الرياضي

الاتحاد

«الزعيم» يقضي على أحلام بني ياس بالشخصية القوية في الكأس

لاعبو العين يحتفلون بالتأهل إلى مربع ذهب الكأس (تصوير أشرف العمرة)

لاعبو العين يحتفلون بالتأهل إلى مربع ذهب الكأس (تصوير أشرف العمرة)

(دبي) - ثقة البداية للاعبي العين في أنفسهم وقدرتهم على اجتياز «السماوي»، دفعتهم في النهاية إلى السير بخطوات ثابتة في طريق الاقتراب من تحقيق حلم لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، بعد أن وصل «الزعيم» إلى المحطة قبل الأخيرة، وحفلت مباراة الدور ربع النهائي أمس الأول بالتقلبات، لدرجة أن النتيجة ظلت معلقة حتى النهاية، نظراً لفارق الهدف الواحد الذي تقدم به «الزعيم» مرتين، ما جعل اللقاء الذي دارت أحداثه في ضيافة «دار الفهود» يصل إلى درجة عالية من السخونة، عندما تعادل الفريقان 1-1، لكن هدف الوهيبي في الدقيقة 77، أكد قدرة «البنفسج» على تحقيق ما يريده من مثل هذه المواجهات، ونجح الفريق الأفضل في خطفها في النهاية، وأظهر الزعيم «العين الحمراء» من الدقائق الأولى، عندما نجح بروسكو في التقدم بهدف، ولكن «السماوي» ظل يبحث عن كيفية تعديل الموقف حتى جاءت الدقيقة 69 ليضع المصري محمد أبوتريكة بصمته الأولى في ملاعبنا، بإحرازه هدف التعادل، ولكن فرحة بني ياس لم تدم طويلاً حتى تمكن على الوهيبي من حسم الموقعة بهدف الدقيقة 77، وكان في مقدور اللاعب وآخرين «زيادة غلة» العين من الأهداف بعد الفرص المتنوعة التي ضاعت لكنهم في نهاية مطاف اللقاء حققوا الأهم، وهو التأهل إلى الدور قبل النهائي للكأس.
ومن خلال السرد التاريخي لهذه البطولة الغالية، فان «كعب» الزعيم الأعلى نسبياً من «السماوي»، حيث يذكر التاريخ مثلاً أنه في موسم 2003 - 2004 فاز العين على بني ياس 4 - 1 في مباراة الذهاب بالمجموعة الثالثة يوم 29 أكتوبر 2003، وفي يوم 23 ديسمبر من العام نفسه تعادل الفريقان 1 -1 في لقاء العودة، وفي موسم 2008 - 2009 نجح العين في تخطي عقبة «السماوي» في ربع النهائي بالفوز 3 - 2، وهو الموسم الذي توج فيه «الزعيم» بلقب البطولة الغالية.
وفي موسم 2011 - 2012، فاز بني ياس على العين 1- صفر يوم 10 يناير 2012 بهدف سانجاهور، والذي غاب عن التهديف في المباراة الأخيرة، كما ابتعد كثيراً عن منطقة هز الشباك رغم الفرص التي سنحت له، وكانت كفيلة بتصحيح الأوضاع في اللقاء.
مباراة كؤوس
المباراة بشكل عام لم ترتق للمستوى المنتظر، سواء من الناحية الفنية أو الجماهيرية، وهي طبيعة مباريات الكؤوس والتي يكون الهدف منها تحقيق الفوز للاستمرار في المنافسة، ورغم غياب كبير هدافي الزعيم وهو الغاني أسامواه جيان، إلا أن العناصر التي شاركت أكدت أن الفريق «بمن حضر» قادر على تحقيق المطلوب.
وعقب المباراة عبر الروماني أولاريو كوزمين المدير الفني لفريق العين عن سعادته بالتأهل، مؤكداً أن الفريق أمامه مشوار طويل، مهنئاً في الوقت نفسه لاعبيه بالمستوى الذي ظهروا عليه.
وقال كوزمين: «ظهرت شخصية «الزعيم»، بعد هدف التعادل الذي سجله بني ياس، من خلال سيطرتنا الكاملة على الملعب، وكان في مقدورنا «تخليص» المباراة من الشوط الأول، من خلال الفرص المتنوعة التي ضاعت من لاعبينا، وفي الشوط الثاني ظهر العين في بعض الفترات بعيداً عن تركيزه العالي، وهو ما منح المنافس فرصة للسيطرة على وسط الملعب، ولكن سرعان ما عادت المباراة إلينا مرة أخرى بعد يقظة خط الوسط وفرض هيمنته على الوضع».
وأضاف: «أكدنا مقدرتنا على تقديم التضحيات في جميع المباريات، وكل الظروف، ولابد لي من تهنئة لاعبي الفريق بقدر عطائهم الذي مكنهم من تجاوز الظروف التي واجهتهم في المباراة، وتوقعت أن تكون المباراة صعبة في بداية الشوط الثاني، ولاحت للاعبي العين العديد من الفرص، ولم نستغلها بصورة جيدة، وبعد هدف التعادل في مرمانا، أظهرنا رغبتنا في ترجيح كفتنا، وأحرزنا هدف التقدم من جديد، وفي نهاية المباراة اعتمد بني ياس على الكرات الطويلة، ولكننا نجحنا في المحافظة على تقدمنا والفوز بنتيجة المباراة والتي اعتبرها هي الأهم في الوقت الراهن”.
تكملة المشوار
نوه كوزمين بنقطة أخرى عقب نهاية المباراة وأثناء اجتماعه بلاعبيه، قائلاً: «طلبت من لاعبي فريقي ضرورة العمل على تكملة مشوارنا في جميع مبارياتنا المقبلة بالروح نفسها والعطاء القوي في المباريات».
وبسؤال كوزمين عن قلقه وخوفه بعد تسجيل «السماوي» لهدف التعادل، وفي الوقت نفسه يهدر العين كل المحاولات، قال: « من الطبيعي إهدار الفرص، ولكنني لا أعتقد أنها قاعدة إذا أضعت فرصاً سوف يستقبل مرماك هدفاً، وبعد هدف «السماوي» في مرمانا، ظهر بالفعل وجه العين من القوة والسيطرة على مجريات الأمور وعدنا للتقدم من جديد».
وعن طموحات العين يقول المدرب الروماني: «خطة فريقي واضحة في كل المسابقات، وهي أننا نسعى للمنافسة على كل البطولات التي نشارك فيها، ولا ننظر إلى موقعنا التنافسي في البطولات، بقدر اهتمامنا بكل مباراة على حده، وندرك جيداً أهمية المرحلة المقبلة وجميع البطولات التي ننافس عليه، على المستويين المحلي والقاري، ولدينا أهداف نسعى إلى تحقيقها، وفي كل مباراة سنعمل على إظهار أفضل ما لدينا».
وأضاف: «أطلب من لاعبي فريقي دائماً التواضع في المباريات، وبعد الانتصارات وقلت للاعبين عقب المباراة مباشرة إننا لم نحقق شيئ بعد، وعلينا المضي قدماً نحو البطولة، والتركيز الكامل في كل المنافسات المقبلة».
ورفض كوزمين تقييم أداء لاعبه الغاني أسامواه جيان في بطولة أفريقيا قائلاً: «ليس ضرورياً أن أقيم اللاعب مع منتخب بلاده غانا، ولكنني أعرف جيداً أنه يرتاح في اللعب للعين، ويؤدي بصورة جيدة مع زملائه بالفريق وتواصلت معه كثيراً خلال البطولة الأفريقية، وعندما يصل غداً سنرى إمكانية جاهزيته البدنية والذهنية بشكل عام قبل الدفع به في المباريات المقبلة».

وصف المباراة بخطوة على طريق لقب غالٍ
عبدالله بن محمد: العين لا يعتمد على لاعب وأمامه تحديات كبيرة

دبي (الاتحاد) - أشاد الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي العين، بمستوى الفريقين في لقاء «الزعيم» مع »السماوي»، وقال: قدم الفريقان مباراة جيدة، حيث يضمان مجموعة عالية فنياً من اللاعبين في أرض الملعب، والفوز مجرد خطوة نحو بطولة غالية علينا جداً، ونسعى للفوز بها».
وأضاف: «التوقفات من دون شك لها تأثيرها على مستوى اللاعبين، ولكن اعتقد خلال المرحلة المقبلة سيكون هناك تركيز كبير منهم بالعودة لمباريات الدوري، وسوف نصل قبل مواجهة الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا، إلى مستوى بدني جيد، من خلال خوض العديد من المباريات القوية على المستوى المحلي، ومشوارنا في كأس صاحب السمو رئيس الدولة مهم للغاية، لأننا بالفعل نسعى للتتويج بها، وتركيزنا عليها كبير».
وقال: «العين لا يعتمد على لاعب بعينه، ونجحنا في ذلك من خلال الفوز الأخير على «السماوي»، في ظل عدم وجود أسامواه جيان، والفريق الذي يسعى لحصد البطولات، لابد أن تضم صفوفه نوعية جيدة من اللاعبين الذين يحققون الانتصارات، ومن الصعب الحصول على بطولة بلاعب واحد، ويملك العين خلال الفترة الحالية الكثير من البدائل، وكثرة المباريات بين المحلي والآسيوي اعتبره تحدياً جديداً للاعبين، وعلينا إثبات الكفاءة العالية خلال المشوار المقبل».


محمد عبيد حماد:
«البنفسج» يتألق في 4 جبهات وننتظر الـ 5 آسيوياً

دبي (الاتحاد) - يرى محمد عبيد حماد مشرف فريق العين أن المباراة اتسمت بالصعوبة على الفريقين، نظراً لرغبة كل منهما في تقديم مستوى جيد، والتأهل إلى نصف نهائي البطولة الغالية، وقال: «إن المواجهة جاءت حماسية، حيث يضم الفريقان نجوماً كباراً، بوجود كوكبة من اللاعبين في صفوف بني ياس يتقدمهم محمد أبوتريكة، ولاعبي المنتخب الوطني وقدم أبوتريكة من وجهة نظري مردوداً طيباً مع أولى خطواته مع الكرة الإماراتية، والمباراة بشكل عام لم ترتق للمستوى الفني المنتظر، والذي كانت تتوقعه الجماهير، وهذا هو حال مباريات الكؤوس».
وأضاف: «فريقي بادر بالتسجيل، ولكن «السماوي» أدرك التعادل، وحتى عندما احتاج العين إلى تعديل المباراة نجح في ذلك بقوة شديدة، وهو ما يؤكد أن الفريق بالفعل يملك كل المقومات الخاصة بتحقيق الانتصارات».
وعن عدم الارتقاء بالمباراة الى المستوى الفني المطلوب، أكد محمد عبيد حماد أن مباريات الكؤوس لها حساباتها المعقدة، وكل مدرب سعى لتقديم الأفضل لديه، ولم يجلس أي منهما مكانه على الدكة طوال المباراة، وهو ما يوضح رغبتهما القوية في تحقيق الفوز، ودائماً ما تكون لقاءات الكؤوس فاصلة، وبالتالي فإن الاهتمام بالنتيجة يكون هو الأهم، في مثل هذه الأحوال، والحرص الزائد من الطرفين يجعل المتعة والاستمتاع بالمباراة يغيبان في بعض الأوقات، وهو ما لاحظناه في اللقاء».
وقال: «رغم فوزنا 2 - 1، إلا أننا في الوقت نفسه أهدرنا العديد من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بزيادة نسبة التهديف، منها فرص لعلي الوهيبي، والذي نجح في أن يضيف هدف التقدم للفريق».
وأضاف: أن «الزعيم» يحارب على 5 جبهات، بداية من الحصول على بطولة السوبر، ونتصدر حالياً بطولة الدوري، وتأهل الفريق إلى نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ولنا حظوظ كذلك في كأس المحترفين، وأمامنا المشوار الآسيوي، ومثل هذه النتائج والمستوى الذي نظهر عليه يدفعنا إلى المزيد من التفاؤل بقدرة الفريق على تحقيق ما نخطط له من الفوز بأكبر عدد من الألقاب، ولدينا مجموعة متميزة من اللاعبين تملك القدرة العالية على تحقيق ما نرسم له في عالم الكرة».

تشوفانيتش: مغامرة الشوط الثاني لم تكتمل

دبي (الاتحاد) - أكد التشيكي جوزيف تشوفانيتش مدرب بني ياس أن المباراة أمام العين، جاءت صعبة كما توقعها، وأن فريقه ظهر نداً قوياً في مباراة جيدة المستوى من الطرفين، وقال: «طلبت من اللاعبين المغامرة الكاملة في الشوط الثاني، من خلال الهجوم المكثف، وبالفعل نجحنا في تحقيق التعادل، ولكننا لم نحافظ عليه، وعاد العين للتقدم مرة أخرى».
وأضاف: «حاولنا السيطرة في بعض الفترات على منطقة المناورات في خط الوسط، ونجحنا في ذلك، ولكن على فترات متباعدة، وبدون شك فإن التعاقدات الجديدة لفريقي مفيدة للغاية، وتحتاج فقط إلى مزيد من الانسجام، لكي نحقق ما نريده، وهو ما نبحث عنه خلال الفترة المقبلة، وأشكر جمهور «السماوي» الذي دعمنا في المباراة».
نوه المدرب التشيكي إلى نقطة مهمـة عندما قال: «لم نتدرب بشكل كامل، إلا مرة واحدة فقط، بسبب مباريات المنتخبين الإماراتي والمصري، وهو ما يوضح أن الانسجام لم يكن كامـلاً بين اللاعـبين كافة».

محمد فوزي: أتمناها كأساً «بنفسجية»
دبي (الاتحاد) - عقب المباراة، وجه محمد فوزي لاعب بني ياس التهنئة لفريق العين على تأهله إلى الدور نصف النهائي للكأس، وقال: «نبارك للعين على مستواه الثابت، وقدرته على الصعود إلى (مربع الذهب)، بعد أداء مقنع لهم في النهاية».
وأضاف: «حاولنا خطف الفوز في المباراة، لكنها ذهبت تجاه العين، وقدمنا بشكل عام مباراة كبيرة أمام منافس قوي يملك مجموعة كبيرة من العناصر المتميزة، وأتمنى أن يفوز فريق العين بلقب الكأس».

إيكوكو: لست حزيناً على أسامواه!
دبي (الاتحاد) - أكد لاعب العين إيكوكو أنه ليس حزيناً على أسامواه جيان لعدم نجاحه في التأهل مع منتخب غانا في التأهل المباراة النهائية لبطولة أمم أفريقيا التي اختتمت أمس الأول في جنوب أفريقيا، قال: «أسامواه لاعب كبير، ولا يحتاج لهذه البطولة، لكي نتأكد من أنه لاعب كبير، وهو قادر بما يملك من خبرات على تجاوز هذه المرحلة بعد الخروج الأخير وعدم تحقيق اللقب والاكتفاء بالمركز الرابع، وأن كفاءة أسامواه عالية جداً، ونحن ندركها تماماً كوننا نشاركه أرض الملعب، وننتظر عودته حتى تستمر مسيرة العين في تحقيق الانتصارات».
وأضاف: «لم أهدر الفرص أمام بني ياس، والمهم أننا قدمنا مباراة جيدة، جعلتنا نتأهل إلى الدور نصف النهائي، وسعادتي كبيرة لأننا نسير في طريق بطولة جديدة، بعد الفوز في بداية الموسم بكأس السوبر، وعلينا الاستمرار في تقديم المستويات الجيدة التي تدفعنا دائماً إلى الأمام».
وقال: «المباراة جاءت صعبة، في ظل الرغبة القوية من لاعبي بني ياس في تحقيق الفوز، وقابلناها بمنتهى الجدية والصرامة، في الأداء طوال المباراة، ونجحنا في كثير من الأحيان في فرض أسلوبنا داخل أرض الملعب».

رسائل حب متبادلة بين النجمين
أبوتريكة: أبحث عن الانسجام مع بني ياس و«عموري» بدرجة «موهوب»

دبي (الاتحاد) - جمعت مباراة العين وبني ياس أمس الأول في دور الثمانية للكأس، نجمين يملكان مواهب رائعة في عالم كرة القدم، وهما عمر عبدالرحمن لاعب «الزعيم»، والمصري محمد أبوتريكة لاعب «السماوي»،
ورغم أنه الظهور الأول لأبوتريكة بشكل رسمي في ملاعبنا، إلا أنه ظهر بمستوى مقنع، مع الوضع في الاعتبار أنه لم يتدرب بالشكل الكافي مع الفريق، لعودته قبل المباراة بقليل من إسبانيا، حيث قاد «الفراعنة» في المباراة الودية أمام تشيلي، ومع ذلك سجل اللاعب هدفاً.
كما أن عمر عبدالرحمن هو الآخر أظهر لمحات فنية رائعة، ولكن لا يزال الإرهاق يسيطر على اللاعب أيضاً، بعد العودة من «خليجي 21»، ثم خوض مباراة أمام فيتنام في تصفيات كأس أمم آسيا، وكلها أمور تراكمت لتحرمنا من المتعة بالنجمين بالقدر الكاف في المباراة الأخيرة.
عقب المباراة، تبادل عمر عبدالرحمن وأبوتريكة القمصان الخاصة بهما، في أول رسالة حب بين الموهوبين، حيث يرى عمر أن أبوتريكة قدوة كروية كبيرة، يجب التعلم منها خارج وداخل الملعب، وفي الوقت نفسه يؤكد أبوتريكه أن عمر موهبة سيكون لها بريقها خلال السنوات المقبلة من خلال الحفاظ على نفسه، والاستمرار في التألق.
تحدث الطرفان عن المباراة والمستوى، ونبدأ بأبوتريكة باعتباره الأكبر سناً، حيث قال عن فريقه «السماوي»: «هناك الكثير من العناصر الجديدة التي دخلت على صفوف بني ياس، وبالتالي فإنها تحتاج إلى مزيد من التأقلم خلال الفترة المقبلة، خاصة أننا لم نتدرب مع بعضنا بعضاً بالشكل الكافي حتى الآن، أضف إلى ذلك أن بني يا س يضم عدداً كبيراً من العناصر الشبابية، والتي تحتاج إلى وقت لاكتساب مزيد من الخبرات، ومن خلال الأيام القليلة التي تدربت فيها مع الفريق، فإنني أرى مستقبلهم جيداً للغاية، لوجود أعمار سنية صغيرة تملك مواهب متنوعة».
وأضاف: «تداركنا الأخطاء التي وقعت في الشوط الأول، ونجحنا في دخول الثاني بمنتهى القوة والتركيز وتحقق التعادل، ولكن لم نستطع الحفاظ عليه، أو التقدم في النتيجة، رغم الفرص المتنوعة التي سنحت لنا، وهو أمر طبيعي ووارد جداً في عالم الكرة، وأداء بني ياس بشكل عام جيد، خاصة أن المباراة أمام فريق كبير في حجم العين».
وقال: «مع التفاهم والانسجام المنتظر بين لاعبي الفريق سيكون لدينا مستوى وأداء أفضل بكثير، مما شاهدناه أمام العين، ومن الصعب تقييم التجربة الحالية لي مع الكرة الإماراتية من خلال أول لقاء، ولكن في كل الأحوال، فإن هناك عناصر متميزة وجيدة في صفوف الفريقين تحديداً، سواء من لاعبين مواطنين على أعلى مستوى ومتوسط أعمارهم السنية صغير، إضافة إلى وجود لاعبين أجانب على مستوى عالٍ يصنعون الفارق مع الفريقين بشكل عام».
أكد النجم الكبير أن وجوده كلاعب مصري وحيد في الكرة الإماراتية في الوقت الراهن مسؤولية كبيرة تقع على عاتقه، ويتمنى أن يكون على قدرها من خلال الظهور بالشكل اللائق باللاعب المصري في الدوريات الخليجية القوية.
وقال: «أرغب في إحداث نقلة لفريق بني ياس، من خلال العمل والتدريب المكثف مع مجموعة اللاعبين الحاليين، حيث يتميز فريقي بوجود لاعبين واعدين سيكون لهم المستقبل الكبير في عالم اللعبة».
من جانبه، يؤكد نجم العين عمر عبدالرحمن أن المباراة أمام بني ياس لم ترتق للمستوى الفني المطلوب، وقال: «تعودنا في مباريات الكؤوس أن تكون النتيجة هي الأهم، وبالتالي فإن النظر إلى المتعة الكروية في مثل هذه المباريات أمر بعيد نسبياً، ولكن هذا لا ينفي عدم وجود المتعة تماماً في المباراة، حيث كانت هناك أوقات مثيرة وقوية في اللقاء، واستمتع بها من حضر إلى الملعب أو تابعها من خلال التلفزيون».
وأضاف: «نجحنا في خطف المباراة بأسهل طريقة، من خلال تنفيذ تعليمات المدرب من البداية للنهاية، واستوعبنا النقاط السلبية والإيجابية في صفوف بني ياس».
وعن وجود أبوتريكة في ملاعبنا، قال عمر عبدالرحمن: «شرف كبير لنا أن نشاهد هذا اللاعب الكبير بيننا سواء داخل الملعب أو خارجه؛ لأنني أعتبره لاعب قدوة، وعلينا التعلم منه خارج الملعب قبل داخله، وهو لاعب كبير صاحب إمكانات عالية، وهنأني بالفوز عقب المباراة».
وعن شعوره بأن المباراة ربما تضيع من العين، بعد هدف التعادل لبني ياس، يقول الموهوب عمر عبدالرحمن: «تعودنا على المباريات الصعبة، ولم أشعر للحظة واحدة أن فريقي سوف يخسر المباراة، ونحن تعاملنا بمنتهى الاحترام والقوة مع بني ياس، لذلك حققنا الأهم في أرض الملعب، والخروج إلى بر الأمان وبلوغ نصف النهائي».
وعن الفرصة التي ضاعت منه في المباراة، قال: «لم أهدر الفرصة، ولكن الحظ وقف أمامي، حيث حاولت أن أسرق الكرة بهدف جميل، لكن سوء التوفيق حال دون ذلك، ولكن المهم في النهاية أن فريقي حقق الفوز، وتأهلنا للدور قبل النهائي».

صورة كبيرة لأبوتريكة في المدرجات

دبي (الاتحاد) - شهدت مباراة العين مع بني ياس الظهور الأول لأكثر من لاعب، منهم المصري محمد أبوتريكة في وسط «السماوي»، وكذلك السويدي ويلهامسون، إضافة إلى الحارس عبيد الطويلة الذي دافع على عرين بني ياس بعد الانتقال إليه قادماً من الأهلي، والمؤكد أن الثلاثي سوف يكون له دوره المهم في قيادة سفينة بني ياس خلال المرحلة المقبلة، حيث يتمتع كل لاعب بمميزات إيجابية، لو تم استغلالها بالشكل المناسب، فإن «السماوي» سوف يرتقي مستواه الراقي والمتميز إلى الأفضل في بطولاتنا المحلية.
وكما كان متوقعاً، فإن جماهير الجالية المصرية توافدت إلى ملعب الوصل في زعبيل لمؤازرة بني ياس لمشاركة أبوتريكة في صفوفه، وقامت الجماهير القليلة نسبياً بوضع صورة كبيرة لأبوتريكه في المدرج تقديراً منها لهذا اللاعب، خاصة أنه أصبح اللاعب المصري الوحيد في الكرة الإماراتية حالياً، بعد الاستغناء عن خدمات محمد زيدان في بني ياس، ومحمود عبد الرازق شيكابالا في الوصل، وكان التجاوب كبيراً من الجماهير مع أبوتريكة في أول ظهور له بملاعبنا، وترجم اللاعب جهده بهدف جميل، يؤكد أن موهبته سوف تستمر لفترات طويلة».


الوهيبي: كل الفرق تحاول عرقلة العين و «السماوي» عنيد
العين (الاتحاد) - توج علي الوهيبي لاعب وسط العين الجهود الكبيرة التي بذلها في لقاء أمس الأول أمام بني ياس، بتسجيله هدف الفوز الذي أسهم في تأهل «الزعيم» إلى نصف النهائي. وأكد الوهيبي صعوبة المباراة، منذ صافرة البداية، مشيراً إلى قوتها والندية التي كانت عنواناً لأداء الفريقين، وقال: كل الفرق تقدم أفضل مستوياتها الفنية عندما تواجه العين، لأنها كلها تسعى دائماً لعرقلة العين وهزيمته. واجهنا بالفعل منافساً عنيداً وقوياً، واستطاع أن يعود إلى أجواء المباراة، بعد أن تقدم العين بهدف أليكس بروسكو في الشوط الأول، وأن يتعادل بهدف أبوتريكة، ولكن «البنفسج» عرف كيف يستغل الفرص، ويسجل هدف التقدم في الوقت الصعب.
وأضاف: رغم أن بني ياس ضغط في الدقائق الأخيرة وحاول إحالة أوراق المباراة إلى الشوطين الإضافيين، إلا أن دفاع وحارس العين داود سليمان كانوا بالمرصاد لكل محاولاتهم، خاصة الكرات الرأسية التي جاءت من طرف السنغالي أندريه سانجاهور.
وقال الوهيبي: العين وبني ياس يقدمان دائماً مستوى فنياً متقارباً، ما يجعل مبارياتهما لا تعترف بالتوقعات المسبقة، ولاحظنا أن الفريقين قدما أمس الأول مباراة متكافئة، وكان الفوز في متناول يد أيٍ منهما، وبني ياس قدم مباراة قوية حافلة بالبذل والعطاء، مستفيداً من خبرة الثنائي أبوتريكة وويلهامسون اللذين ظهرا في صورة طيبة، رغم أنها مشاركتهما الأولى، ويتوقع أن يكون مردودهما أفضل في المباريات القادمة، بعد أن تزداد درجة الانسجام بينهما وبين بقية لاعبي الفريق «السماوي».
وأضاف: يبقى من المهم أننا حسمنا أمر التأهل إلى نصف النهائي في الوقت الأصلي دون الحاجة إلى شوطين إضافيين، لأن ذلك لو حدث كان سوف يسبب إزعاجاً ومزيداً من الإرهاق للاعبين، خاصة أننا على أبواب الدخول في الجولة السادسة عشرة من بطولة دوري المحترفين، حيث نواجه الظفرة على ملعبه يوم الخميس المقبل في مباراة لا تخلو من صعوبة، وأتمنى أن يواصل العين مسيرته الناجحة في كل البطولات على المستويين المحلي والخارجي.
من ناحية أخرى، وصل أمس إلى مدينة العين النجم الغاني جيان أسامواه، بعد أن شارك مع منتخب بلاده «النجوم السوداء» يوم السبت الماضي في مباراة المركز الثالث أمام مالي في بطولة الأمم الأفريقية، وينضم اللاعب اليوم إلى برنامج تدريبات «الزعيم» التي يستعد من خلالها لمواجهة الظفرة في الجولة السادسة عشرة من بطولة الدوري مساء بعد غدٍ على ملعب حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية.
وعلى غير العادة منح الروماني أولاريو كوزمين لاعبيه راحة يوم أمس من التدريب الصباحي، وهو المران الذي دأب عليه الجهاز الفني في صبيحة اليوم التالي، بعد كل مباراة للعين على صالة الجيمانيزيوم بغرض الاستشفاء والمساج وعلاج الإصابات الطفيفة، وعاد اللاعبون في الفترة المسائية أمس وأجروا تدريباً على الملعب الفرعي استعداداً للقاء «فارس الغربية».

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!