الاتحاد

الإمارات

السويدي يشيد بحرص القيادة على ترسيخ قيم العطاء

من المؤتمر (من المصدر)

من المؤتمر (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

كرم منتدى مؤتمر الإمارات للتطوع خلال فعالياته التي استضافها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أمس، رواد العمل التطوعي بجائزة ووسام الإمارات للتطوع. فقد كرم سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مؤسس ورئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، كما كرم اسم المرحوم محمد عبدالله الخيال، مؤسس جمعية بيت الخير، والمهندس سعيد المطروشي، الأمين العام للمجلس التنفيذي في إمارة عجمان.
وقال: «إن تكريم منتدى مؤتمر الإمارات للتطوع، هو وسام على صدري، يزيد من حماستي لمزيد من العمل، ومضاعفة الجهد من أجل خدمة وطننا العزيز، دولة الإمارات العربية المتحدة». وأضاف أن هذا التكريم يؤكد بوضوح حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على ترسيخ قيم العطاء والإنجاز والتفاني في العمل؛ كما أنه يبعث في الوقت نفسه برسالة إيجابية إلى أبناء الوطن جميعاً، مفادها أن القيادة الرشيدة تقدِّر المبدعين والمميَّزين في المجالات كافة، وهذا يمثل دافعاً قوياً للجميع إلى بذل مزيد من الجهد والاجتهاد والإبداع والابتكار.
وأشار سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وجمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، يحرصان دائماً على أن يكونا في خدمة المجتمع الإماراتي، فهما يتفاعلان بشكل وثيق مع مختلف المبادرات الوطنية، ويشاركان في إنجاحها وتحقيق أهدافها، ويوليان المبادرات الإنسانية أهمية خاصة، ولاسيما تلك المتعلقة منها بدعم فئات اجتماعية معينة في حاجة ماسة إلى المساعدة، مثل مرضى السرطان، وهو الهدف الذي تأسست من أجله «رحمة». وعاهد الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، القيادة الرشيدة على مزيد من العمل والجهد والتميز والإبداع، ودعم مختلف المبادرات الوطنية، وأن تكون رفعة دولة الإمارات العربية المتحدة وتقدُّمها وتنميتها واستقرارها وريادتها، هي الهدف الذي يعمل من أجله دوماً.
وقد جاء تكريم السويدي، تقديراً لمسيرته الحافلة بالعطاء والإنجاز والتميُّز والإبداع؛ سواء من خلال عمله كمدير عام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الذي تأسس عام 1994، وقام بدور حيوي في المجالات التي يعمل فيها كافة، أو من خلال عمله كمؤسس ورئيس لمجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، وهي التي تأسست وفقاً لتوجيهات المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي، بضرورة إنشاء جهة خيرية تهتم بمرضى السرطان في الإمارة وفي دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، ومنذ اليوم الأول لإنشائها أخذت الجمعية على عاتقها مهمة رعاية هؤلاء المرضى والاهتمام بهم ودعمهم في مواجهة هذا المرض الخبيث.
ومما تجدر الإشارة إليه أن نورة جمال السويدي، مدير عام جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، قد تم تكريمها من قبل «جائزة المرأة العربية» في دورتها لعام 2016، على جهودها في إدارة الجمعية.
من جانبه، أكد الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء المدير التنفيذي لبرنامج الإمارات للتطوع المجتمعي أن المؤتمر الذي انعقد تحت شعار «العطاء سعادة» يأتي استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2017 عاماً للخير.
من جانبه، أكد أحمد شبيب الظاهري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، أن المؤتمر يجسد ما بذله المتطوعون خلال السنوات التسع الماضية من عمل تطوعي وإنساني، وفعل الخير بجميع أنواعه داخل الدولة وخارجها.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد