الرياضي

الاتحاد

تجارب السائقين تشعل المنافسة مبكراً في مهرجان الدراج

حلبة ياس تستضيف المهرجان

حلبة ياس تستضيف المهرجان

بدأت إثارة مهرجان الدراج مبكراً مع انطلاق التجارب والتدريبات الرسمية التي خاضها متسابقو الدراج الإماراتيون على مركز ياس المتطور للدراج منذ أمس الأول، حيث انضم للتدريبات المنظمة أكثر من 100 سيارة ودراجة من مختلف أنحاء الإمارات.

ودخل المتسابق جمعة الكعبي تاريخ الحلبة بحكم أنه أول متسابق يقوم باختبار سيارته رسمياً على مسار المركز، وقد توالت التجارب بعد ذلك من مختلف المشاركين طوال يوم أمس، ويشهد المركز اليوم استمرار التدريبات والتجهيزات التي تقوم بها مختلف الفرق الإماراتية المشاركة مع توقع بدء وصول المتسابقين الخليجيين اليوم من أجل دخول التدريبات على الحلبة قبل بدء السباق الرئيسي غداً لمختلف فئات الدراج المشاركة.

تميزت التدريبات الرسمية والتي أشرف عليها القائمون على المركز بنظام دقيق حيث خضعت كل سيارة للفحص لمعرفة مدى جاهزيتها للمشاركة في الحلبة قبل الدخول، كذلك ركزت اللجنة المنظمة على تطبيق كل سيارة لقوانين الأمان والسلامة حيث كانت القوانين صارمة جداً باستبعاد أي سيارة لا تلتزم بالمعايير المطلوبة.

من ناحيته عبر المتسابق جمعة الكعبي عن سعادته بأن يكون صاحب أول تجربة رسمية على مسار مركز ياس للدراج المتطور، وقال: شعور رائع بأن أكون أول من يقود سيارة على هذا المسار عبر التدريبات الرسمية، وأن تسجل باسمي في افتتاحية هذا المهرجان.
وقال الكعبي: شاركت من خلال التدريبات بسيارة كامارو68، ولكن من خلال سباق الغد فإنني سأركز على مشاركتي في فئة البرومود وهي من أقوى الفئات، وأتطلع إلى تحقيق أحد المراكز الأولى في الفئات التي سيشارك من خلالها فريقنا.

وأكد الكعبي أنه قد شارك في العديد البطولات التي أقيمت في حلبات الدراج في الخليج، ولكن ما رآه من تطور وتكامل في التنظيم في حلبة ياس للدراج لم أشاهده في أي مكان آخر.
وقال: دائماً ما كانت هناك نواقص في مختلف الحلبات التي ذهبنا إليها في دول الخليج والمخصصة لسباقات الدراج، ولكن هنا في مركز ياس شاهدنا احترافية عالية في التنظيم ودقة في كل شيء ابتداء من الحرص على تطبيق القوانين ومعايير الأمان والسلامة بالنسبة للمتسابقين قبل بدء الاختبارات، والشكل العام لمسار السباق والمعدات والمكان المغلق، بالإضافة إلى وجود مقاعد للجمهور وجميع مستلزمات الإشراف على السباق تجعلنا مبهورين جداً وسعيدين في الوقت ذاته بإنشاء هذه الحلبة، والتي ستعطينا إحساساً بالأمان ووجود نقطة تجمع لمتسابقي الدراج الإماراتيين.

وتحدث الكعبي عن فريقه والذي يحمل اسم SBG قائلا: يضم الفريق عشر سيارات ونخطط لدخول مهرجان ياس للدراج في جميع الفئات عن طريق ست سيارات ودراجة واحدة

وعن الفريق قال الكعبي: تكون الفريق منذ عام 2002 وقد شاركنا في جميع البطولات والسباقات الخارجية على نفقتنا الخاصة حيث إن حب ممارسة هذه الرياضة والرغبة في تمثيل الوطن كان أهم ما يدفعنا من أجل تقديم الأفضل، وبالرغم من أن تكاليف المشاركة السنوية تصل إلى ما يزيد على ثلاثة ملايين درهم إلا أن تمثيل الدولة لا يقدر بأي ثمن في أي محفل نشارك من خلاله، وهو ما يتفق عليه جميع أعضاء الفريق والذي تكون على مدار السنوات الماضية.

ويضم الفريق بالإضافة إلى جمعة الكعبي وراشد بن تميم كلا من على الكعبي، طارق هادي، محمود الجناحي، أحمد العجاجي، نواف الدوسري ومحمد عيد حيث أن طاقم وأعضاء الفريق يضمون متسابقين من الإمارات ومن مختلف دول الخليج أيضاً، وهو أحد الفرق الإماراتية الكثيرة والمشاركة في مهرجان ياس للدراج.


أسرع سيارات على الكرة الأرضية

أبوظبي (الاتحاد) - انطلاقة المهرجان الحقيقية ستكون غداً من خلال بدء مهرجان سيارات الدراج في الخامسة مساء، ويستمر حتى التاسعة مساء بمشاركة ثماني فئات وأكثر من 100 سيارة ودراجة طوال يومي الجمعة والسبت.
وحرصت حلبة ومرسى ياس على توفير برامج ترفيهية للأسر المتابعة للسباق بحيث ستمتزج الأمسية بأجواء عائلية وسط هدير وصخب السيارات التي ستشارك في المهرجان.
وفي استعراض للفئات المشاركة فإن هناك فئة التوب فيول وهي أهم وأسرع فئة وتشارك من خلالها سيارتان في السباق، بالإضافة إلى فئات برو مود، فئة Outlaw 10.5، فئة 7.5 (ثانية)، فئة Super Street 8، فئة Pro 6، فئة Pro Bike، فئة Super Street Bike.


التوب فيول وصلت أمس

أبوظبي (الاتحاد) - وصلت مساء أمس إلى حلبة ومرسى ياس سيارتا التوب فيول اللتان ستشاركان في المهرجان باسم ياس، وسيقود السيارتين كل من الأميركيان تومي جونسون ورود فولر. وتم إعداد هذه السيارات وتجهيزها في الولايات المتحدة الأميركية وبأحدث المواصفات وأفضلها بحيث تتناسب وطموحات القائمين على السباق بأن يكون أحد أقوى سباقات الدراج في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»