الاتحاد

الرياضي

الدوري يداعب 6 أندية

الشباب عزز مكانته على القمة بالفوز على النصر

الشباب عزز مكانته على القمة بالفوز على النصر

أرقام من الدوري وقراءات في نتائج المباريات، ندمج الماضي بالحاضر، ونقحم المستقبل،
ونرصد ما بين السطور، وما خفي من المؤشرات، نستعين بالتاريخ كثيراً لكي يكون الحاضر أكثر جمالاً، نعطي كل ذي حق حقه، ونعاتب كل مقصر، من أجل دوري أجمل،
وكرة قدم تعشقها الجماهير، قصاصات من الأمس الجميل، وحروف من الحاضر تكون قراءة للمستقبل، فرق ولاعبون ومدربون وأسماء لا تغيب عن الأنباء، ونجوم تأفل، ونجوم تسكن الذاكرة، ولعبة الكراسي الموسيقية بين فرق الدوري، قراءات نكتبها لكم لتقرأوها، ولتعيشوا أجواءها، وملفات ننبشها ونعرض أوراقها، وما بين كل جولتين لنا معكم موعد وتاريخ متجدد·

استفاد الشباب أخيراً من الهدايا التي يتلقاها من الفرق المنافسة وخدم نفسه بنفسه بعدما أصبح موقفه في الصدارة على كف عفريت ليصبح في الجولة السادسة عشرة أبرز الرابحين ويبتعد بالصدارة بفارق أربع نقاط عن أقرب الفرق المنافسة حتى في ظل وجود مباراتين مؤجلتين لفريقين منافسين، ولكنه عاد ليصبح الآمر الناهي من جديد وأصبح الفريق الوحيد القادر على حسم أموره بنفسه من دون الحاجة إلى الدخول في الحسابات المعقدة·
وقبل النهاية بست جولات تبدو الأمور في المسابقة تتجه إلى المزيد من الغموض خصوصاً فيما يتعلق بالقمة، أما في القاع فيبدو أن الحسابات تقلصت لتصبح بين ثلاثة فرق، والمطلوب منها ناجٍ وحيد، والغريب بل المثير فيها أن فريق الوحدة بفريق نصفه من أعضاء أساسيين في المنتخب الوطني أصبح أحد هذه الأطراف المهددة بقوة·
وفي القمة توجد ستة فرق لكل منها حظوظ في معانقة اللقب وعلى رأس هذه الفرق يقف فريق الشباب المتصدر وبرصيد 32 نقطة وتنتظر الفرق ست مباريات يخوض اثنتان منها على ملعبه أمام الشعب والوصل وأربع مباريات خارج ملعبه أمام الوحدة والظفرة والشارقة والجزيرة·
ثم يأتي فريق الجزيرة ولديه ست مباريات يخوض ثلاثاً منها على ملعبه أمام النصر والشعب والشباب وثلاثاً خارج ملعبه أمام الإمارات والوحدة والظفرة، ثم فريق الشارقة الذي تنتظره ست مباريات فيلعب على ملعبه أمام الظفرة والشباب وأربع مباريات خارج ملعبه أمام العين والأهلي والإمارات والوصل، ثم الشعب الذي يخوض سبع مباريات منها ثلاث مباريات على ملعبه أمام الظفرة والوصل وحتا وأربع مباريات خارج ملعبه أمام الشباب والجزيرة والعين والوحدة، ثم الأهلي الذي تبقت له سبع مباريات منها خمس على ملعبه أمام حتا والشارقة والإمارات والوحدة والوصل، ومباراتان خارج ملعبه أمام العين والنصر، ثم العين الذي يعتبر أقل الفرق المنافسة حظوظاً وتنتظره ست مباريات منها أربع مباريات على ملعبه أمام الشارقة والأهلي والنصر والشعب، ومباراتان خارج ملعبه أمام الإمارات والوحدة، وتعتبر فرص الشباب هي الأفضل كونه لا يحتاج إلى خدمات الآخرين بل يحتاج إلى تحقيق الفوز في المباريات المقبلة من دون النظر إلى الآخرين ولكن تتبقى له مباريات صعبة وسيكون طريقه نحو اللقب شائكاً خصوصاً وأنه سيقابل ثلاثاً من الفرق المنافسة في الجولات الست المقبلة، أما الجزيرة فسيقابل فريقين منافسين، كما سيقابل الشارقة ثلاثة فرق منافسة، ويلاقي الشعب ثلاثة فرق منافسة وكلها خارج ملعبه، وبالنسبة للأهلي فسيلاقي فريقين منافسين فقط في الجولات المقبلة، أما العين ففي انتظاره ثلاثة فرق منافسة جميعها ستكون على ملعبه·

مؤشر الدوري
الصدارة خضراء للجولة الـ15 على التوالي

حافظ فريق الشباب على الصدارة وظل متشبثاً بالمركز الأول للجولة الخامسة عشرة على التوالي حيث يتصدر المسابقة منذ الجولة الثانية·
واستفاد الشباب هذا الأسبوع من نتائج الفرق المنافسة فابتعد عن أقرب الفرق التي تطارده بفارق أربع نقاط وجاء فوزه على النصر في الوقت الضائع ليكافئ الفريق الذي تراجع مستواه في الدور الثاني واستعاد نغمة الفوز في الوقت المناسب· وفي المركز الثاني حافظ الجزيرة على موقعه بعد تعادله مع الأهلي ليفرط العنكبوت في نقطتين ثمينتين في سباق المنافسة، وتقدم فريق الشارقة إلى المركز الثالث بعد أن حسم الديربي الذي يجمعه مع فريق الشعب بأربعة أهداف مقابل هدف فيما تراجع الشعب مركزاً إلى الخلف وأصبح يحتل المركز الرابع، وحافظ الأهلي على المركز الخامس بتعادله مع الجزيرة كما حافظ العين على المركز السادس بفوزه الصعب خارج ملعبه على حتا بهدف نظيف·
وعاد الوصل ليحتل المركز السابع بعد ثلاثة أسابيع قضاها في المركز الثامن واستفاد من فوزه على الإمارات بأربعة أهداف مقابل هدف، فيما تراجع النصر بخسارته أمام الشباب ليصبح في المركز الثامن، وحافظ الظفرة على المركز التاسع ولكنه دخل إلى منطقة الدفء بفوزه على الوحدة الذي ظل في المركز العاشر وأصبح مهدداً بقوة في صراع الهبوط وكذلك حافظ حتا على المركز الثاني عشر قبل الأخير بخسارته أمام العين، وفي القاع لا يوجد جديد ففريق الإمارات يحتل المركز الأخير بعد خسارته أمام الوصل·

توب 10
غاب الهدافون وظهر أندرسون

غاب الإيراني مهرزاد معدنجي هداف فريق الشعب عن التسجيل في هذه الجولة وغابت أهدافه ولكنه ظل متمسكاً بصدارة الهدافين برصيد 14 هدفاً، فيما تقدم إلى المركز الثاني اللاعب البرازيلي أندرسون هداف فريق الشارقة الذي سجل هدفين وأصبح في رصيده 12 هدفاً، كما غاب عن مباريات الجولة البرازيلي دياز لاعب الوصل فتراجع إلى المركز الثالث، ولم يسجل الإيرانيان المحترفان في فريق الإمارات رسول خطيبي ورضا عنايتي أي هدف ليحتفظا بالمركز الرابع برصيد 10 أهداف، وفي المركز السادس يقف وحيداً اللاعب فيصل خليل أفضل هداف مواطن في القائمة برصيد 9 أهداف، وفي المركز السابع يتساوى اللاعبون الإيراني جواد كاظميان والعاجي توني والجامبي عثمان جالو برصيد ثمانية أهداف وجميعهم غابوا عن التسجيل في هذه الجولة، أما المركز العاشر فيتساوى فيه أربعة لاعبين وهم الإيراني علي سامرا لاعب الشعب والبرازيلي ريناتو لاعب النصر والفرنسي احمادة حسن لاعب حتا وسرور سالم لاعب الشباب وغاب هؤلاء عن التسجيل باستثناء الأخير الذي سجل هدف الشباب الثاني في مرمى النصر·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم