الاتحاد

الإمارات

«صحة»: 22 خدمة للأطفال في مركزي «المشرف» و«الطوية»

المركزان يضمان 10 أطباء أسنان (من المصدر)

المركزان يضمان 10 أطباء أسنان (من المصدر)

منى الحمودي (أبوظبي)

بلغ عدد الأطفال المراجعين لمركزي المشرف والطوية التخصصيين للأطفال منذ افتتحاهما في بداية 2016 ما يزيد على 120 ألفاً و 243 مراجعاً لمختلف الأقسام والتخصصات التي يوفرها المركزان ، وهو ما يعد مؤشراً إيجابياً يعكس مدى أهمية توفير مراكز تخصصية لقطاع الأطفال،
وذلك حسب الدكتورة مريم بطي المزروعي، المدير التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية في شركة «صحة».
وقالت:«لأن الأطفال هم المستقبل، وتوفير الرعاية والرفاهية هي واحدة من أهم أولويات شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وبناءً على توجيهات القيادة الرشيدة بتوفير الخدمات لجميع الأعمار، قامت شركة «صحة» بافتتاح مركزي المشرف التخصصي للأطفال، والطوية التخصصي للأطفال الأولين من نوعهما ضمن المراكز الصحية التابعة لشركة «صحة»، اللذين يوفران مجموعة واسعة من الخدمات التخصصية على أيدي استشاريين من ذوي الخبرة العالية والكفاءة، الأمر الذي يعزز قطاع طب الأطفال على مستوى إمارة أبوظبي ضمن خطة أبوظبي».
وتهدف شركة صحة من خلال افتتاح مراكز الأطفال التخصصية إلى توفير خدمات أطفال تخصصية متكاملة تحت سقف واحد، تماشياً مع رؤيتها بالريادة في تقديم الرعاية الصحية المتكاملة والمتميزة بأعلى معايير الجودة والسلامة الدولية، وتكملة لخطة شركة أبوظبي للخدمات الصحية«صحة» لتوفير خدمات تخصصية على بعد خطوة.
وأضافت:«سعياً لجعل هذه المراكز مراكز للتميز في خدمات الأطفال التخصصية، قامت شركة «صحة» باستقطاب الأطباء ذوي الكفاءة العالية والخبرة عن طريق افتتاح مركز الطوية التخصصي للأطفال، بالتعاون مع مستشفى العين ومستشفى توام وكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، كما تم افتتاح مركز المشرف التخصصي للأطفال، بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية ومستشفى المفرق ومستشفى زايد العسكري»، مشيرةً إلى أن المركزين يضمان 12 طبيب أسرة، و10 اختصاصيي أطفال، و38 اختصاصي واستشاري خدمات أطفال تخصصية، و10 أطباء أسنان أطفال، إضافة للكادر التمريضي في المركزين الذي يضم 34 ممرضاً وممرضة، و12 صيدلياً و10 فنيين، و34 موظفاً في الكادر الإداري.

حرص على الجودة
وتسهم المراكز التي توفر خدمات لم تكن تتوافر سابقاً سوى في المستشفيات، في تسهيل وصول المراجعين إلى خدمات الأطفال التخصصية تحت سقف واحد والاستفادة منها في بيئة مريحة صديقة للطفل، مما يوفر الوقت والجهد, إذ في السابق كان الآباء يضطرون إلى التنقل بين مستشفيات ومراكز متعددة لتشخيص حالة طفلهم أو المتابعة لدى الاختصاصي، أما الآن أصبح في الإمكان المراجعة في مكان وآن واحد، ما يخفف من العبء النفسي على الطفل ووالديه، ويسهم بشكل مباشر في التشخيص المبكر.

صديقة للبيئة والأطفال
وتم تشييد المراكز، وفقاً لمعايير الاستدامة التي تتوافق مع خطة أبوظبي الاستراتيجية 2030 فيما يخص حفظ الطاقة والتهوية والإضاءات، وبحسب أعلى المقاييس والمواصفات العالمية، حيث تسعى شركة (صحة) من خلال هذا التصميم إلى تجاوز التصاميم المعهودة للمراكز الطبية، وذلك عبر إنشاء مجمع متكامل يضم مساحات حيوية عامة وذات طابع مميز.
وقد حاز مركز الطوية التخصصي للأطفال «تقييم اللؤلؤتين»، وفقاً لنظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للمباني من برنامج استدامة الصادر من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.
كما تعتبر المراكز صديقة للطفل، وذلك نظراً لمعايير السلامة والأمن التي تم اتباعها في بنائهما، والألوان والديكورات،فضلاً عن إعطائه إحساساً بالراحة والطمأنينة عن طريق تصاميم جذابة شملت الشخصيات الكرتونية «سالم وحصة» في أنحاء المراكز.
إضافة إلى ذلك، تعد المباني صديقة لذوي الإعاقة، وذلك لتوفيرها مداخل خاصة بهم، وتوفير مواقف مخصصة لمركباتهم، إضافة إلى المصاعد الداخلية في مركز المشرف.
ومنذ افتتاح المركزين تم تطويرهما على مراحل متعددة شملت تمديد ساعات العمل لتشمل السبت من 7 صباحاً وحتى 10 مساءً، كما تمت إضافة العديد من خدمات الأطفال التخصصية، وزيادة في الكوادر الطبية تلبية لاحتياجات المراجعين.

الخدمات التخصصية
ويقدم المركزان 22 خدمة تخصصية للأطفال على أيدي استشاريين من ذوي الخبرة العالية والكفاءة، الأمر الذي يعزز قطاع طب الأطفال على مستوى إمارة أبوظبي. وتشمل خدمات الأطفال التخصصية: طب الأطفال والأمراض المعدية والسكري والغدد الصماء وعلاج أمراض الكلى والعيون وأمراض القلب والأنف والأذن والحنجرة والتبول اللاإرادي ومتلازمة داون والتغذية والطب النفسي والاستشارة النفسية والجهاز الهضمي والأعصاب وأمراض الرئة والجلدية وأمراض المفاصل والعلاج الطبيعي والمناعة والحساسية، وعلاج صعوبات النطق والجراحات الصغرى والأمراض المعدية وعيادة رعاية الأطفال حديثي الولادة وطب أسنان الأطفال، إضافة إلى الكشف عن حالات التوحد بين الأطفال من عمر 18 شهراً وحتى 30 شهراً. ويقدم المركزان، المجهزان بأحدث المعدات الطبية والأجهزة التشخيصية والعلاجية والمخبرية، مجموعة واسعة من خدمات طب الأسرة والخدمات المساندة، تشمل الطب العام وعيادة صحة الطفل وعيادة صحة المرأة، وعيادة الأمراض المزمنة والمسح الصحي، وعيادة التغذية والتطعيم والمختبر والأشعة السينية وفوق الصوتية والصيدلية.

الورش التثقيفية
ولا يقتصر دور المركزين على تلبية الاحتياجات العلاجية فقط، بل يمتد إلى زيادة الوعي الصحي للأطفال، من خلال إقامة الفعاليات والأنشطة التوعوية عن طريق دعوة المدارس ورياض الأطفال لزيارة المركزين لتثقيف تلاميذهم حول مواضيع صحية متنوعة بطرق تتناسب مع الفئات العمرية المختلفة، وتشمل هذه المواضيع صحة الفم والأسنان والتغذية الصحيحة والمحافظة على النظافة الشخصية، كما تهدف إلى كسر حاجز الخوف لدى الأطفال من زيارة الأطباء، حيث استضاف المركزان خلال العام 2016 أكثر من 300 طالب عبر 10 زيارات مدرسية.

التواصل المجتمعي
ينشط المركزان في النشاطات التي تهدف إلى توثيق الصلة بالمجتمع من خلال التعاون مع الجهات والمؤسسات الحكومية، وغيرها لتنظيم ورش العمل والفعاليات، مثل المشاركة مع وزارة الثقافة والشباب في مركز الطوية التخصصي للأطفال وتنظيم الحملات في الأماكن العامة، مثل حملة التوعية بنظافة الأيدي في المشرف مول التي استهدفت 200 طفل.



اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية