الإمارات

الاتحاد

مستشفى العين يستقبل مراجعي «القافلة الوردية» ويستحدث قسماً للتوعية بسرطان الثدي

جانب من الفحوص الطبية لحملة القافلة الوردية بمستشفى العين (تصوير أنس قني)

جانب من الفحوص الطبية لحملة القافلة الوردية بمستشفى العين (تصوير أنس قني)

فاطمة المطوع (العين) - استقبل مستشفى العين، صباح أمس حملة القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، التي تجوب أرجاء الدولة كافة للتوعية بالكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي، وتقديم الفحوص مجاناً للمواطنين والمقيمين من خلال العيادات المتنقلة للقافلة الوردية، كما أعلن المستشفى عن استحداث قسم للتوعية بسرطان الثدي أطلق عليه المنطقة الوردية.
وخصص مستشفى العين جناحاً كاملاً لاستقبال الحملة القافلة، كما استقبلت العيادات المتنقلة التابعة لها المراجعين في باحة المستشفى بجنب الوحدة الطبية 2، في إطار الحرص على استقطاب أكبر عدد ممكن من الزوار، والتواصل مع مختلف فئات المجتمع من أجل إعلامهم بتواجد الحملة في مستشفى العين وتقديمها فحوص مجانية للرجال والنساء، فيما يتم إجراء فحوص لهشاشة العظام، ونسبة الدهون ومؤشر كتلة الجسم، إضافة إلى التوعية بفوائد الرضاعة الطبيعية.
وقالت الدكتورة موزة علي الكويتي مديرة مراكز طب الأسرة في مستشفى العين: “أننا في مستشفى العين نثمن الدور الرائد والكبير الذي قامت به القافلة الوردية في رفع مستوى الوعي المجتمعي، وثقيف مختلف فئات المجتمع عن أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي وما رافقت الحملة من فحوص أخرى”.
وأوضحت، أن الكشف المبكر لسرطان الثدي يكون عن طريق كشف الثدي الذاتي كل شهر، وبعد الدورة الشهرية، كما يتوجب أجراء الفحص السريري لدى الطبيبة مرة كل ثلاث سنوات للنساء بين عمر 20 إلى 39 سنة، ومرة كل سنة للنساء اللواتي يبلغن سن الأربعين فما فوق.
وقالت: “يعتبر الكشف الإشعاعي (الماموجرام) الطريقة المثلى للكشف عن سرطان الثدي بأسلوب علمي يخفض نسبة الإصابة بهذا المرض”.
وأوضحت، أن المستشفى أنهى تركيب وحدة تصوير رقمية ثلاثية الأبعاد للثدي متطورة لفحص وتشخيص أمراض الثدي، بجانب تقديم خدمات أخرى مثل تصوير الثدي بالأشعة فوق الصوتية، والتدخلات الجراحية لفحص الثدي بالأشعة والموجات فوق الصوتية.
من ناحية أخرى، نظم فرع دائرة الخدمات الاجتماعية بمنطقة الحمرية في الشارقة، وبالتعاون مع نادي الحمرية الثقافي الرياضي حملة توعوية طبية مع القافلة الوردية جرت فعالياتها في مقر الديوان الأميري بالمنطقة .
تضمنت فعاليات الحملة عددا من المحاضرات التثقيفية المتعلقة بأهمية الكشف المبكر عن أمراض السرطان، في حين تم إجراء الكشف الطبي عن مرض سرطان الثدي لـ 133 شخصاً، منهم 80 من الرجال و53 من النساء .
وأشارت مريم ماجد الشامسي مديرة فرع دائرة الخدمات الاجتماعية بالحمرية إلى أن الثمار الحقيقية المكتسبة من القافلة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحرمه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة تمثلت في حجم الإقبال الكبير، والتأييد الرسمي والشعبي لمدلولاتها وأهدافها الباهرة التي حققتها في الأوساط الإماراتية، وامتد صداها الإعلامي إقليميا، باعتبارها تجربة متفردة ساهمت في الكشف المبكر للكثير من الحالات .
وأشاد الشامسي بالجهود الكبيرة التي تبذلها الإمارات، والهادفة إلى رفع نسبة الوعي الصحي لأبنائها والمقيمين على ارضها، لجعل ارضها خالية من الأمراض التي تهدد حياة المجتمع.

اقرأ أيضا