الاتحاد

عربي ودولي

المالكي يأمر بوقف المداهمات والاعتقالات العشوائية

عراقيون يبكون أثناء إجلائهم جثمان أحد قتلى معارك البصرة الأخيرة

عراقيون يبكون أثناء إجلائهم جثمان أحد قتلى معارك البصرة الأخيرة

أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس نجاح ''خطة فرض القانون'' في محافظة البصرة في تحقيق أهدافها عبر عملية ''صولة الفرسان'' العسكرية ضد ميليشيا ''جيش المهدي'' التابعة لزعيم ''التيار الصدري'' الشيعي العراقي مقتدى الصدر غداة توقف اشتباكات دامية استمرت 6 أيام وأوقعـــت مئات القتلى والجرحى·
وأمر الملكي بوصفه قائداً عاماً للقوات المسلحة العراقية بوقف كل المداهمات والاعتقالات من دون أمر قضائي بعد التوصل إلى اتفاق مع الصدر على وقف إطلاق النار، فيما دعا الصدر أنصاره إلى مواجهة القوات الأميركية فقط·
فقد أكد المالكي في بيان رسمي ''استتباب الأمن والاستقرار ونجاح الخطة الأمنية في تحقيق أهدافها بفرض القانون في محافظة البصرة''· وقال إن حكومته تعتزم ''إعادة الحياة إلى طبيعتها'' هناك عبر تعزيز الخدمات والتعامل بحزم مع ''المظاهر المسلحة الخارجة عن القانون''·
وأضاف أنه قرر وقف التجاوزات على أراضي الدولة والممتلكات العامة المحلية وإيجاد حلول مناسبة لذلك وتعزيز قوات الجيش والشرطة بعشرة آلاف من أبناء المحافظة ''تطوعوا لأداء الواجب الوطني''· كما قرر تطبيق قرار منع حركة المركبات المخالفة للتعليمات ومصادرتها وإرجاع سيارات المؤسسات الرسمية إلى الدولة بعد استحواذ جهات وأشخاص عليها والشروع في بناء وحدات سكنية للعائلات الفقيرة وتحويل القصور الحكومية إلى منتجعات سياحية·
ويشكل وقف المداهمات والاعتقالات العشوائية المطلب الرئيسي لميليشيا ''جيش المهدي'' من أجل وقف المواجهات العسكرية· وقال مدير ''مكتب الصدر'' في البصرة حارث العذاري: ''إن التيار الصدري يتعرض لحملة شعواء من مداهمات واعتقالات مما يناقض ما تم الاتفاق عليه''·
وقال رئيس الهيئة السياسية في ''التيار الصدري'' لواء سميسم'': ''إن هذه الأفعال تناقض أوامر صدرت من رئيس الوزراء تقضي بعدم التعرض لأبناء التيار الصدري''·
في غضون ذلك، شكر الصدر مقاتلي ''جيش المهدي'' على ''صبرهم وطاعتهم''· وقال في رسالة كتبها بخط يده ''السلام على إخوتي في جيش الإمام المهدي والشكر لكم من الله على تجشمكم الصعوبات وعلى صبركم وطاعتكم ودفاعكم عن شعبكم وأرضكم وعرضكم، والسلام على المجاهدين الذين لم يجعلوا للعدو مكاناً آمناً وجعلوا من المحتل عدواً لهم ومن الشعب صديقاً لهم''·
ودعا أتباعه إلى حشد جهودهم من أجل مواجهة ''العدو الأكبر''، مشيراً بذلك إلى القوات الأميركية في العراق·
ميدانياً، استعادت القوات العراقية السيطرة على مينائي أم قصر وخور الزبير في محافظة البصرة من مسلحين كانوا منتشرين فيهما·
وقتل 6 من مسلحي قوات ''الصحوة'' بانفجار عبوة ناسفة ورصاص متمردين عند نقطة تفتيش في الشرقاط بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد· وجرح شرطيان ومدنيان بانفجار عبوة ناسفة قرب دورية للشرطة في الكرادة وسط بغداد، فيما جُرِح 6 مدنيين بينهم طفلان بانفجار عبوة ناسفة كانت تحت سيارة مدنية أثناء مرور دورية أميركية في الحلة عاصمة محافظة بابل جنوبي بغداد·
وأعلن الجيش الأميركي أن قواته اشتبكت مع ''فريق إجرامي'' مختص بإطلاق قذائف صاروخية في ضاحية بغداد الجديدة شرقي بغداد، وأشارت تقارير إلى مقتل أحد المجرمين واعتقال 3 آخرين، وأضاف أن جنوداً عراقيين وأميركيين قتلوا 7 مسلحين واعتقلوا 4 آخرين خلال اشتباك منفصل في شرقي بغداد، بعدما اصطدمت 3 عربات عسكرية أميركية بعبوات ناسفة·

اقرأ أيضا

«الاشتراكي» الألماني يقرر البقاء في ائتلاف المستشارة ميركل