الاتحاد

عربي ودولي

مشرف يتعهد بضبط قتلة بوتو

بيلاوال نجل بوتو في مؤتمر صحفي بلندن

بيلاوال نجل بوتو في مؤتمر صحفي بلندن

دعا نجل رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو أمس إلى فتح تحقيق دولي تحت إشراف الأمم المتحدة بشأن مقتل والدته، وذلك في أول مؤتمر صحفي له في لندن· وبينما تعهد الرئيس الباكستاني برويز مشرف بضبط ومعاقبة قتلتها، أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقه من وقوع الترسانة النووية الباكستانية بأيدي نظام متطرف· وأوضح بيلاول بوتو زرداري ''19 عاماً'' الذي اختير نهاية ديسمبر رئيساً لحزب الشعب الباكستاني أن عائلته لا تثق بالتحقيق الذي تجريه الحكومة الباكستانية بدعم من شرطة اسكتلنديارد البريطانية· وقال: ''العائلة والحزب يريدان تحقيقاً تحت إشراف الأمم المتحدة؛ لأننا لا نعتبر أن التحقيق الجاري تحت إشراف الحكومة الباكستانية يضمن الشفافية المطلوبة''· ودعا وسائل الإعلام إلى احترام خصوصيته، قائلاً: إن الأولوية الأولى له حالياً هي إكمال دراسته في جامعة أكسفورد · وصرح بأن القيام بدور في مجال السياسة يعد خبرة جديدة بالنسبة له وأنه سيأخذ الأمور بالتدرج، موضحاً أن ''السياسة تجري في دمي''·
من جهته، أعرب زوج بوتو عن تشكيكه في أن يكون ''القاعدة'' وراء العملية، كما تقول الحكومة، لكنه أكد ان حزبه سيواصل محاربة المتشددين حتى لو كان ذلك من خلال تدخل أميركي· وتساءل آصف علي زرداري ''(القاعدة) لم يكن مرشحا ضدنا في الانتخابات، خصوصاً أنه نفى ان يكون قتلها، إذن لم علينا ان نصدق الحكومة وليس (القاعدة)؟''·
من جهة ثانية، أكد الرئيس الباكستاني ان حكومته ملتزمة بكشف الحقيقة وراء اغتيال بوتو وتعهد بمعاقبة القتلة· وقال بعد اجتماعه مع فريق سكوتلنديارد: ان الحكومة ملتزمة ''بكشف الادلة ومعرفة الحقيقة وتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة الشنيعة الى العدالة''· وحث المحققين البريطانيين على التوصل لنتائج في قضية مقتل بوتو ''في أسرع وقت ممكن''·
على صعيد متصل، أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي عن خشيته من قيام ''نظام من الفوضى أو نظام متطرف'' في باكستان ومن انعكاس ذلك على الترسانة النووية الباكستانية· وقال في مقابلة نشرتها أمس صحيفة الحياة: ''عندما سمعت باغتيال بينظير بوتو شعرت بالقلق كثيراً على الترسانة النووية الباكستانية''، وأضاف: ''أخشى أن تكون آثار أي حرب جديدة في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي خطرة ليس على إيران انما أكثر ما اخشاه هو تأثير ذلك في باكستان''·
وتابع: ''أخشى أن يقوم نظام من الفوضى أو نظام متطرف في هذه الدولة التي لديها 30 أو 40 سلاحاً نووياً، وأخشى أكثر من أن تحصل جماعة متطرفة في باكستان أو افغانستان على سلاح نووي؛ لأن هذا السلاح لو كان في يد دولة مهما كان نظامها، دينياً أو ديمقراطياً، يبقى رهن نوع من العقلانية''·
من جهة أخرى طلب زعيم إحدى القبائل من المسلحين المرتبطين بـ''القاعدة'' مغادرة إحدى المناطق الحدودية الباكستانية بعد مقتل ثمانية من أفراد قبيلته المؤيدين لجهود السلام في المنطقة المضطربة· وقال مولاي نذير إن أتباعه سيهاجمون المسلحين الموالين لـ''القاعدة'' جنوب وزيرستان·
وألقى نذير الذي يمثل عشيرة وزير المتنفذة بالمسؤولية على بيت الله محسود في مقتل ثمانية من اعضاء لجنة السلام مما أثار مخاوف من نشوب اشتباكات بين القبائل في المنطقة المضطربة المحاذية لأفغانستان·
وذكر مسؤولون انه جرى بث اعلانات تطلب من رجال محسود ''مغادرة وانا لتجنب وقوع خسائر''· ودعا نذير الى اجتماع لوجهاء قبيلته اليوم لبحث الوضع بعد عمليات القتل· كما عقدت قبيلة محسود اجتماعا وقررت ارسال وفد لإجراء محادثات مع مساعدي بيت الله محسود، حسب ما أفاد المسؤول في الادارة المحلية خيستا رحمن·

اقرأ أيضا

الفلبين تطالب بحماية أممية في بحر الصين الجنوبي