الاتحاد

عربي ودولي

العراق يعتزم تصدير النفط عبر أنبوب عائم في شمال الخليج مطلع فبراير

بغداد (وكالات)- قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد أمس إن العراق يعتزم البدء في تصدير شحنات من النفط الخام من أنبوب عائم في مياه الخليج، بطاقة 900 ألف برميل في اليوم مطلع فبراير المقبل. فيما أرجأت الوزارة الجولة الرابعة لترسية عقود الطاقة إلى 11 و12 أبريل، حيث سيجري طرح 12 امتيازا جديدا للنفط والغاز على الشركات العالمية.
وقال جهاد “نأمل أن نبدأ التحميل من الميناء العائم مطلع الشهر المقبل بطاقة 900 ألف برميل في اليوم، بعد إتمام كل الاختبارات والفحوص”. وأضاف أن “هناك موانئ عائمة أخرى ستدخل الخدمة على التوالي في النصف الأول من العام الحالي بنفس الطاقة، وخطاً ثالثاً في النصف الثاني من العام الحالي بنفس الطاقة و(خطا رابعا في عام 2013 بنفس الطاقة، ومجموع طاقة هذه الخطوط 3,6 مليون برميل في اليوم وسيكون هناك ميناء خامس مستقبلا”.
وأشار إلى أن إنشاء هذه الموانئ يأتي في إطار خطة استباقية لوزارة النفط لزيادة منافذ التصدير والوصول بها الى أكثر من 6 ملايين برميل في اليوم. وكانت وزارة النفط العراقية أعلنت أنها تخطط لرفع معدلات صادرات النفط الخام خلال العام، إلى 2,6 مليون برميل في اليوم بعد أن كانت خلال العام الماضي 2,165 مليون برميل في اليوم.
من جهة أخرى، أرجأت الوزارة الجولة الرابعة لترسية عقود الطاقة حتى أبريل. وقال عبد المهدي العميدي مدير إدارة التراخيص والعقود في الوزارة “قررنا تأجيل عملية تقديم العروض لمنح الشركات مزيدا من الوقت، لدراسة نموذج العقد النهائي استجابة لطلبات كثير من الشركات”. وأضاف أن 37 شركة اشترت نشرة البيانات مع بروتوكولات العطاء المبدئية خلال جولة تسويقية في العاصمة الأردنية عمان في سبتمبر.
وأعلن العراق تأهل 46 شركة طاقة للمشاركة في الجولة التي يتوقع أن تضيف للاحتياطيات العراقية 29 تريليون قدم مكعبة من الغاز، وعشرة مليارات برميل من النفط، ويطرح نموذج العقد النهائي في مارس.
وقال العميدي “بعد مناقشة شروط العقد مع الشركات التي أبدت اهتماما في عمان أجرت وزارة النفط تعديلات إضافية على نموذج العقد وتحتاج الشركات وقتا لدراستها”. وستساعد الجولة الرابعة العراق على الاحتفاظ باحتياطياته وزيادتها، لتعويض نضوب متوقع لبعض الآبار وربما تقوي موقفه في المطالبة بحصة إنتاج في إطار أوبك.
ويمتلك العراق رابع أكبر احتياطي نفطي في العالم وتقدر احتياطيات الغاز لديه بـ 112 تريليون قدم مكعبة، وهو عاشر أكبر احتياطي على مستوى العالم حسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
ووقع العراق عقودا مع شركات نفط كبرى لتطوير حقول نفط مستنزفة، وذلك بعد جولتين لترسية العقود في عام 2009 وأجرت عطاء لحقول غاز في 2010. وقال مسؤولون إنهم يعتقدون أن المزادات في المستقبل ينبغي أن تركز على موارد الغاز غير المستغلة إلى حد بعيد.

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في اشتباكات بين طالبان و"داعش" شرق أفغانستان