنما ندافع أيضاً عن القمة العربية، وعن مبدأ القمة العربية”.


إسرائيل تراقب مناورات للجيش اللبناني و «يونيفل»

بيروت (الاتحاد) - وجهت إسرائيل رسائل جوية استفزازية إلى لبنان امس، وراقبت براً مناورة للجيش اللبناني وقوات “يونيفل” العاملة في جنوب لبنان، وصولاً إلى العاصمة بيروت.
وأعلن بيان لقيادة الجيش أن أربع طائرات حربية إسرائيلية، وطائرة استطلاع اخترقت الأجواء اللبنانية امس وحلقت فوق الجنوب وجبل لبنان والبقاع والشمال، ونفذت طيراناً دائرياً فوق بيروت وبعبدا (مقر رئاسة الجمهورية)، وشنت غارات وهمية على علو متوسط فوق البقاع الغربي حيث تجري مناورات مشتركة للجيش والقوات الدولية.
وفي هذا الوقت واصلت “يونيفيل” والجيش إجراء تدريبات مشتركة في راشيا الفخار والعرقوب يشارك فيها الجيش اللبناني والوحدتان الفرنسية والهندية ودبابات “فاب” و”بي تي آر” الفرنسية، وملالات للجيش وأخرى للكتيبة الهندية. ونفذ الجنود المشتركون مناورات بمختلف أنواع الأسلحة في كروم راشيا الفخار على أن تستمر المناورة والتدريبات اليوم أيضاً ووصفت بأنها للتنسيق بين الجيش و”يونيفيل” والتي تجرى على فترات في المنطقة الحدودية للبقاء على أهبة الاستعداد ولمواجهة أي طارئ.

اقرأ أيضا

ارتفاع وفيات كورونا في إيران إلى 43