الاتحاد

الإمارات

نهيان يشهد توقيع اتفاقية للتعاون العلمي بين سيرت و الرواد لأنظمة المعلومات

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس كليات التقنية العليا، حرص كليات التقنية العليا على تعزيز دور أعضاء هيئة التدريس وتوظيف خبراتهم في خدمة المجتمع والتفاعل مع قضاياه الحيوية وفي مقدمتها تفعيل جهود المؤسسات في تحويل المجتمع إلى مجتمع المعرفة·
جاء ذلك خلال حضور معاليه حفل توقيع اتفاقية التعاون المشترك أمس بين مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب ''سيرت'' التابعة لكليات التقنية العليا ومركز الرواد لأنظمة تقنية المعلومات، وقد وقع الاتفاقية كل من الدكتور طيب كمالي، مدير كليات التقنية العليا، نائب رئيس مجلس الإدارة لسيرت والعميد الركن محمد بن العوضي المنهالي، مدير عام الموارد البشرية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات، وحضور كل من السيد أحمد طبارة مدير كلية التقنية للطلاب في أبوظبي بالوكالة والدكتور محمد ردايدة، المدير التنفيذي لشركة الرواد·
وأشاد الدكتور كمالي إلى أن الاتفاقية تتضمن مجالات واسعة للتعاون بين الجانبين وفي مقدمتها دراسة إنشاء معاهد لتدريب الطلاب في سيرت على التقنيات المتطورة وتأهيلهم لتقديم الدعم الفني للمؤسسات الرسمية والخاصة وفق المعاير الدولية التي تأخذ بها المؤسسات العريقة، وأكد العميد الركن محمد بن العوضي المنهالي على ترحيب مركز الرواد بالتعاون في عمليات تصنيع وصيانة أجهزة الحاسب الألي وتحديث جودة الشبكات الإلكترونية من مجالات التدريب التي تخدم التنمية الوطنية التي تشهدها بلادنا، مشيرا إلى أن شركة الرواد هي إحدى المؤسسات الوطنية الرائدة في أنظمة المعلومات على مستوى المنطقة·
وتأسست شركة الرواد بناء على توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية، وهي شركة مملوكة بالكامل للقيادة العامة لشرطة أبوظبي ووزارة الداخلية·
إلى ذلك كرّم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الفائزين والفائزات بجائزة المرحوم حبيب آل رضا للإبداع الإعلامي خلال حفل أقيم مساء أمس الأول بفندق روتانا بالعين·
وقال معاليه إن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات حريصة كل الحرص على تشجيع الإبداع والابتكار، وتدرك أن مستقبل الإبداع في هذا الوطن إنما هو رهن بقدرات أبنائه وبناته·
وأكد أهمية مبادرة أسرة المرحوم حبيب آل رضا على إطلاق جائزة للإبداع الإعلامي، معتبراً أنه يأتي لدعم قدرات ومهارات أبناء وبنات الوطن في المجال الإعلامي واكتساب المعارف والمهارات التي تمكنهم من مواجهة العصر بكل ما فيه من أبعاد وتحديات·
وقال معاليه: ''أعبر بذلك عن تقديري الكبير لما تمثله هذه الجائزة من احتفاء بالامتياز والتميز بين طلبة الاتصال والإعلام بالدولة، فضلاً عن إسهاماتها المرتقبة بإذن الله في إذكاء الشعور الطلابي والوعي المجتمعي بأهمية هذه التخصصات في مسيرة المجتمع باعتبارها جائزة تحفز الهمم والعزائم وتؤدي إلى رفع مستوى التوقعات للإداع الإعلامي في الدولة ومواكبته عن جدارة لمختلف المستجدات والتطورات المفيدة في العالم·''
وأضاف: ''اسمحوا لي أن أترحم على صاحب الجائزة المرحوم حبيب آل رضا، وأن أذكر بكل وفاء وخير كافة جهوده في خدمة الدولة والمجتمع، وأدعو الله سبحانه وتعالى أن يسكنه فسيح جناته، وأن يحفظ ذكراه باعتباره مخلصاً من أبناء الإمارات الذين نعتز بهم ونشيد دائماً بعطائهم وإنجازاتهم·''
وأكد خالد حبيب آل رضا رئيس اللجنة المنظمة للجائزة أن مبادرة أسرة المرحوم حبيب آل رضا لإنشاء الجائزة إنما هي تأتي لتشجيع ورعاية المبدعين من الطلبة والطالبات المنتسبين إلى الجامعات والكليات المختلفة والمتخصصين في مجال الإعلام والاتصال والجماهيري، بهدف الارتقاء بمستواهم الأكاديمي من خلال البحوث والدراسات الإعلامية المتطورة·
من جانبها أشادت الدكتورة مي الخاجة باللجنة المنظمة للجائزة بالتجاوب الكبير من جانب الجميع لأنشطة وفعاليات الجائزة التي ساهمت في دعم العطاء والإبداع لطلبة وطالبات الجامعات بالدولة·
وقام بعد ذلك معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بتكريم الفائزين والفائزات بكافة فئات الجائزة، إضافة إلى تكريم أعضاء لجان التحكيم بالجائزة·
حضر الحفل الدكتور عبدالله الخنبشي مدير جامعة الإمارات، والدكتورة فاطمة الشامسي أمين عام جامعة الإمارات، وخالد حبيب آل رضا رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، والدكتورة مي الخاجة المشرفة على فعاليات الجائزة، وعـدد من الشــخصيات·

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»