الاتحاد

عربي ودولي

«أخبار الساعة» تدعو العراقيين لإنهاء المحاصصة

دعت نشرة "أخبار الساعة" إلى طي صفحة المحاصصة الطائفية في العراق؛ كي يتمكن هذا البلد من دخول مرحلة مختلفة من الاستقرار والأمن على المستويات المختلفة ويتيح لتجربته السياسية أن تتطور بشكل طبيعي.
وتحت عنوان (تجاوز المحاصصة الطائفية في العراق)، قالت إن تصريحات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مؤخرا حول المحاصصة الطائفية، أكدت ضرورة تعديل الدستور العراقي بما يكفل إلغاء هذه المحاصصة وإنهاء التفريق بين المواطنين على أساس الحزبية أو الطائفية أو الانتماء الديني أو القومي.
ونوهت النشرة التي تصدر عن "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" إلى أن هذه التصريحات تستبق الانتخابات العامة المقررة في 7 مارس المقبل، والتي يعول عليها في تكريس النزعة الوطنية.
وأضافت أن الساحة العراقية تعيش حالة من الصراع بين التوجهات الوطنية والطائفية، ومن شأن التأسيس الدستوري للمواطنة أن يؤكد مساواة المواطنين العراقيين أمام القانون في الحقوق والواجبات والفرص بصرف النظر عن أي انتماءات عرقية أو طائفية.
وأوضحت أن هناك اتفاقا بين القوى السياسية العراقية على أهمية تعديل الدستور، لكن الخلافات بين القوى تعوق إنجازه، لذلك ينبغي التغلب على هذه الخلافات ليتسنى إخراجها إلى النور.
ونبهت إلى أن هناك وعيا متزايدا بخطورة المحاصصة الطائفية وسيطرة النزعات المذهبية والعرقية على العمل السياسي، وهذا ما أكدته نتائج انتخابات المحافظات الأخيرة، وتؤكده طبيعة التحالفات السياسية استعدادا للانتخابـات العامة المقبلة.
وختمت بالتشديد على ضرورة إنهاء المحاصصة، معربة عن أملها في أن يعبر عن ذلك العراقيون في الانتخابات المقبلة

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين