الاتحاد

الاقتصادي

الجدل يحتدم بشأن استخدام مزيج البنزين والوقود الحيوي في ألمانيا

الوقود الخليط يثير أزمة في مصانع السيارات

الوقود الخليط يثير أزمة في مصانع السيارات

أشادت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالجهود التي تبذلها شركات صناعة السيارات في ألمانيا لإنتاج سيارات صديقة للبيئة· وقالت أثناء زيارتها لمصنع شركة فورد في مدينة كولونيا وسط ألمانيا:''لا شك أن ما تم إنجازه هنا من تقدم في صناعة السيارات الصديقة للبيئة شيء مبهر''·
وأكدت ميركل ضرورة التزام شركات صناعة السيارات باستغلال جميع الفرص الممكنة لخفض انبعاثات السيارات من غاز ثاني أوكسيد الكربون إلا أنها حذرت من ''ممارسة ضغوط غير واقعية'' على شركات صناعة السيارات في ألمانيا لإجبارها على اختصار السياق الزمني لتطوير سيارات صديقة للبيئة·
ودعت ميركل إلى تجنب النظر للسيارة على أنها ''أم الشرور'' البيئية في ألمانيا فيما ناشد بيرنهارد ماتيس المدير الألماني لشركة فورد المستشارة الألمانية للسعي لدى الاتحاد الأوروبي لتحقيق حدّ أعلى من الانسجام بين قوانين الاتحاد والقوانين الألمانية الخاصة بصناعة السيارات؛ وقال في هذا الشأن إن كثرة القوانين في ألمانيا تضيق الخناق على شركة فورد التي تعتمد على التصدير بشكل خاص·
إلى ذلك، وافق وزير البيئة الألماني زيجمار جابرييل على وقف إجراءات الحكومة لإلزام شركات الوقود في ألمانيا بمزج البنزين بنسبة 10 بالمئة من الوقود الحيوي ''إذا تبين أن أكثر من مليون سيارة لا تتحمل هذا المزيج''·
وأشار في حديث مع صيحفة ''شتوتجارتر ناخريشتن'' الصادرة أمس في مدينة شتوتجارت جنوب ألمانيا إلى أن وزارة البيئة في ألمانيا لن تطبق اللوائح الخاصة بمزج البنزين بالوقود الصديق للبيئة ما لم تتوفر لديها معلومات واضحة بشأن مدى تحمل محركات السيارات لهذا المزيج·
ومضى جابريل قائلاً :''تقضي الاستراتيجية البيئية المعتمدة في ألمانيا بأن لا تتحمل الحكومة مسؤولية فرض التزود بالوقود النظيف على ملايين السيارات· ونحن نؤكد أننا لن نفعل ذلك، هذا هو إعلاننا الواضح بهذا الشأن''·
ويُذكر في هذا الشأن أن الحكومة الألمانية تسعى لزيادة نسبة الإيثانول الطبيعي في البنزين بنسبة تتراوح بين 5 و10 بالمئة بحلول عام ·2009 ومن المنتظر أن يعلن اتحاد شركات صناعة السيارات في ألمانيا خلال الأيام المقبلة عن عدد السيارات التي لا تتحمل هذه النسبة من الوقود الحيوي في البنزين·
وتشير البيانات الحالية للاتحاد إلى أن 375 ألف سيارة في ألمانيا لا تتحمل هذه النسبة من الإيثانول· غير أن نادي السيارات الألماني حذر في وقت سابق من أن نحو ثلاثة ملايين سيارة في ألمانيا لا تتحمل هذا التركيز من البنزين الممزوج·
واتهمت نائبة رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، بيربل هون، وزير البيئة الألماني في حديث أدلت به لصحيفة ''بيليفيلدر ناخريشتن'' التي تصدر اليوم بأنه يبني حساباته على أساس بيانات اتحاد الشركات المصنعة للسيارات وحدها؛ وأنه مهتم بمصلحة أصحاب السيارات والنتائج السلبية التي يمكن أن يتسبب فيها هذا المزيج على السلامة الميكانيكية لسياراتهم·
وأعلن اتحاد شركات الوقود في ألمانيا في بيان نشره الإثنين الماضي أن إلزام الحكومة الألمانية شركات الوقود بمزج البنزين مستقبلا بنسبة 10 بالمئة من الوقود الحيوي، سوف يرفع سعر البنزين بما لا يقل عن 6 سنتات أوروبية للتر الواحد· وعزا الاتحاد هذه الزيادة المتوقعة إلى ارتفاع أسعار الوقود الحيوي في ألمانيا رغم انخفاض محتوى الطاقة فيه· وجاء في البيان الذي نشر في مدينة هامبورج أن ''على صنّاع القرار السياسي وجماعات المصالح المعنية أن يتحملوا مسؤولياتهم عن ارتفاع أسعار الوقود·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف