الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يواصل الحصار والاعتقالات في الضفة وغزة


غزة - علاء المشهراوي: أصيب الفتية محمد مسالمة (14 عاماً) وزياد أبو هليل (17 عاماً) ويونس الحروب (18 عاماً) بجروح مختلفة، كما أصيب العديد من الأهالي بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة وقنابل الغازات السامة باتجاه المواطنين والمتضامنين الأجانب، على الحاجز العسكري في منطقة طاروسة في الخليل، والمحتجين ضد إقامة جدار الضم والتوسع العنصري غرب بلدة دير بلوط جنوب سلفيت·وأصيب الرضيع أمجد نوفل (6 شهور) والطفل أحمد قفة (12 عاماً) والفتى إبراهيم النجار (14 عاماً) بجروح خطيرة جراء انفجار جسم مشبوه من مخلفات قوات الاحتلال بهم في حي تل السلطان في رفح جنوب قطاع غزة·واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة يطا جنوب الخليل الشاب محمد إسماعيل أبو زهرة (26 عاماً) من افراد قوات الشرطة الخاصة· وقد حاصرت مجموعة من قوات الاحتلال منزل شقيق المعتقل في منطقة الكراجات وسط البلدة، وأجبرت أفراد عائلته الخمسة، على مغادرة المنزل إلى العراء قبل أن تقوم باقتحامه وإجراء تفتيشات دقيقة في داخله استمرت نحو ساعتين، تعمدوا خلالها إلحاق الأضرار الجسيمة بكافة محتوياته·
كما اعتقلت قوات الاحتلال امس شاباً فلسطينياً يدرس في جامعة النجاح على حاجز بيت ايبا غربي نابلس؛ وقام جنود الاحتلال بتقييد الشاب وتعصيب عينيه، واقتادوه إلى جهة مجهولة، ولم يسمح الجنود لأحد المواطنين لمعرفة اسم المعتقل لإخبار أهله·ويذكر أن الجيش الاسرائيلي أعاد وضع حاجز شافي شمرون بالقرب من قرية دير شف غربي نابلس منذ أكثر من 10 أيام، ·
كما أفادت مصادر أمنية فلسطينية ان قوة اسرائيلية مكونة من عشر آليات عسكرية توغلت في مدينة قلقيلية حيث قامت بعمليات دهم وتفتيش واسعة في منازل المواطنين و شددت من إجراءاتها العسكرية حول المدينة و أقامت عدة حواجز عسكرية على الطرق والمحاور الرئيسية والطرق الواصلة بين قلقيلية والبلدات الشمالية والجنوبية·
واقتحمت آليات اسرائيلية مدرعة، مدينة طولكرم من مدخلها الغربي، ترافقها عدة سيارات عسكرية وجابت شوارع المدينة، وقامت بعمليات مداهمة واعتقال وتفتيش واسعة النطاق تستهدف في الدرجة الأولى ملاحقة نشطاء حركة الجهاد الإسلامي وذلك خلافا للتفاهمات التي تمت في قمة شرم الشيخ·وشددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، من حصارها على بلدة الخضر، جنوب بيت لحم و قام جنود من حرس الحدود، بالانتشار على المدخل الشمالي الغربي للبلدة المحاذية، المحيط بالمدارس والمغلق بالحواجز الترابية، وأوقفوا المواطنين وصادروا بطاقاتهم الشخصية، ودققوا فيها، ما أدى إلى عرقلة مرورهم ·

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني: لم نعد قادرين على تحمل تداعيات النزوح السوري