الاتحاد

الرياضي

مشادة ساخنة بين البشتاوي وعيسى في لجنة الحكام

جدل كبير أحاط بمباراة الشباب والعين وإدارة محمد عبدالكريم لها

جدل كبير أحاط بمباراة الشباب والعين وإدارة محمد عبدالكريم لها

علمت “الاتحاد” أن اجتماع لجنة الحكام الأخير والذي حضره رئيس اللجنة ناصر اليماحي، شهد أزمات وصراعات وصلت إلى حد مشادة ساخنة بين أحد الحكام والمدير الفني للجنة، كما شهد تباينات ساخنة في الرأي حول التكليفات على خلفية إسناد مباراة الشباب والعين للحكم الدولي محمد عبدالكريم، وهو الأمر الذي فجر مشكلة كبيرة وأثار غضبا واحتجاجا في نادي الشباب لإصرار اللجنة على تعيينه رغم تضرر نادي الشباب منه “من وجهة نظرهم” خلال إدارته لنهائي الكأس في الموسم الماضي بين نفس الفريقين.
وكان الاجتماع قد ناقش قرارات الحكم محمد عبدالكريم باستفاضة وشهدت هي الأخرى تباينات في الرأي، إلى جانب قضية مراقبي المباريات والتي أدى الاختلاف فيها إلى اعتذار فريد عبدالرحمن عن عدم مواصلة المشوار، وهو بالمناسبة أول حكم إماراتي يحمل الشارة الدولية.

وكان الاجتماع العاصف قد وصل إلى ذروته عندما حدثت مشادة ساخنة بين الحكم حسن عيسى والمدير الفني للجنة عمر البشتاوي بسبب تجاهل اللجنة للحكم وعدم إسناد مباريات إليه، وبدأت المشكلة عندما طلب البشتاوي من الحكم مغادرة القاعة بسبب عدم مشاركته في التدريب الأخير للحكام، الأمر الذي أثار حفيظة الحكم فما كان منه إلا أن رفض الخروج مطالبا البشتاوي بأن يخرج هو، وعندما بدأت المشكلة في الاتساع وكاد أن ينفض الاجتماع بسببها تدخل رئيس اللجنة ناصر اليماحي على الفور لفض الاشتباك وتهدئة الطرفين مع استمرار حسن عيسى في الاجتماع.

ولم تكد هذه المشكلة تمر، حتى بدأت مشكلة ثانية خاصة بكيفية تكليفات المراقبين، وفجر الموقف فريد عبدالرحمن صاحب الخبرة الطويلة وأكبر أعضاء اللجنة سنا، عندما اعترض على إبعاده من مراقبة مباريات دوري المحترفين وإسناد مهام إليه في المناطق البعيدة مثل الفجيرة وكلباء، وبعد جدل طويل وبعد إصرار اللجنة على موقفها قدم فريد عبدالرحمن اعتذاره عن عدم المشاركة والانسحاب من هذه المهمة .
وناقشت اللجنة قضية الساعة التحكيمية، والخاصة بالأزمة بين نادي الشباب واللجنة بسبب تعيين الحكم الدولي محمد عبدالكريم لمباراة الشباب والعين في دوري المحترفين في الجولة السابقة، وما تبع ذلك من غضب الشباب واعتراضه على تكليف حكم عانى منه نادي الشباب في نهائي كأس رئيس الدولة في الموسم الماضي بين نفس الفريقين.

وقد أثارت هذه القضية إشكالية كيفية تعيين الحكام للمباريات ومدى قبول اللجنة لفكرة الرضوخ لرأي الأندية، واستنكر المدير الفني عمر البشتاوي هذا الاتجاه تماما، مؤكدا أن ذلك يعتبر تدخلا غير مقبول وأن اللجنة لها كل الحق في إسناد إدارة المباريات للحكم الذي تراه مناسبا لها، وأنه لو رضخت اللجنة لمتطلبات الأندية فلن ينتهي هذا الأمر، وستكون بمثابة سابقة تعرقل العمل وتجلب الكثير من الصراعات والمشاكل.

وكان هناك من يرى عكس ذلك، ويطالب بضرورة الابتعاد بالحكم عن بعض الفرق التي تحسست منه درءاً لخلق مشاكل جديدة، تماما مثلما حدث من الشباب تجاه محمد عبدالكريم، وقد كشف أحد الحكام في هذا الصدد معلومة خطيرة تقول إن اللجنة كانت قد قررت بالفعل إسناد مباراة الجزيرة والإمارات للحكم الدولي علي حمد وأبلغته بالفعل إلا أنها تراجعت في آخر لحظة وأسندت المباراة للحكم الدولي محمد الجنيبي.
وكشف أحد أعضاء اللجنة لـ”الاتحاد” أن الأهم من إدانة الحكم الدولي محمد عبدالكريم في بعض قراراته المؤثرة في مباراة الشباب والعين داخل اللجنة، خاصة حالة الطرد التي كانت لا تستحق أكثر من إنذار والهدف الذي تم تسجيله من تسلل، والشك في تسلل هدف آخر لم تؤكده الإعادة جيدا، أن الحكام أصبحوا يختلفون أكثر مما يتفقون في تشخيصهم للقرارات محل الجدل، وتساءل: كيف لهم والحال كذلك من إدارة المباريات.

وقال المصدر: نحن كأبناء الإمارات حريصون على هيبة سلك التحكيم وتدعيم المكتسبات الكثيرة التي جناها هذا السلك منذ أيام المونديالي الرائع على بوجسيم إلى يومنا هذا، لاسيما أن هذا القطاع الخطير لم ينضب، ولدينا والحمد لله نخبة متميزة من الحكام في الوقت الحالي، ولكن للأسف تمر اللجنة حاليا بمناخ فيه الكثير من المشاكل والتفرقة بين الحكام دون مراعاة دقيقة للكفاءة، وهذا الأمر تحول من مرحلة الهمس إلى الإفصاح.

أضاف: قطاع التحكيم يمر بمرحلة صعبة لم نمر بها من قبل، وأنصح الأخ محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة بأن يتدخل وألا يسمع فقط من المسؤولين عن اللجنة بل يسمع من الجميع ومن المتضررين لكي يقف على الحقيقة التي تعيد لهذا القطاع استقراره الذي كان عليه دائما.


الرميثي: اتحاد الكرة حريص على حماية مصالح الأندية والحفاظ على حقوق الجميع

في رده على الدعوة التي وجهها سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب إلى محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة بالتدخل شخصيا لحماية حقوق نادي الشباب ومعالجة الأحداث التحكيمية لمباراة الشباب والعين التي جرت ضمن الجولة الماضية للدوري، أكد الرميثي أن اتحاد الكرة حريص على حماية مصالح الأندية والحفاظ على مكتسباتها ويسعى إلى مساعدتها على تحقيق أهدافها باعتبارها أساس تطوير اللعبة بالدولة.

وقال: المساس بأي حق من حقوق أي ناد مرفوض تماما، واتحاد الكرة قادر على معالجة القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة وضمان حقوق كل طرف، خاصة أن الأندية والحكام والاتحاد شركاء في تطوير كرة الإمارات ويجب التعاون والتشاور بين الجميع لما فيه المصلحة العامة.

وشدد أيضا على أنه من حق الشباب الاستفسار بخصوص الأخطاء التحكيمية التي حدثت في مباراته الماضية حيث سترد لجنة الحكام على كل استفساراته انطلاقاً من الثقة المتبادلة بين مختلف الأطراف.
وطالب الرميثي جميع أطراف اللعبة من أندية ولجان ومسؤولين وجماهير بتغليب مبدأ حسن النية في التعامل مع جميع الأحداث والتعاون لتصحيح الأخطاء لإنجاح مسابقاتنا وإخراجها بالشكل اللائق.

اقرأ أيضا

بيل والرحيل المحتوم