الاتحاد

الاقتصادي

«أوبك» تقر الإبقاء على مستوى الإنتاج دون تغيير

صورة جماعية لوزراء نفط منظمة “أوبك” عقب الجلسة الصباحية لاجتماعات فيينا

صورة جماعية لوزراء نفط منظمة “أوبك” عقب الجلسة الصباحية لاجتماعات فيينا

اتفق وزراء منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” أمس على ترك مستويات الإنتاج المستهدفة دون تغيير، وقرروا مد العمل باتفاق حصص الإنتاج. واتفقت “أوبك” في ديسمبر 2008 على خفض الإنتاج بواقع 4,2 مليون برميل يومياً ليصل إلى 24,84 مليون برميل يومياً، ولكن ارتفاع أسعار النفط خلال العام الماضي شجع بعض الأعضاء على ضخ المزيد من النفط. وعقب الإعلان عن القرار، ارتفع سعر مزيج برنت في المعاملات الآجلة أكثر من دولار للبرميل إلى 81,50 دولار.
وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن الدول الأعضاء في “أوبك” متفقة فيما بينها على عدم تغيير معدلات الإنتاج الحالية من النفط خلال اجتماعهم في مقر المنظمة في العاصمة النمساوية فيينا.
وأوضح النعيمي أن “أوبك” لا تحتاج إلى إعادة النظر في سقف إنتاجها الحالي، على الرغم من طلب بعض الدول الأعضاء رفع سقف الإنتاج. وأضاف أن نمو الطلب العالمي على النفط يظهر في أقوى أشكاله بآسيا، وأن المخزون العالمي قد انخفض بشكل ملحوظ.
وقال وزير النفط السعودي إن الطلب العالمي على النفط سينمو بنحو مليون برميل يوميا خلال النصف الثاني من العام. وأضاف أن السعودية تتوقع أن يصل إنتاجها من النفط إلى 8,1 مليون برميل يوميا في أبريل.
ويتوقع خبراء أن يرتفع الطلب على النفط بمعدل 4,5 في المئة خلال العام الحالي؛ بسبب الطلب القوي من الصين والهند. كما سبق لصندوق النقد الدولي أن تنبأ بنمو الاقتصاد الصيني بنسبة 10 في المئة خلال العام الحالي، على الرغم من الركود الاقتصادي العالمي. وسرعان ما عادت أسعار النفط إلى الارتفاع بعد انهيارها في شتاء 2009، حين قاربت 30 دولاراً للبرميل وهي تراوح منذ ستة أشهر بين سبعين وثمانين دولارا للبرميل، وهو سعر يعتبره المنتجون مثاليا لمواصلة الاستثمارات.
ومن جانبه، اعتبر رئيس “أوبك” جيرمانيكو بينتو أن استقرار سوق النفط لا يزال هشاً للغاية وإن منتجي “أوبك” يخشون احتمال تجدد الكساد الاقتصادي مما يضر بالطلب.
وفي كلمة افتتاحية في اجتماع “أوبك” في فيينا، قال رئيس المنظمة “على الرغم من تحسن التوقعات بشأن سوق النفط خلال الأشهر الأخيرة لا يزال الطريق طويلا قبل أن نشعر بارتياح إزاء الوضع”. وتابع “لاتزال قوة انتعاش الاقتصادي العالمي في 2010 أمراً متفاوتاً وغير مؤكد”.
وقال “من المتوقع أن يحدث النمو في مناطق خارج الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الدولي والتنمية، إلا أنه على الرغم من ذلك قد تتأثر تلك الدول بإجراءات حكومية لمواجهة الاقتصادات الناشئة التي تشهد نمواً تضخمياً”.
وقال عبدالله البدري الأمين العام لـ”أوبك” أمس إن المنظمة ستجتمع في فيينا في 14 أكتوبر المقبل، مما يؤخر قليلاً الاجتماع الثاني للمنظمة عن موعده المعتاد في أواخر سبتمبر.كما ستجتمع “أوبك” أيضا قرب نهاية العام في الإكوادور.



الهاملي: مستوى أسعار النفط الآن جيد

فيينا (وام) - أكد معالي محمد بن ظاعن الهاملي وزير الطاقة أن دولة الإمارات ملتزمة بشكل كامل بحصتها الإنتاجية المقررة لها في منظمة “أوبك”، واصفاً التزام الدول الأعضاء بشكل إجمالي بأنه “لا يبعث على الارتياح”.
وقال الهاملي إن مستوى الأسـعـار الآن جيد. وأضاف “ما يهمنا هو استمرارية الأسعار عند مستوياتها الحالية؛ لأن من شأن ذلك أن يساعد على تعافي الاقتصاد العالمي”.
ورأى أنه لا توجد حاجة لعقد مؤتمر استثنائي لمنظمة “أوبك” قبيل الاجتماع الوزاري المقبل إذا بقيت الأمور في السوق النفطية على حالها.
وحول عدم دعوة عدد من الدول المنتجة من خارج “أوبك” لحضور اجتماع أمس كما جرت العادة في المرات السابقة، قال الهاملي “إن ذلك من شأن الأمين العام لمنظمة أوبك”.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة