الاتحاد

عربي ودولي

اعتداءات بالقنابل تعكر جولة ابهيسيت في جنوب تايلاند

رئيس الوزراء التايلاندي يلقي التحية على عدد من السيدات خلال جولته التفقدية في يالا جنوب تايلاند

رئيس الوزراء التايلاندي يلقي التحية على عدد من السيدات خلال جولته التفقدية في يالا جنوب تايلاند

هزت اعتداءات بالمتفجرات أمس جنوب تايلاند أثناء زيارة يقوم بها رئيس الوزراء ابهيسيت فيجاجيفا إلى المنطقة التي تشهد تمردا انفصاليا.
وانفجرت العبوة الأولى على بعد مئة متر من طريق كان يفترض أن يسلكها ابهيسيت في مدينة يالا أقصى جنوب المملكة، ما أسفر عن إصابة شرطي. وقال القائد العسكري في منطقة الجنوب الجنرال ويشيت فيزايجورن إن العبوة الثانية انفجرت على بعد كيلومترين وقتلت عنصرا مدنيا من الميليشيات. بينما أكدت الشرطة أنها فككت عبوة ثالثة، لكن مصادر أخرى أشارت إلى انفجارها وأنها لم تؤد إلى وقوع ضحايا. وأقر ابهيسيت الذي يتولى السلطة منذ سنة بفشله في احتواء حركة التمرد التي خلفت أكثر من 4100 قتيل منذ يناير 2004 في تلك المنطقة التي كانت تابعة لماليزيا حتى بداية القرن العشرين، وحيث تكافح بانكوك المجموعات المتمردة.
وقال ابهيسيت في تصريحات للصحفيين "نسيطر على الموقف، والهجمات الصغيرة مألوفة خلال الزيارات بهدف جذب الانتباه والدعاية". بينما قال نائب رئيس الوزراء المكلف شؤون الأمن سوثب ثاوجسوبان "أنا لست قلقا"، مشيرا إلى أن المتمردين "يحاولون لفت الأنظار ليثبتوا أنه ما زالت لديهم قدرات".
ورأس أبهيسيت مراسم افتتاح طريق سريع جديد يربط بين باتاني ويالا. وكان الطريق الحالي الذي يتسع لحارتين عرضة لهجمات بالقنابل المزروعة على جانبيه وتعرضت السيارات التي تستخدمه للسقوط في كمائن بصفة منتظمة. كما قام بزيارة مشروع إسكاني وتنموي إلى جانب قاعدة للقوات شبه العسكرية وقرية للصيد

اقرأ أيضا

رئيس وزراء تركيا السابق ينتقد الحزب الحاكم بشدة