أعلنت النيابة العامة التونسية، أنّ قوات الأمن اعتقلت خمسة أشخاص على علاقة بالانتحاريين اللذين فجرا نفسيهما أمام السفارة الأميركية في العاصمة الجمعة، مشيرةً إلى أنّ المشتبه بهم الخمسة أودعوا الحبس الاحتياطي.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة سفيان السليطي، وهو أيضاً الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، إنّ المشتبه بهم الخمسة اعتقلوا السبت وتم استجوابهم في ثكنة باب القرجاني في تونس العاصمة وهي أحد أبرز المراكز الأمنية التابعة لوحدات مكافحة الإرهاب في العاصمة.
وبحسب وسائل إعلام محلية فإن الانتحاريين هما رجلان يتحدّران من العاصمة وقد حكم عليهما في 2014 بالسجن بموجب قانون مكافحة الإرهاب لكنّهما أنهيا محكوميتهما.
ولم يقدّم السليطي أيّ تفاصيل أخرى بشأن الموقوفين الخمسة.

وكان الانتحاريان فجّرا نفسيهما صباح الجمعة قرب دورية أمنية في منطقة البحيرة 2 مقابل السفارة الأميركية ممّا أسفر عن إصابة ملازم وخمسة أمنيين آخرين وامرأة مدنية، وما لبث أن توفّي الملازم البالغ من العمر 52 عاماً متأثراً بجروحه.
ولم تعلن وزارة الداخلية التونسية حتى الآن عن إحراز أيّ تقدّم آخر في التحقيق الذي بدأ الجمعة، كما لم تتبنّ أي جهة هذا الاعتداء.