الاتحاد

الإمارات

بلدية أبوظبي تطعّم 100 ألف رأس من الماشية ضد الأوبئة الأسبوع الماضي

نفذت إدارة الإرشاد الزراعي والتسويق والثروة الحيوانية ببلدية أبوظبي حملة تطعيمات شاملة على مدار الأسبوع الماضي لمواشي المواطنين ضد الأمراض والأوبئة الحيوانية المختلفة·
وقال الدكتور عبد الوهاب عبد الرزاق الجبوري مدير العيادة البيطرية في الوثبة والتابعة لدائرة البلديات والزراعة إن حملة التطعيمات التي جرت تأتي استكمالا للخطة الاستراتيجية التي وضعتها الدائرة بشأن تحصين الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي حيث استخدمت من خلالها أطقما طبية بيطرية وفنيين متخصصين في عمليات التطعيم ضد الأمراض والأوبئة الحيوانية المختلفة، وتم خلالها تطعيم أكثر من 100 ألف رأس من المواشي من الحيوانات المختلفة·
ولفت إلى أن حملة العام الماضي استطاعت تطعيم 50 ألف راس معربا عن أمله بان تتواصل خلال الفترة القادمة حملات التطعيم لتشمل مختلف الإمارة وفى كافة المناطق·
وأضاف أن هذه الحملة تأتي ضمن سلسلة من عمليات وحملات التلقيح المدروسة والمنهجية والتي انطلقت منذ خمس سنوات لتعميم التطعيم ضد الأمراض على المواشي في الإمارة· كما أن حملة التطعيم الحالية تسير جنبا إلى جنب مع حملة مرافقة تستهدف رفع مستوى الوعي البيطري والصحي لدى أصحاب المواشي والمربين والمشرفين عليها خاصة فيما يتعلق بإعطائهم جرعات إرشادية من شأنها أن تتلافى الكثير من المشكلات والأمراض التي تعترض أو تصيب الثروة الحيوانية·
وأشار إلى الإقبال المكثف من قبل أصحاب المواشي لتلقي هذه المعلومات والإرشادات والإصرار على متابعة كل جديد في مجال رعاية المواشي والثروة الحيوانية وهذا الأمر ساهم في تسهيل مهمة الفرق البيطرية التي انتشرت في كل مزارع وزرائب الحيوانات لإتمام خطة التطعيم بكل نجاح وتميز·
وقال مدير العيادة البيطرية إن هذه الحملات وما شابهها تأتي تعبيرا عن استراتيجية الدائرة في حماية الثروة الحيوانية وتنميتها وتامين السبل المادية والفنية والإرشادية لأصحاب المواشي ليتمكنوا من الحد من انتشار أي مرض قد يؤدى إلى خسارة في الثروة الحيوانية المهمة·
وقال الجبوري إن المؤشرات والإحصاءات التي تم القيام بها خلال السنة الحالية تثبت بشكل قاطع وعملي أن حملات التطعيم الثلاثة العام الماضي أثمرت نتائج ايجابية جدا ويثبت ذلك التدني والانخفاض الواضح في عدد الوفيات بين المواشي بسبب الأمراض مما يعطى دلالات واضحة على أهمية حملات التطعيم وفي الوقت نفسه الأثر المهم الذي تخلفه حملات التوعية البيطرية وتعليم المربين كيفية وأساليب العناية الحديثة والصحيحة بالثروة الحيوانية بالإضافة إلى الانحسار الواضح في نسبة الإصابات المرضية وتفشى الأوبئة التي تكاد تكون معدومة على الاطلاق·
أما عن أنواع الطعوم التي نفذتها لجان التطعيم البيطرية خلال الحملة فقد شملت التطعيم ضد مرض الكفت الذي يصيب الماعز ومرض الالتهاب الرئوي لدى الأغنام ومرض التسمم المعوي لدى الأغنام والماعز· وشارك في الحملة أكثر من 30 طبيبا وفنيا بيطريا من فرق وزعت حسب الانتشار الجغرافي لحظائر المواشي في إمارة أبوظبي وشملت مراكز الوثبة والسمحة والختم ومدينة زايد وخنور ومزيرعة والفروانية وغياثي والسلع·
كما قامت فرق التطعيم بتوزيع النشرات الإرشادية والتوعوية على مربي المواشي بهدف إطلاعهم على الطرق العلمية الصحيحة للتعامل مع أي طارئ صحي يصيب المواشي· وذكر الدكتور الجبوري أن جميع الطعوم المستخدمة تعتبر من الطعومات المصنعة وفقا لأرفع المعايير العالمية والتي تؤدي الغرض منهامن دون حدوث أي مضاعفات صحية سلبية على صحة المواشي كما تم في هذه الحملة استخدام الحقنة الالكترونية والتي تعتبر أحدث ما توصلت إليه آليات التطعيم وفي الوقت نفسه تختصر الوقت وتعطى الجرعة المناسبة بكل دقة·
ومن جانبه أكد علي راشد متعافي المنصوري مسؤول الشؤون الفنية والمالية في العيادة البيطرية بالوثبة والمشرف والمنسق للحملة أن العيادة البيطرية قامت بجولات ميدانية للإطلاع على مواقع حظائر المواشي ودراسة الإمكانات التي يجب أن توفر لتنفيذ الحملة ومن ثم تم وضع خطة التنفيذ التي حرصت على تنفيذ اكبر عدد من التطعيمات خلال أيام الحملة وكذلك الحرص على تامين الدعم المادي والفني والبيطري لفرق التطعيم بهدف إنجاح الحملة وتحقيق أهدافها التي من شانها الإسهام في حماية ثروتنا الحيوانية من أخطار الأمراض الوبائية·(وام)

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة