الاتحاد

عربي ودولي

عبد الجليل: الميليشيات يمكن أن تفجر حرباً أهلية

عناصر من ميليشيات الثوار أمام المستشفى المركزي في طرابلس بعد اشتباكات أمس الأول

عناصر من ميليشيات الثوار أمام المستشفى المركزي في طرابلس بعد اشتباكات أمس الأول

طرابلس، واشنطن (وكالات) - قال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بعد اندلاع أعمال عنف في العاصمة الليبية طرابلس، إن هناك خطورة من انزلاق البلاد إلى حرب أهلية ما لم تتم السيطرة على الميليشيات المتناحرة التي ملأت الفراغ الذي خلفه سقوط الزعيم الراحل معمر القذافي. ووجه عبد الجليل تحذيرا شديدا بعد اندلاع معركة بالأسلحة النارية بين ميليشيات في أكثر شوارع طرابلس ازدحاما مما أسفر عن مقتل أربعة مقاتلين.
وقال عبد الجليل في تجمع بمدينة بنغازي في شرق البلاد في وقت متأخر أمس الأول إن هناك خيارين كلاهما مر. ومضى يقول إن الخيارين هما إما التعامل مع تلك الاشتباكات بحزم ووضع الليبيين في مواجهة مسلحة وهو أمر غير مقبول أو الانقسام فتقوم حرب أهلية. وتابع أنه في حالة عدم توفر الأمن لن يسود القانون ولن تحدث تنمية ولن تجرى انتخابات. وأضاف أن الناس يأخذون حقوقهم بأيديهم.
وفي السياق، أبدت الولايات المتحدة قلقها إزاء المواجهات التي شهدتها ليبيا الثلاثاء بين مجموعات من الثوار السابقين وجددت عرضها مساعدة البلاد على دمج هذه الميليشيات في القوات المسلحة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند للصحفيين “بعض المواجهات تواصلت. هذا الأمر يثير القلق لدينا”.
وأضافت نولاند “منذ فترة طويلة, ندعم خطط السلطات المركزية في طرابلس لإرساء قوة مركزية”. وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية “ومنذ البداية، قلنا إنه إذا ما كانت هناك مطالب محددة تأتى من الحكومة الليبية للولايات المتحدة والحلف الأطلسي وما إلى هنالك بشأن طريقة المضي قدما بهذه العملية، فإننا على استعداد لدعمهم”. وأشارت إلى “أننا نزودهم ببعض النصائح”، مؤكدة فقط أن الولايات المتحدة لا تملك في الوقت الراهن أي مستشار عسكري في البلاد.
من ناحية أخرى، أعلن عضو المجلس الوطني الانتقالي الليبي عبدالرزاق العرادي أن المجلس عين وكيل وزارة الدفاع في الحكومة الانتقالية العقيد الركن المتقاعد يوسف المنقوش رئيسا لأركان الجيش الوطني الليبي. وقال العرادي في تصريحات مساء أمس الأول “تم اختيار المنقوش رئيسا لأركان الجيش الوطني الليبي وتمت ترقيته إلى رتبة لواء وإعادته إلى الجيش الوطني الليبي”.
وجاء تعيين المنقوش مخالفا للتوقعات التي ذهبت نحو اختيار اللواء خليفة بلقاسم حفتر قائد القوات البرية في أركان الجيش الليبي، أو رئيس المجلس العسكري لمدينة مصراتة العقيد سالم جحا اللذين كانا من أبرز المرشحين لتولي المنصب.

اقرأ أيضا

ترامب يرحب بمساعدة روسيا والصين في التفاوض مع كوريا الشمالية