صحيفة الاتحاد

الرياضي

الفرنسي عباس با يلعب مع الريان أمام السد الليلة

جماهير الكرة القطرية على موعد اليوم مع انطلاقة كأس ولي العهد لكرة القدم حيث مباراتي نصف النهائي فيلعب الغرافة بطل الدوري مع قطر الرابع والسد الوصيف مع الريان الثالث فيما يلعب الفائزان على كأس البطولة الجمعة المقبل. وبنظرة سريعة على المدارس الكروية المشاركة في المباراتين نجد أن ثلاثة مدربين منهم ينتمون إلى المدرسة البرازيلية وهم باكيتا مدرب الغرافة وباولو اتوري مدرب الريان ولازاروني مدرب قطر ويدخل معهم الروماني كوزمين مع السد. ويبدو من الوهلة الأولى أن الصراع سيكون شرساً بين المدربين الأربعة وكل منهم يقاتل من أجل البقاء والذي سيكون دائماً للمدرب الأقوى، فباكيتا الذي قاد الفهود للفوز بدرع الدوري موسمين على التوالي فشل في حصد أي من الكأسين مع الغرافة في العام الماضي رغم تأهل الفريق إلى نهائي البطولتين، حيث انهزم أمام السد في نهائي كأس ولي العهد وأمام أم صلال في كأس الأمير. وتمثل البطولة تحدياً كبيراً لباكيتا لاسيما أن عقده ينتهي مع الغرافة بنهاية الموسم الحالي ويسعى لتجديد عقده مع الفريق وبالطبع سترتفع أسهمه لو نجح في الفوز بأول كأس له مع الفريق بعد حسم لقب الدوري بل ستكون الفرصة متاحة أمام المدرب البرازيلي للتجديد بشروطه. والسد يخوض مباراة صعبة مع الروماني كوزمين في أول ظهور رسمي له مع الفريق بعدما تولى المسؤولية خلفاً للبوسني جمال الدين موسوفيتش وكل أمل المدرب الجديد أن يثبت للجميع أن قدومه في هذا التوقيت كان قراراً صائباً لإدارة السد وأنه قادر أن يقود الزعيم للمحافظة على اللقب الذي يحمله الفريق من الموسم الماضي على الرغم من صعوبة المواجهة مع الرهيب. والمدرب البرازيلي باولو أتوري في موقف صعب جداً مع الريان حيث يقضي ثاني موسم له مع الفريق ولم يتمكن من الفوز بأي لقب حتى الآن على الرغم من دعم الصفوف بعدد كبير من اللاعبين المميزين آخرهم الفرنسي عباس با الذي وصل إلى الدوحة أول أمس فقط وسيكون على رأس تشكيلة الفريق أمام السد اليوم. وأتوري الذي أثر العديد من الأزمات بتحكماته هذا الموسم لابديل أمامه عن حصد اللقب وتخطي عقبة السد وإلا سيخسر المساندة الكبيرة من إدارة النادي التي قد تجد نفسها مضطرة للاستغناء عن المدرب العالمي كما تطلق عليه إدارة الريان دائماً لامتصاص غضب الجماهير الريانية. وأخيراً يأتي مدرب قطر البرازيلي لازاروني صاحب الإسم الكبير في عالم التدريب الذي تمكن من المحافظة على مكان الفريق في المربع الذهبي ويأمل أن يقوده للفوز بلقب كأس ولي العهد للمرة الثالثة في تاريخه ليكون أول إنجازاته مع الملك الذي تولي مسؤولية تدريبه من بداية هذا الموسم فقط وبالتأكيد لوحقق ذلك سوف تزداد فرص المدرب في تجديد عقده لمدة موسم جديد.