الاتحاد

الرياضي

موراتي: مورينيو رجل المباراة الأول

مورينيو (يسار) مدرب الإنتر وإنشيلوتي مدرب تشيلسي يتابعان مباراة القمة بين الفريقين

مورينيو (يسار) مدرب الإنتر وإنشيلوتي مدرب تشيلسي يتابعان مباراة القمة بين الفريقين

أشاد ماسيمو موراتي رئيس الإنتر بقدرات المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مؤكداً أنه كان موفقاً في قراراته وخياراته لتشكيلة الفريق الذي تمكن من قهر تشيلسي في معقله بملعب “ستامفورد بريدج”، وأكد موراتي الذي يحلم بحصول الإنتر على اللقب الأوروبي الغائب منذ بداية ستينات القرن الماضي أن مورينيو كان رجل المباراة الأول.
وفي تصريحاته أبرزتها شبكة “سكاي سبورت إيطاليا” قال: “أثبت مورينيو أنه مدرب شجاع، فقد كانت قراراته في الأيام التي سبقت مواجهتنا المصيرية مع تشيلسي موفقة إلى حد بعيد، وتمكن من اختيار القائمة المناسبة لخوض اللقاء، وكان رجل المباراة الأول، كما تميز نجوم الفريق بالاحترافية وقدموا واحدة من أفضل مبارياتهم خلال الفترة الأخيرة، وكان للعناصر الدفاعية دور حاسم في تحقيق الفوز، وأثبتنا أن لدينا فريقا يمتلك القدرة على مواصلة المشوار الأوروبي إلى أبعد نقطة ممكنة، وأنا على ثقة في أن الإنتر سيحقق ما لم يحققه خلال السنوات الماضية على الصعيد الأوروبي”.
من جانبه، برهن جوزيه مورينيو على صدق المقولة التي تؤكد أنه لا يخسر بملعب ستامفورد بريدج، وعقب المباراة أكد مورينيو أن فريقه كان الأفضل من كافة الوجوه، وقال: “سعادتي كبيرة بهذا الفوز، وما أسعدني أكثر من الفوز أننا قدمنا الأداء النموذجي، وفي كرة القدم قد يتحقق الفوز بمساعدة الحظ، ولكن هناك من يحققون الانتصارات بفضل جودة الأداء، والإنتر كان الأفضل منذ الدقيقة الأولى وحتى آخر لحظات المباراة، إنه فريقي الذي أعرفه، إنهم نجوم الإنتر الذين أعرفهم جيداً والذين كانوا في الموعد، وكمدرب محترف سعادتي كبيرة بفوز فريقي والتأهل إلى دور الثمانية ومواصلة المشوار الأوروبي، ولا علاقة لهذه الفرحة بخسارة فريقي السابق، أو هزيمة مالك النادي رومان أبراموفيتش، أو جعل جماهير تشيلسي تغادر الملعب وهي تشعر بالحزن والإحباط، وقد تبادلت بعض الرسائل النصية مع بعض لاعبي تشيلسي بالأمس وعلى رأسهم جون تيري، وقلت لهم إن أحدنا سيخرج حزيناً اليوم”.
وأضاف مورينيو: “لا أستطيع أن أقول إنه الانتصار الأهم في حياتي، على الرغم من أهميته الكبيرة، وكم كان صعباً بالنسبة لي أن أتواجد في ملعب ستامفورد بريدج في صورة العدو، وهو ملعبي الذي كنت أحقق عليه الانتصارات لفريق تشيلسي، أعلم أن البعض لن يسامحني بعد أن تسبب فريقي في خروج تشيلسي من البطولة”.
ولم يجد كارلو أنشيلوتي المدير الفني لتشيلسي حرجاً في الاعتراف بقوة الإنتر وأحقيته في الفوز بالمباراة.
وأشار إلى أن فريق مورينيو كان الأفضل، كما أكد أن الضغوط التي سيواجهها فريقه عقب الخروج الأوروبي لن يتمكن من الخلاص منها إلا بالفوز ببطولة الدوري الإنجليزي، وقال:” لم نتمكن من السيطرة بشكل مطلق على المباراة في أي وقت، وفي المقابل تعرضنا لضغوط كبيرة من لاعبي الإنتر في كافة أجزاء الملعب، ليتمكنوا من إحكام سيطرتهم على منتصف الملعب، ونجحوا في حسم المواجهات الفردية مع لاعبينا واستخلصوا الكرات المشتركة بنجاح، كما نجحوا في تنظيم هجمات مرتدة في خطيرة، أعتقد أن فريق الإنتر كان الأفضل واستحق الفوز والتأهل إلى دور الثمانية”.
وتناولت الصحف البريطانية موقعة ستامفورد بريدج من منظور واحد، واستعانت باسم واحد كان هو القاسم المشترك في كافة العناوين أنه جوزيه مورينيو، فقد أشارت صحيفة “الصن” في عنوانها إلى اللقب الذي اشتهر به مورينيو قائلة “سبيشل ون” أي “فوز مميز” إشارة إلى لقب مورينيو “الرجل المميز”، وفي التفاصيل طرحت الصحيفة اللندنية عدة تساؤلات حول قرار مالك تشيلسي بالاستغناء عن خدمات مورينيو 2007 على الرغم من فوزه بخمسة ألقاب، ليعود المدرب البرتغالي وينتقم من الملياردير الروسي ويتسبب في خروج تشيلسي من دوري الأبطال.
وعنونت صحيفة “التايمز”: “العدو يخرج منتصراً من ستامفورد بريدج” في إشارة إلى مورينيو الذي فاز على تشيلسي، كما لعبت صحيفة “الميرور” في عنوانها على لقب مورينيو ولم تذهب بعيداً عن العنوان الذي خرجت به الصن، فقالت: “انتصار مميز للرجل المميز”.

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"