قال الرئيس العراقي جلال طالباني: إن مسألة كركوك شأن عراقي، ويتم حلها وفق المادة 140 من الدستور العراقي الذي صوت له 12 مليون عراقي، مشددا على ضرورة تطبيع الأوضاع في هذه المدينة والمناطق المستقطعة الأخرى حسب ما جاء في الدستور· وقال بيان باسم رئاسة الجمهورية: إن طالبانى التقى نائب الأمين العام للأمم المتحدة مايكل شولينبيرج، وبحث معه قضية كركوك والحقائق التاريخية المتعلقة بهــــــوية هذه المحافظة، مشيرا إلى محاولات النظام السابق والســــياسات التي انتهجها لتغيير تلك الحقائق وديموغرافية المدينة وأطرافها عن طريق طرد سكانها الأصليين من الكرد والتركمان وإسكان العرب الوافدين محلهم· من جهته، أعلن متحدث رسمي باسم رئاسة اقليم كردستان رفضه القاطع للمقترح الذي تقدم به وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي بشأن تأجيل الاستفتاء على كركوك لمدة عامين· ونقلت وسائل الإعلام خبراً حول طرح وزير خارجية إيران فكرة تأجيل تطبيق المراحل المتبقيــــــة من المادة الدســــــــتورية (140) والمتعلقة بمناطق كركوك والمـــــــــدن الأخـــــرى إلى ما بعد سنتين من الآن· وذكر المتحدث أن هذه الطروحات، من أي جهة كانت، تخالف الدستور العراقي، وهي مرفوضة وغير مقبولة، وتعد تدخلا واضحا في الشؤون الداخلية العراقية وتؤدي إلى تعقيد الأمور وليس حلها·