الاتحاد

الرئيسية

محمد بن راشد يصل إلى شنغهاي ويشيد بنتائج مباحثاته في بكين

محمد بن راشد خلال لقائه عمدة بكين

محمد بن راشد خلال لقائه عمدة بكين

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن مباحثاته مع الرئيس الصيني تركزت حول قضايا التعاون الاقتصادي والوضع في منطقة الخليج والشرق الأوسط، وأنها كانت في غاية الأهمية وتساهم في تعزيز التعاون بين الإمارات والصين في المجالات الاقتصادية بالدرجة الأولى·

وشدد سموه لدى وصوله مساء أمس إلى شنغهاي مساء أمس لمواصلة لقاءاته مع القيادة الصينية على استمرار ارتباط الدرهم بالدولار الأميركي، وقال إنه لايوجد توجه حتى الآن لفك الارتباط مع الدولار، ولكنه كشف عن وجود لجان لدراسة هذا الخيار، مؤكداً أن مسألة فك الارتباط بين الدرهم والدولار ليست سهلة ويترتب عليها أشياء كثيرة·

ورداً على سؤال خلال لقائه بالصحفيين المرافقين لسموه خلال الزيارة حول ارتفاع معدلات التضخم بالإمارات قال سموه: ''إن التضخم ''وصل إلى مرحلة التوازن وسيكون تحت السيطرة الكاملة في الإمارات''·
وأكد سموه أن مسألة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الأميركية لن تؤثر على دولة الإمارات·· وقال ''إننا مستعدون لمواجهة تأثيرات هذه الأزمة''·وتربط الدولة عملتها بسعر صرف ثابت امام الدولار يبلغ نحو 3,67 درهم للدولار منذ مطلع عقد الثمانينات· ويعاني الدولار الذي اتفقت عليه دول مجلس التعاون كمثبت لعملتها الموحدة من تراجع مستمر امام العملات الرئيسية الأخرى حيث تراجع الدولار امام اليورو بنسبة 32% منذ نهاية العام 2005 فيما انخفض امام الين الياباني بنسبة بلغت نحو 15%·

وكان خبراء قد دعوا الى فك ارتباط الدرهم بالدولار أو إعادة تقييم الدرهم امام الدولار بنسبة لاتقل عن 20% لتخفيض معدل التضخم ودعم القوة الشرائية للدرهم· وبلغ معدل التضخم في الدولة عام 2007 قرابة 9,3% فيما تشير تقديرات بنك أبوظبي الوطني إلى أن هذا الرقم سيرتفع إلى 10,9% العام الحالي ·2008
وخفض مصرف الإمارات المركزي مؤخرا سعر الفائدة على إعادة شراء شهادات الإيداع ''الريبو'' مقدار ثلاثة ارباع النقطة امس الاول لتصبح 2,25% مقارنة مع 3% وذلك بعد يوم واحد من قرار مجلس الاحتياط الفيدرالي في الولايات المتحدة تخفيض الفائدة·

ويرى خبراء ومحللون ماليون أن إقدام الامارات ودول الخليج بشكل عام على تعويم العملات الخليجية قد يضر بالمنجزات الاقتصادية للمنطقة· ويرتبط الدرهم بالدولار منذ اكثر من 30 عاماً، في حين لم يقم المصرف المركزي بإعادة تسعير الدرهم امام الدولار منذ اواخر حقبة الثمانينات·

مباحثات بكين

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : ''إنني أعتز جداً بقول الرئيس الصيني خلال المحادثات التي جرت بيننا'' إننا نتعلم من بعضنا، في إشارة إلى أن البلدين يشهدان نهضة متكاملة·· ولفت في هذا الصدد إلى أنه تم الاتفاق على تعزيز الاستثمارات بين البلدين والاستثمارات المشتركة في مناطق أخرى، إضافة إلى استقبال الطلبة الإماراتيين والطلبة الصينيين كل في بلد الآخر، مؤكدا أن زيارته الحالية للصين تأتي في اطار زياراته لعدد من الدول ذات الثقل الاقتصادي والسياسي في العالم بهدف تشجيع التعاون الاقتصادي معها·

البرنامج النووي

وفي ما يتعلق بإعلان الإمارات عن إقامة برنامج نووي الأسبوع الماضي أكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة ''أن البرنامج النووي الإماراتي المعلن عنه سلمي'' ·· وقال ''إننا سنستمر في البرنامج بالتعاون مع فرنسا وثلاث دول أخرى''·

وفي ما يتعلق بالعلاقات العربية العربية دعا نائب رئيس الدولة العرب إلى تصفية الخلافات بينهم والبحث عن المصالح التي تجمع فيما بينهم، وقـال في تعليق على نتائج القمة العربية في دمشق: ''إن العرب تمكنوا في هذه القمة من التقريب فيما بينهم''·

عمدة بكين

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' قد استقبل صباح أمس غوتشنيونغ عمدة مدينة بكين الذي رحب بزيارة سموه إلى العاصمة الصينية··معرباً عن أمله في أن تعطي هذه الزيارة دفعة قوية إلى العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية· وشرح عمدة بكين لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مسيرة التطور التي تشهدها مدينة بكين في شتى الميادين، معتبراً أنها مركز المعلومات والسياسة وصنع القرار الصــيني، إلى جــانـب أنها تسعى إلى مزيد من الانفتاح والتوافق مع بقية عواصـــــم العالم· وأكد في هذا السياق على أن دبي كمركز مالي وتجاري عالمي تحظى باهتمام خاص منه شخصياً ومن أوساط رجال الأعمال الصينيين والحكومة الصينية·

وأشاد عمدة بكين بالتطور والنمو الكبـير الـذي شهدته دبي ودولة الإمارات عموماً في الآونة الأخيرة، ما جعلها محط أنظار العالم· من جهته، أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بنهضة الصين الحديثة وانفتاحها على العالم، مشيراً سموه إلى ما شاهده خلال زيارته من معالم ونهضة طالت مختلف قطاعات الاقتصاد والاستثمار والبنية التحتية في بكين·
حضر اللقاء سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ أحمـــد بـــن سعـــيد آل مكتوم رئيس هيئة مطارات دبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء ومعالي ريم ابراهيم الهاشمي وزيرة دولة وبقية أعضاء الوفد الرسمي المرافق لصاحب السمو نائب رئيس الدولة·
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' قد زار ظهر أمس موقع سور الصين العظيم، حيث اطلع على أهم معالمه وتاريخ بنائه من القائمين على إدارة السور، واستفسر سموه عن طبيعة السور ومتى أنشئ·

ويرجع بناء سور الصين العظيم إلى العام 400 قبل الميلاد وعمره نحو ألفي عام وقد أنشئ لحماية الصين من ''الغزاة والمعتدين'' وشارك في بنائه نحو 300 ألف عامل، ويمتد السور العظيم من شرق الصين الى غربها بطول خمسة آلاف كيلو متر ويستقطب سنوياً 150 مليون سائح من مختلف دول العالم، حيث يشكل رافداً مهماً من روافد الدخل القومي الصيني·

أبراج المراقبة

وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أبراج المراقبة التي تعلو أطراف السور ويبلغ عددها 19 برجاً بالإضافة إلى برجين للإنذار المبكر في الجزء الذي زاره سموه والوفد الرسمي الذي يضم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ أحمد بن سعيـــد آل مكتـــوم رئيس دائــــرة الطيران المـــــدني في دبي رئيـــــس طيران الإمـــارات وبقية أعضاء الوفد الرسمي· وقد التقطت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق الصور التذكارية في قمة ''قاعدة'' السور الذي زاره أكثر من 400 من رؤساء الدول والحكومات في العالم·

وسجل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كلمة في السجل الذهبي للسور قال فيها ''إن سور الصين من عجائب الدنيا، ويشرفني أن أزور هذا المعلم التاريخي الشهير''· وتلقى سموه من مدير إدارة السور هدايا تذكارية تخلد زيارة سموه لهذا الصرح·

رافق سموه في الزيارة سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء ومعالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة ومحمد الشيباني مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي وسلطان أحمد بن سليم الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة والفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة ومحمد علي العبار مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي ومحمد راشد البوت سفير الدولة لدى الصين وقاو يويشنج سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة·

اقرأ أيضا

الحصن.. الرمز والمهرجان