الاتحاد

الإمارات

«التغير المناخي» و«رعاية الشباب» تتفقان على تطوير التعاون

دبي (الاتحاد)

وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في مقر «الهيئة» في دبي مذكرة تفاهم لتطوير آفاق التعاون المشترك بين الجانبين بما يدعم برامج الشباب في التوعية والتثقيف البيئي والمحافظة على الموارد الطبيعية واستغلالها بشكل مستدام.
وقع الاتفاقية عن جانب الوزارة سلطان عبد الله سلطان علوان - وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق، ووقعها عن جانب الهيئة إبراهيم عبدالملك محمد - الأمين العام للهيئة، وقد شهد مراسم التوقيع خالد عيسى المدفع، الأمين العام المساعد للهيئة، وعدد من مديري إدارات ومسؤولي الجهتين.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى بناء علاقات شراكة فعالة بين الطرفين لتأهيل رواد الاستدامة من الرياضيين واستثمار تأثيرهم لنشر الثقافة البيئية ورفع مستويات الوعي في المجتمع الرياضي وبقية فئات المجتمع، وكذلك استثمار البطولات الرياضية المحلية والعالمية للترويج ونشر الثقافة البيئية، والتعاون في رفع مستوى الحس بالمسؤولية البيئية، خاصة لدى مرتادي الأندية الرياضية والمراكز والجمعيات الشبابية والأنشطة الصيفية التي تنظمها الهيئة العامة للشباب والرياضة، وذلك من خلال وضع حزمة من البرامج والأنشطة المناسبة وتطوير وسائل تقديم وإيصال الرسائل البيئية.
وعقب توقيع المذكرة، أعرب سلطان علوان عن سعادته بتطوير آفاق التعاون مع الهيئة العامة لرعاية الشباب، وتعزيز الجهود الرامية إلى تطبيق الاستراتيجية الوطنية للتثقيف والتوعية، خاصة أن تثقيف الشباب لقيادة الاستدامة في دولة الإمارات يأتي في مقدمة أهداف الاستراتيجية، مشيداً بالدور الذي تقوم به الهيئة في تطوير قدرات الشباب الإماراتي وتنمية حس المسؤولية الاجتماعية لديهم.
ومن جانبه، أشاد إبراهيم عبد الملك بالدور الذي تقوم به وزارة التغير المناخي والبيئة في رفع مستويات الوعي البيئي لدى مختلف شرائح المجتمع.

اقرأ أيضا