الاتحاد

عربي ودولي

مبعوث دولي يدعو لمصالحة بين كابول و«طالبان»

شاب أفغاني يبيع بالونات بأحد الأحياء الفقيرة في كابول

شاب أفغاني يبيع بالونات بأحد الأحياء الفقيرة في كابول

قالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون" ان الولايات المتحدة تتطلع إلى أن يتوصل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والبرلمان إلى اتفاق قريبا على مجلس وزراء جديد حتى يمكن اتخاذ خطوات لتحسين الحكم في البلد الذي تمزقه الحرب، فيما دعا ممثل الأمم المتحدة في أفغانستان كاي أيدي، إلى إطلاق عملية سلام ومصالحة بين كابول وحركة "طالبان". قال أيدي الذي سيترك منصبه في مارس المقبل، أمام مجلس الأمن الدولي ان عملية مصالحة يجب "ان تطلق وان تشكل جزءا لا يتجزأ من جدول الأعمال السياسي" في أفغانستان. وأضاف "يجب ان ترتكز هذه العملية على الدستور وان يطبقها الأفغان أنفسهم". واوضح الدبلوماسي النروجي "في حال وافق المتمردون على الانضمام إلى عملية سلام، فمن شأن هذا الأمر ان يحسن بشكل كبير، آفاق انسحاب القوات" الأجنبية مشيرا إلى انه في حال انضم المتمردون إلى هذه العملية "فيتوجب عليهم ان يبتعدوا عن الماضي وان يتوجهوا نحو المستقبل". وأشار إلى ان الأمم المتحدة مستعدة لدفع هذه المصالحة. وحذر المبعوث، الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى، بألا يسمحوا بالزيادة المزمعة للقوات بأن تصرف الاهتمام عن الأهداف المدنية والسياسية في البلد المضطرب.
والمواجهة غير المتوقعة بين الرئيس والبرلمان تطيل فترة من الشكوك السياسية في أفغانستان بدأت بانتخابات رئاسية شابها التزوير في أغسطس الماضي، واستغرقت أشهرا لحسمها. وتأمل الدول التي لها قوات تقاتل في أفغانستان في طي صفحة أشهر من الخلافات والفوضى السياسية بمؤتمر في لندن في 27 يناير الحالي دعي إليه لرسم مسار للاصلاح يسمح للقوات العسكرية الغربية بالانسحاب من البلاد

اقرأ أيضا

الرئيس البرازيلي يرى أن حرائق الأمازون لا تستوجب فرض عقوبات على بلاده