الاتحاد

الاقتصادي

«مبادلة» و«لوكهيد مارتن» يقيمان مسابقة لتصميم طائرة من دون طيار

خلال تجربة لطائرة بدون طيار (من المصدر)

خلال تجربة لطائرة بدون طيار (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

دعت شركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، وشركة «لوكهيد مارتن»، الشباب الإماراتي للمشاركة في مسابقة «Payload Design Challenge» لأنظمة الطيران من دون طيار (الأنظمة غير المأهولة)، والتي ستستمر لمدة عام، بحسب بيان أمس.
وتم الإعلان عن المسابقة بالشراكة بين «لوكهيد مارتن» المتخصصة في مجال التكنولوجيا، وقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في «مبادلة»، ويتنافس فيها مشاركون من جامعات في دولة الإمارات، لتصميم وتطوير ودمج الحمولة مع نظام «INDAGO» للطيران من دون طيار من «لوكهيد مارتن»، مع قدرة تحمل عالية وخيارات حمولة وبرنامج حاسوبي متقدم للمراقبة الأرضية.
وتأتي هذه المسابقة تنفيذاً لاستراتيجية دولة الإمارات، التي تركز على تطوير العامل البشري، وتهدف المسابقة إلى تشجيع الشباب الإماراتي على الاهتمام بمجالات وتخصصات؛ العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، من خلال ربطها بأنشطة وفعاليات تتسم بالمرح، وتساهم في تطوير مهارات التفكير النقدي، وحل المشكلات التقنية، ما يساعد على تسهيل انتقال الطلاب الشباب من مرحلة الدراسة الجامعية إلى الحياة العملية.
وستقدم الفرق المشاركة من طلاب الجامعات في دولة الإمارات، أفكارها ليتم اختيار بعضها للمشاركة في المسابقة، وسيقوم مهندسو «لوكهيد مارتن» بإرشاد الفرق خلال مراحل التصميم وتنفيذ النماذج الأولية، وسيتمكن الطلاب من العمل بأيديهم والممارسة العملية لتطبيقات الهندسة الفيزيائية والتقنية. وفي نهاية البرنامج الذي يمتد لعام، سيتمكن الطلاب من دمج واختبار حمولة نماذجهم الأولية عملياً في عرض حي، والاحتفاظ بحقوق الملكية للحمولة.
وقال روبرت هاوارد، الرئيس التنفيذي لشركة «لوكهيد مارتن» في الإمارات: «يسعدنا في (لوكهيد مارتن) إعطاء الفرصة للطلبة من مواطني الدولة، للمشاركة في أنشطة تزودهم بالمهارات اللازمة لتحقيق التفوق في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بهدف المساهمة في بناء مستقبل مستدام».
وأضاف: «من المهم أن يدعم رواد الصناعة الجيل القادم ويزودوهم بالفرص اللازمة لمعرفة الأنظمة غير المأهولة، وتطوير مهاراتهم في هذا المجال التقني الهام، ونؤمن في«لوكهيد مارتن»أن التدريب العملي الذي سيتلقاه المشاركون في هذه المنافسة، سيمكنهم من ريادة الابتكار والنمو المستدام في دولة الإمارات لعقود قادمة».
من جهتها، قالت فاطمة المرزوقي، رئيس قسم التعليم والتدريب في قطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في «مبادلة»: «نشهد اليوم عهداً جديداً من التطور الاقتصادي والتكنولوجي. وفي الوقت الذي تتطلع دول المنطقة إلى تبني أفكار جديدة من شأنها دعم موقعها التنافسي خلال مرحلة اقتصاد ما بعد النفط، فقد بات من الضروري تعزيز قدرات شبابنا بأرقى الإمكانات، والمساهمة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة، وذلك بأدوات تدريبية تستند إلى تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ونحن نفخر بالشراكة مع شركة «لوكهيد مارتن»، التي من شأنها أن تساعدنا في إعداد جيل متمكّن من الشباب الإماراتي، وذلك من خلال برنامج يحفز قدراتهم ومواهبهم لتقديم أفكار مبتكرة، تساهم في تمهيد الطريق لبناء مستقبل جديد». وتدعم «لوكهيد مارتن»، التي تعد شريكاً موثوقاً لدولة الإمارات لأكثر من 50 عاماً، أولويات الدولة بتوجيه الشباب والطلبة نحو الاهتمام بتخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك لما تحظى به الشركة من خبرة واسعة في المنطقة.

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020