صحيفة الاتحاد

الرياضي

تحدي السيدات يدشن مهرجان ولي عهد دبي للقدرة اليوم

محمد حسن (دبي)

ينطلق في السابعة صباح اليوم، بمدينة دبي الدولية للقدرة، سباق السيدات للقدرة، فاتحة مهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة، الذي يستمر لمدة أسبوع، ويتضمن أيضاً سباق الإسطبلات الخاصة لمسافة 100 كلم الذي يقام صباح الغد، وسباق اليمامة المخصص للأفراس وسيقام صباح بعد غدٍ، ويختتم المهرجان بسباق سمو ولي عهد دبي لمسافة 120 كلم، المقرر صباح السبت المقبل.
ويقام المهرجان بتنظيم نادي دبي للفروسية، بالتعاون مع اتحاد الفروسية، وتحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية، وبرعاية طيران الإمارات.
وتبلغ مسافة سباق اليوم 90 كيلومتراً تم تقسيمها لثلاث مراحل، تبلغ مسافة «الأولى» 40 كيلومتراً وتم ترسيمها بالألوان الصفراء، تعقبها راحة إجبارية لمدة 40 دقيقة، ثم المرحلة الثانية وتبلغ مسافتها 32 كيلومتراً وتم ترسيمها بالألوان الحمراء، تعقبها راحة إجبارية لمدة 50 دقيقة، والمرحلة الثالثة والأخيرة ومسافتها 18 كيلومتراً وتم ترسيمها بالألوان البيضاء.
وتم إجراء الفحص البيطري على الخيول المشاركة أمس للتأكد من مطابقتها للمواصفات المحددة وفق شروط السباق، وتقرر أن يكون عمر الحصان المشارك 7 سنوات فما فوق، والحد الأعلى لنبض الحصان 64 نبضة في الدقيقة، كما تقرر أن يكون الحد الأدنى للوزن 50 كيلوجراماً.
وتقدم محمد عيسى العضب، المدير العام لنادي دبي للفروسية، بالشكر لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، لدعمه المتواصل للفروسية عامة، ولسباقات القدرة بصورة خاصة.
وقال العضب: إن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أكد على ضرورة أن يشمل المهرجان مختلف الفئات، حيث يضم سباقات للإسطبلات الخاصة والسيدات وسباقاً خاصاً بالأفراس، والهدف من سباق السيدات تعزيز نهج القيادة الرشيدة بتمكين المرأة وإعطائها دورها في المجتمع.
وأعلن اكتمال كل الاستعدادات لإخراج الحدث على أكمل وجه، مشيراً إلى أن اللجان المنظمة في منطقة السباق وفي نادي للفروسية قد أكملت جاهزيتها، موضحاً أن المهرجان يعتبر من أهم أحداث القدرة خلال الموسم، داعياً الفرسان والمدربين للمشاركة والاستمتاع بهذه الفعاليات والالتزام باللوائح والقوانين حتى تخرج السباقات على أكمل وجه.
من ناحية أخرى، يمثل سباق كأس سمو ولي عهد دبي أهمية كبيرة للإسطبلات في الدولة، ودائماً ما يضعه المدربون ضمن أهم السباقات، حيث يجهزون له أفضل الخيول منذ بداية الموسم، وتنبع أهمية السباق كونه يحمل اسم ولي عهد دبي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أحد أبرز الداعمين لهذه الرياضة، كما يعد سموه من الفرسان المخضرمين في مجال سباقات القدرة، وصاحب مبادرات عديدة، لذلك ليس بغريب أن يصبح هذا السباق ضمن المنافسات الكبرى في روزنامة الموسم، وهدف وأمل لكل فارس في تحقيق الفوز باللقب، وهذا الأمر يشعل المنافسة ويجعلها دائماً ملتهبة، وأصبحت سباقات المهرجان خير مثال على ذلك، ومن أكثر السباقات التي تلهب الحماس لدى الفرسان، وظل يشهد في كل سنة أحداثاً جديدة ونجوماً من الخيول التي تنطلق إلى آفاق أرحب في سباقات القدرة.
إلى ذلك، شهدت النسخة الأولى لكأس ولي عهد دبي مشاركة كبيرة من أفضل الفرسان الذين قدموا مستوى رفيعاً في مهارات سباقات التحمل، وتوّج الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم بطلاً للسباق، ممتطياً صهوة الجواد «جارامانميكادو» من إسطبلات فزاع للقدرة، مسجلاً زمناً قياسياً قدره 4.20.47 ساعة، بينما حلّ في مركز الوصيف الفارس عمير البلوشي، على صهوة الجواد «شارلاندر الشريف» من إسطبلات الريف، يليه في المركز الثالث الفارس سالم راشد بن غدير، على متن الحصان «أس إيه أس ألكسيس» من إسطبلات فزاع للقدرة.
وفي المقابل يملك الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم سجلاً حافلاً في سباقات سمو ولي عهد دبي، حيث احتفظ بلقب السباق الرئيسي خلال النسخة الماضية للمرة الثانية على التوالي، والذي جاء بمشاركة 158 فارساً وفارسة، وهو الفوز الثاني للفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم ضمن فعاليات مهرجان سمو ولي عهد دبي في نسخته الماضية، حيث توج أيضاً بلقب سباق اليمامة للأفراس.
وتمكن الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم من قطع مسافة السباق الرئيسي لمسافة 120 كلم، على صهوة الجواد «نابولي ديلما» من إسطبلات «إم أر إم» بزمن قدره 4:18:28 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 32.99 كلم/‏‏‏‏ ساعة.
تلاه في المركز الثاني غانم سعيد العويسي بفارق أجزاء من الثانية على صهوة «وميض» من إسطبلات أف 3، فيما جاء في المركز الثالث الفارس سعيد محمد خليفة المهيري على صهوة «نابي دي كاسو» من إسطبلات «أم أر أم» بزمن قدره 4:18:29 ساعة.
وعاد الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم للمنصة من جديد عندما حلق بلقب سباق اليمامة المخصص للأفراس لمسافة 120 كلم، بعد أن توج بلقب السباق، قاطعاً المسافة على صهوة الفرس «عجايب» من إسطبلات «أم أر أم» بزمن قدره 4:17:14 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ في المرحلة الأخيرة 27.99 كلم/‏‏‏‏ ساعة.
وحل في المركز الثاني الفارس سيف أحمد المزروعي على صهوة الفرس «انهوى تيجالي» وهي أيضاً من إسطبلات «أم أر أم» بزمن قدره 4:17:15 ساعة، وجاء في المركز الثالث غانم سعيد العويسي على صهوة «تاميا دو دورزون» من إسطبلات أف 3 بزمن قدره 4:18:16 ساعة.

«اليمامة».. للحلم بقية مع الأفراس فقط
دبي (الاتحاد)

شهدت النسخة السادسة للمهرجان تنظيم سباق اليمامة المخصص للأفراس فقط، ما يمثل إضافة قوية للمبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم من قبل عبر سباق «جميليتي» للقدرة المخصص للأفراس، والذي حقق نجاحاً كبيراً ولعب دوراً مهماً في الاهتمام بهذه الفئة من الخيول، حيث أوجد لها هذا السباق فرصة طيبة للمشاركة والتنافس.
وجاء اختيار سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، لاسم «اليمامة»، تكريماً لهذه الفرس القوية التي حققت إنجازات غير مسبوقة، آخرها فوز سموه على ظهرها بسباق بطولة العالم للقدرة في نورماندي الفرنسية العام 2014.
ووجدت مبادرة إضافة سباقي «اليمامة» و«جميليتي» ترحيباً وإشادة كبيرين من المدربين والملاك، الذين أعربوا عن تقديرهم للخطوة الجديدة التي تعطي الأفراس قيمة إضافية، فالخيول القوية منها تجد فرصتها للمنافسة في كل السباقات، أما صاحبة الأداء المتوسط فلا تجد لها فرصة وتظل حبيسة الإسطبل، لكن هذه المبادرة تعطي المزيد من الفرص للتنافس المشروط. وأسهمت هذه المبادرات في زيادة الطلب على الأفراس، حيث جعلت الملاك المدربين يضعون في حساباتهم عندما يشترون خيولاً جديدة أن للافراس فرصة إضافية للمشاركة، وهذا الأمر أدى لفوائد بعيدة المدى، فوجود الأفراس الفائزة وصاحبة النتائج الجيدة، يشجع الملاك والمدربين على التوسع في الإنتاج وإيجاد مصدر آخر للخيول الجيدة بدلاً من شراء الخيول الجاهزة.