عربي ودولي

الاتحاد

فرنسا وبريطانيا تغلقان سفاراتيهما في اليمن

أعلنت فرنسا وبريطانيا، اليوم الأربعاء، إغلاق سفارتيهما في العاصمة اليمنية صنعاء وطلبتا من مواطنيهما مغادرة البلاد.


ودعت فرنسا رعاياها، البالغ عددهم حوالى مئة، في اليمن إلى مغادرة البلاد "في أسرع وقت" وأعلنت عن إغلاق سفارتها "مؤقتا" اعتبارا من يوم بعد غد الجمعة وذلك في رسالة نشرت على موقع السفارة الإلكتروني.


وجاء على الموقع "نظرا للتطورات السياسية الأخيرة ولأسباب أمنية، تدعوكم السفارة إلى مغادرة اليمن مؤقتا في أقرب مهلة عبر رحلات تجارية".


وأضاف الموقع أن السفارة الفرنسية "ستكون مغلقة مؤقتا حتى إشعار آخر اعتبارا من الجمعة 13 فبراير 2015".


كما أغلقت بريطانيا سفارتها في اليمن وأجلت موظفيها هناك صباح اليوم الأربعاء في ظل تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد.


وقال توبياس إلوود، وزير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية: "لا يزال الوضع الأمني في اليمن يتدهور خلال الأيام الأخيرة، وللأسف نرى الآن أن موظفي سفارتنا ومبناها في خطر متزايد. وعليه، قررنا سحب طاقمنا الدبلوماسي وتعليق العمليات مؤقتا في السفارة البريطانية بصنعاء".


وكان سفير الولايات المتحدة في صنعاء أعلن أمس الثلاثاء للموظفين أن السفارة ستغلق أبوابها في صنعاء اعتبارا من اليوم.


وتدهور الوضع الأمني في اليمن بسبب الفراغ السياسي الذي خلفته استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته إثر سيطرة جماعة الحوثي الإرهابية على القصر الجمهوري ومقر الرئيس في صنعاء.


وأعلن الحوثيون من جانب واحد ما سموه إعلانا دستوريا رفضته باقي القوى السياسة وهيئات المجتمع المدني.


وتقوم الأطراف اليمنية بحوار تحت رعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى حل يخرج البلاد من هذه الأزمة السياسية رغم انسحاب بعض الأحزاب الرئيسية من الحوار بسبب رفض الحوثيين سحب إعلانهم الدستوري.


 

اقرأ أيضا

سلطنة عمان تسجل ارتفاعاً في إصابات كورونا