الاتحاد

الاقتصادي

أميركا تسعى إلى إنشاء أسرع شبكة «إنترنت» في العالم

كشفت الحكومة الأميركية أمس الأول النقاب عن خطة جديدة لتوفير خدمات الانترنت فائق السرعة، قائلة إنه من الضروري الحفاظ على قدرة الولايات المتحدة على التنافس في الاقتصاد العالمي في القرن الحادي والعشرين.
وقال جوليوس جيناتشاوسكي، رئيس لجنة الاتصالات الاتحادية الأميركية في بيان إن اقتراح اللجنة الذي يتألف من 376 صفحة “ضروري لمواجهة تحديات التنافس العالمي واستغلال قوة الانترنت فائقة السرعة للمساعدة في التعامل مع العديد من القضايا الوطنية الأساسية”. وأشار موجز للاقتراح إلى أن هذه الخطة من شأنها إنشاء “أسرع وأوسع شبكة لاسلكية في العالم” بالولايات المتحدة.
وتهدف الخطة الجديدة إلى ضمان توفير إمكانية الدخول إلى شبكات الانترنت فائقة السرعة بتكلفة ميسورة في مئة مليون منزل على الأقل بحلول عام 2020، مما يسمح بتحميل البيانات من الانترنت بسرعة تصل إلى 100 ميجابايت في الثانية على الأقل، وهي سرعة تفوق سرعة الانترنت المتاح لدى معظم الأميركيين اليوم بمقدار عشرين مرة أو أكثر.
كما يتضمن الاقتراح توفير الانترنت فائقة السرعة، التي تصل سرعة التحميل منها إلى جيجابايت في الثانية، في المرافق العامة مثل المدارس والمستشفيات والمباني الحكومية. ومن المقرر تمويل الخطة، التي تتراوح قيمتها بين 12 مليارا و16 مليار دولار، من خلال تمويلات قيمتها 7,2 مليار دولار مخصصة لهذا الغرض في إطار خطة الحوافز الاقتصادية التي تبلغ قيمتها 787 مليار دولار التي جرى تمريرها العام الماضي، وكذا من خلال الأموال التي يتم جمعها من مزادات بيع الترددات اللاسلكية.

اقرأ أيضا

الصين تخفض فائدة القروض لامتصاص صدمة "كورونا"