الاتحاد

الإمارات

ضمان: لا يحق لأي جهة رفض علاج المشتركين في التأمين الصحي

بعض المستشفيات ترفض تقديم خدماتها الصحية لحاملي بطاقات ضمان

بعض المستشفيات ترفض تقديم خدماتها الصحية لحاملي بطاقات ضمان

أكدت الشركة الوطنية للضمان الصحي ''ضمان'' أن أي مستشفى يرفض علاج أشخاص مشمولين بالضمان الصحي تابعين للشركة سيتم توجيه لفت نظر له وإلزامه برد المبالغ التي أخذها من الشخص في حالة الكشف عليه وعلاجه، وتتولى ''ضمان'' دفع تلك المبالغ·
وكانت بعض المستشفيات في أبوظبي رفضت تقديم خدماتها الطبية إلى بعض حاملي بطاقات ''ضمان'' بحجة ان بطاقاتهم غير مغطاة مالياً وطالبت المراجعين لها بدفع المبالغ المالية المستحقة في حالة الكشف والحصول على العلاج·
وقال الدكتور محمد عجمي مدير إدارة الشبكة الطبية بالشـــــركة الــــوطنية للضمان الصحي ''ضمان''، في تصريح لـ ''الاتحاد'': لا يحق لأي جهة طبية رفض قبول أو معالجة احد الأشخاص المشمـــــولين بالضمان الصحي التابعين للشركة، فهذا الإجراء غير قانوني ولا يسمح به إذا كان ما يعاني منه المراجع مغطى بالضمان الصحي''·
ونفى عجمي أن تكون شركة ضمان تمر بضائقة مالية أو عليها التزامات متأخرة لمقدمي الخدمة الطبية لمشتركين التابعين لها·
وأضاف عجمي: ''ندفع المبالغ المستحقة للجهات الطبية في نفس الوقت وأحيانا قبل الموعد المحدد، فالشركة اتفقت مع المستشفيات على ان ترسل الفواتير خلال 45 يوما من نهاية الشهر التي قدمت فيه الخدمة، فيما تدفع '' ضمان'' خلال 30 يوما من تلقي الفواتير·
وأوضح عجمي أنه توجد حالات لا تغطى بالضمان لكونها خدمات لا تكون ضرورية طبيا مثل عمليات التجميل وحالات انقاص الوزن والمعالجة الشيخوخة وحالات العقم·
وأشار عجمي إلى أن عدد المشتركين في شركة ''ضمان'' ارتفع إلى 980 ألف مشترك بنهاية الشهر الماضي موزعين على جهات حكومية وقطاع خاص وتعمل الشركة مع أكثر من 450 جهة طبية على مستوى الدولة·
وأشار إلى أن شركة ضمان قامت بتصميم برامج التأمين الصحي لتناسب احتياجات الجمهور والتغطية التأمينية التي يحتاجها من خلال توفير مختلف المنافع والمزايا·
ويتضمن النوع الأول من بوالص التأمين باقة أساسية من الخدمات ويعرف ببرنامج أبوظبي للمقيمين ويكون الحد الأقصى للتغطية السنوية ،250,000 درهم ويخصص للأشخاص الوافدين الذين يتقاضون راتباً شهرياً إجمالياً أقل من 4000 درهم أو راتبا أساسيا أقل من 3000 درهم مع بدل سكن·
ونوه عجمي أن هذه الفئة تغطى فيها حالات الطوارئ الحاصلة للشخص في الدولــــــة كما تغطى خدمات الحمل والولادة بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية·
ويتحمل الشخص في هذا النوع من البوالص مبلغ 20 درهما لاستشارة الطبيب وتكون التغطية بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية، لا توجد تغطية خارج الشبكة·
وأفاد عجمي بأن هناك فئة تأمينية أخرى تعرف بالباقة المتيزة ''المعززة'' وتنقسم إلى قسمين، الأولى يسمى ''برنامج الإمارات'' ويكون الحد الأقصى للتغطية السنوية 500,000 درهم ويكون نطاقه الجغرافي دولة الإمارات·
وحالات الطوارئ في هذه الفئة مغطاة في الدول العربية وشبه القارة الهندية، وتغطى فيه خدمات الحمل والولادة بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية· أما علاج الأســــــنان فاخـــــتياري للمجموعات فقط وتكون التغطية بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية، لا توجد تغطية خارج الشبكة·
وأضاف عجمي: ''أما النوع الثاني للباقة المتميزة فيشتمل على البرنامج الإقليمي الذي يكون الحد الأقصى للتغطية السنوية مليون درهم ويقدم خدماته العلاجية لصاحب في كل أنحاء العالم باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية، كندا وأوروبا، وحالات الطوارئ مغطاة في كل أنحاء العالم وخدمات الحمل والولادة مغطاة حتى 10 آلاف درهم خارج الدولة·
ويكون علاج الأسنان اختياريا للمجموعات فقط وتكون التغطية بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية، وبنسبة 80% تعويض خارج الشبكة·
أما البرنامج الدولي فيصل فيه الحد الأقصى للتغطية السنوية إلى 2,5 مليون درهم ويغطي كل أنحاء العالم باستثناء الولايات المتحدة وكندا، وخدمات الحمل والولادة مغطاة حتى حدود البرنامج داخل الدولة وحتى 10 آلاف درهم خارج الدولة وعلاج الأسنان اختياري·
وتكون التغطية بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية، وبنسبة 80% تعويض خارج الشبكة وبالنسبة للبرنامج العالمي فحده الأقصى للتغطية السنوية 5 ملايين درهم، ونطاقه الجغرافي العالم، وخدمات الحمل والولادة مغطاة حتى حدود البرنامج داخل الدولة وحتى 15 آلف درهم خارج الدولة وعلاج الأسنان اختياري وتكون التغطية بنسبة 100% ضمن شبكة مزودي خدمات الرعاية الصحية، وبنسبة 80% تعويض خارج الشبكة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يعزي عبدالله العريمي بوفاة نجله