الإمارات

الاتحاد

مواقع إلكترونية لربط المدارس الحكومية بـ «أبوظبي للتعليم»

خلال ورشة العمل بالمجلس (من المصدر)

خلال ورشة العمل بالمجلس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - يعتزم مجلس أبوظبي للتعليم، إنشاء مواقع إلكترونية للمدارس الحكومية بإمارة أبوظبي، مرتبطة بالبوابة الرئيسية لموقعه، وذلك من خلال ثلاث مراحل رئيسية على أن يشمل المشروع جميع مدارس الإمارة في المرحلة الأخيرة.
وقالت حنان السهلاوي مدير إدارة الاتصال الاستراتيجي والإعلام بمجلس أبوظبي للتعليم: “إن المجلس يسعى بشكل مستمر إلى بناء قاعدة متينة من علاقات التواصل المجتمعي عبر مختلف وسائل الاتصال الحديثة، كما أنه يأخذ في عين الاعتبار تطبيق أحدث البرامج التكنولوجية وأفضل الوسائل التقنية لتحقيق الأهداف المرجوة، ومن هذا المنطلق جاء مشروع إنشاء مواقع إلكترونية خاصة بجميع مدارس الإمارة، بحيث تكون منفصلة من حيث المعلومات والمحتوى لكل مدرسة، ومرتبطة بالبوابة الرئيسية لموقع مجلس أبوظبي للتعليم الإلكتروني، لافتة إلى أن إدارة الاتصال الاستراتيجي والإعلام تقوم بإدارة المشروع بالتعاون مع إدارة تقنية المعلومات التي تقدم الدعم الفني للمشروع.
وأضافت أنه روعي استخدام أفضل التقنيات المتطورة لمواقع المدارس الإلكترونية، وتم تصميمها بما يتناسب مع متطلبات العصر ويتماشى مع معايير المجلس ودليل الهوية الإعلامية للمجلس والمنبثقة من الرؤى الطموحة لرؤية أبوظبي، بحيث تتسم جميع المواقع بنفس الطابع وتتضمن نفس النقاط الرئيسية للمحتوى.
ويعد الموقع الإلكتروني للمدارس نقطة تواصل بين المدرسة والعالم المحيط، حيث سيتضمن معلومات عامة حول المدرسة والهيكل التنظيمي للمدرسة، ومركزا للتواصل وتقويم الأحداث والفعاليات، مع وجود مركز إعلامي يحتوي على أنشطة وأخبار المدرسة، ومركز للمعرفة يضم نصائح ومعلومات وروابط مفيدة.
وتم اختيار7 مدارس من إمارة أبوظبي، للبدء في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع، هي مدرسة خليفة أ، ومدرسة الأمين، ومدرسة مبارك بن محمد بأبوظبي، ومدرسة الراقية، ومدرسة عمرو بن العاص بالعين، ومدرسة المرفأ، ومدرسة الصديق، بالمنطقة الغربية، حيث تم عقد ورش تدريبية لتعريف فريق العمل الذي تم تعيينه من كل مدرسة بأهداف المشروع والآلية المعتمدة، وتدريبهم على عملية إدارة الموقع الإلكتروني وإدخال المحتوى، حيث سيتولى هذا الفريق مهام الإشراف المباشر على تطبيق وإدارة المشروع.
ويعمل المجلس على متابعة المدارس في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع وعملية إدخال البيانات والمحتوى وتطبيق متطلبات الموقع الإلكتروني الجديد، وعقب الانتهاء من المرحلة الأولى ستتم دراسة جميع التحديات والعوائق التي تمت مواجهتها في آلية تنفيذ المشروع في مرحلته الأولى، ليتم تخطيها في المرحلتين الثانية والثالثة، كما ستتم إعادة تقييم كامل للمرحلة الأولى، وإضافة التحسينات المطلوبة وتحديث التقنيات الإلكترونية وسد جوانب القصور استعداداً لإطلاق المرحلة الثانية التي ستشمل 50 مدرسة، ومن ثم تغطية جميع مدارس الإمارة في المرحلة الثالثة.
وأعربت فاطمة الحمادي من مدرسة خليفة أ بأبوظبي، عن سعادتها لمشاركة المدرسة في المرحلة الأولى من المشروع، كما أن البرنامج التدريبي قدم لهم رؤية واضحة حول أهداف مشروع إنشاء الموقع الإلكتروني وآلية سير العمل لتنفيذه.
من جانبها، أشارت فهيمة المهيري من مدرسة عمرو بن العاص بالعين، إلى أن إنشاء مواقع إلكترونية موحدة لجميع مدارس المجلس هي تجربة رائدة ومميزة، بحيث تحمل جميع المدارس نفس الطابع والهوية والتي تتماشى مع رؤية المجلس المنبثقة من خطط حكومة أبوظبي.
وقال محمد رياض من مدرسة الصديق بالمنطقة الغربية إن المواقع الإلكترونية تعتبر الواجهة الرئيسية لأي جهة أو مؤسسة، حيث سيلبي الموقع احتياجات المدرسة في عرض المعلومات من أنشطة وفعاليات وإمكانية إضافة جداول الحصص، ومواعيد الاختبارات بحيث يسهل الوصول والتعرف على المدرسة من أي مكان في العالم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يوجِّه بإنشاء مراكز مسح على مستوى الدولة