الاتحاد

عربي ودولي

«البنتاجون»: 20% من معتقلي جوانتانامو عادوا لأنشطة إرهابية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون" مساء أمس الأول ان عددا متزايدا من المعتقلين السابقين في سجن جوانتانامو الأميركي، ينضمون إلى مجموعات متطرفة بعد إطلاق سراحهم. وجاء في تقرير للبنتاجون نشر في أبريل الماضي، ان حوالي 14% من المعتقلين السابقين الذين أطلق سراحهم من جوانتانامو "استأنفوا نشاطات إرهابية" او يشتبه بأنهم استأنفوا هذا النشاط في منتصف مارس مقابل 11% منهم في ديسمبر 2008. وقال المتحدث باسم البنتاجون جيف موريل ان "الاتجاه لم يتغير"منذ ذلك الوقت رافضا مع ذلك الافصاح عن الأرقام الأخيرة المتوافرة التي ما تزال مصنفة على أنها سرية. وأشار التقرير إلى ان اثنين من قادة "القاعدة" في اليمن، كانا مسجونين في جوانتانامو. وقالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" أمس، إن تقرير البنتاجون أفاد بأن من المعتقد أن نحو 20% ممن أطلق سراحهم من السجن الواقع في كوبا، يعودون إلى الأنشطة العدائية ضد الولايات المتحدة.
من جانب آخر، قال مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك ان تكاليف محاكمة خالد شيخ محمد ومتهمين آخرين في هجمات 11 سبتمبر 2001 ، ستزيد على 200 مليون دولار سنويا وطلب رسميا من واشنطن تحملها. وكتب بلومبرج لمدير ميزانية البيت الأبيض بيتر اورزاج في خطاب رسمي يحمل تاريخ الخامس من يناير الحالي "الموارد المالية لنيويورك محدودة واجبرنا على خفض عدد العاملين في إدارة الشرطة.. تأمين المحاكمة سيتطلب منا سحب أفراد من أجهزة مكافحة الجريمة من شتى أنحاء المدينة كما سيشمل تكاليف ساعات عمل إضافية كثيرة" مقدرا كلفة الأمن في العام الأول للمحاكمة بنحو 206 ملايين دولار. إلى ذلك، أعلنت وزارة العدل الأميركية أن الوزير اريك هولدر قرر أن يحاكم الجيش المعتقل الأفغاني عبيد الله المحتجز في سجن جوانتانامو بكوبا، بزعم إخفاء وتخزين ألغام تستخدم ضد القوات الأميركية.

اقرأ أيضا

تشيلي تعلن اختفاء طائرة على متنها 38 شخصاً