الاتحاد

عربي ودولي

ليبيا تطالب العرب بدعمها في نزاعها ضد سويسرا

فيلتمان خلال مؤتمر صحفي في طرابلس

فيلتمان خلال مؤتمر صحفي في طرابلس

طالبت ليبيا البلدان العربية بمساندتها في نزاعها مع سويسرا والتي وصفتها بأنها “دولة تافهة”. وقال اللواء الركن عبد الفتاح يونس العبيدي أمين اللجنة الشعبية العامة للأمن العام في كلمة ألقاها أمام مؤتمر وزراء الداخلية العرب “عندما قامت دولة تافهة اسمها سويسرا بمنع بناء المآذن وقفنا في ليبيا ضد القرار بقوة لذلك اتخذوا قراراهم العنصري بوضع لائحة ليبيين ممنوعين من الدخول لسويسرا”.
وأضاف في المؤتمر الذي افتتح في تونس أمس الأول “نحن في ليبيا تعرضنا إلى مظالم ويجب أن يساندنا العرب ويأخذوا موقفاً موحداً.. نطالب بإدانة سويسرا وشجب قرارها العنصري”. وعبر الوزير الليبي عن دهشته من وقوف بعض الدول الأوروبية مثل النمسا وإيطاليا ضد القرار السويسري بينما لم تبد أغلب الدول العربية رد فعل.
وكانت تونس والجزائر قد أعلنتا فور نشوب النزاع بين البلدين مساندتهما التامة لطرابلس. وبدأ الخلاف بين ليبيا وسويسرا في يوليو 2008 عندما ألقت الشرطة في جنيف القبض على هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في فندق فاخر بتهمة إساءة معاملة اثنين من الخدم. وأسقطت في وقت لاحق التهم التي وجهت إلى نجل الزعيم الليبي لكن إلقاء القبض عليه أثار استياء ليبيا التي أوقفت صادرات النفط إلى سويسرا وسحبت ودائعها من البنوك السويسرية احتجاجاً.
من ناحية اخرى قال جيفري فيلتمان، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، إنه راض بشأن العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا واعتبر أنها “تنمو خطوة خطوة”.
وأضاف فيلتمان، في مؤتمر صحفي عقده الليلة قبل الماضية في ختام زيارته لليبيا، إن “ليبيا والولايات المتحدة ستقومان بتوقيع اتفاقية تجارية في الأسابيع القليلة المقبلة لمتابعة الزيارة التي قامت بها الشهر الماضي بعثة تجارية أميركية هي الأولى منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية عام 2004”.
وأشار إلى أنه شرح خلال اجتماعه مع المسؤولين الليبيين الموقف الأميركي بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط واليمن والعراق قبل القمة العربية المزمع عقدها في ليبيا أواخر الشهر الجاري. وقال:”إنني مسرور للغاية بزيارة الوفد التجاري لليبيا منذ أسبوعين والذي ضم أكثر من 25 شركة، ونأمل أن نتوصل إلى توقيع إطار اتفاق تجاري خلال الأسابيع المقبلة”.
وكانت ليبيا طلبت اعتذاراً من واشنطن وحذرت شركات الطاقة الأميركية من أنها قد تواجه عواقب بعد أن أدلى مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية بتصريحات غير لائقة بشأن كلمة ألقاها القذافي.
واعتذر المسؤول في وقت لاحق. واجتمع فيلتمان مع مسؤولين ليبيين في طرابلس في أول زيارة على مستوى عال منذ نشوب النزاع وقدم اعتذاراً علنياً هو الآخر.

اقرأ أيضا

السعودية تؤكد خلو الطلاب القادمين من الصين من «كورونا»