الإمارات

الاتحاد

محمد بن زايد.. صانع السلام والاستقرار

محمد بن زايد

محمد بن زايد

أبوظبي (الاتحاد)

يحمل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لواء المجد والعز لوطنه، ويبذل الغالي والنفيس لإسعاد شعبه، ويزرع في بقاع الأرض أنبل الأعمال الإنسانية.
ولسموه مكانة دبلوماسية وإنسانية يشهد بها العالم أجمع، ويشهد له التاريخ بأعماله النبيلة وجهوده الرامية إلى إرساء دعائم السلام واستتباب الأمن والأمان والاستقرار في بقاع الأرض على المستويين الإقليمي والعالمي، خصوصاً في الوطن العربي.
وقد غرس سموه، حبه في كل بيت إماراتي وعربي، فهمّه هو الإنسان، وانشغاله الدائم هو أن يعيش المواطن في حب وكرامة وسعادة، وبفضل جهوده، أضحت دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة والأسرع نمواً في العالم، ونموذجاً يحتذى به في الاستقرار والنمو والتطور.
ولا يمكن حصر مآثر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فهو رمز للطيبة والوقار والقيادة الواعية الملمة بتحديات المرحلة ورسم خريطة الطريق لمواجهتها، وصنع القرار المناسب محلياً وخارجياً.
وتمكن سموّه بحكمته وشجاعته من هزيمة المخططات الإرهابية للتنظيمات المتطرفة التي كانت تسعى لمحاولة تشتيت الأمة الإسلامية وإغراقها بأفكار التطرف والتشدد والعمليات الإرهابية والقتل والتخريب.
ويشهد العالم بنجاح رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في إرساء دعائم السلام والاستقرار بالمنطقة والعالم أجمع، وهو ما أشاد به أنطونيو جوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، وكثير من قادة العالم.
والمواقف السياسية المشهودة التي خلدت بصمته إلى الأبد في صفحات التاريخ لا حصر لها، فقد حرص على إقامة العلاقات الأخوية المتينة مع الأشقاء، والوقوف معاً صفاً واحداً لتعزيز الأمن والاستقرار لدول المنطقة وشعوبها، ومواجهة التطرف والإرهاب.
وأكد سموه أن «دولة الإمارات تحرص على تعزيز التعاون مع الأشقاء العرب من أجل عودة الاستقرار إلى المنطقة، والتصدي للأجندات المشبوهة التي لا تريد لمنطقتنا الخير، وتسعى إلى إثارة عوامل الفوضى والاضطراب بين ربوعها، وتستهدف أمن واستقرار وسلامة الشعوب العربية».

قائد نموذج
ويحرص سموه على حفظ حق الأجيال المستقبلية في التقدم والتنمية المستدامة أيضاً، ولا يشهد بذلك الشعب الإماراتي فحسب، وإنما أيضاً الملايين من شعوب الأرض الذين امتدت أيادي سموه الإنسانية إليهم بالدعم والمساندة، ومن الذين يقدِّرون مواقفه التاريخية والبطولية والشجاعة في التصدي لقوى التطرف والإرهاب، والذين يبحثون عن عالم تسوده قيم التعايش والتسامح والسلام التي عمل سموه ويعمل على ترسيخها وتعميقها.
ومثلما يؤكد كتاب «بصمات خالدة.. شخصيات صنعت التاريخ وأخرى غيَّرت مستقبل أوطانها» لمؤلفه الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «فخر الإمارات»، ونموذج للقائد الذي يجمع بين السمات القيادية والإنسانية العميقة والتواضع والهيبة والحب الشعبي الجارف، وتجسيد حي لمقولة العرب «الرجال مواقف».
وتؤكد أفعال سموه ومواقفه أنه عنوان للقيادة المبدعة في المجالات كافة، فهو سياسي حكيم، وعسكري محنَّك، ورياضي يملك أخلاق الفرسان وسلوكياتهم، وقائد تتجمع حوله القلوب والعقول، وصاحب رؤية واضحة للحاضر والمستقبل، وفهم عميق للعالم من حولنا.
وتتمحور الرؤية التنموية لسموه، كما يؤكد الكتاب، حول المواطن، حيث يؤمن بأن المواطن الإماراتي هو أساس أي تخطيط للحاضر أو المستقبل، وأن «أبناء الإمارات هم أساس الوطن وعماده، وليس النفط»، وانطلاقاً من هذه الرؤية، يضع سموه المواطن على قمَّة أولوياته، ويشدِّد دائماً على أن الإمارات تضع آمالها وتطلُّعاتها في الأجيال المتسلحة بالمعرفة والعلوم الحديثة.
ولا يتردَّد سموه في اتخاذ القرار الحازم والحاسم حينما يتعلق الأمر بالأمن الوطني للدولة، أو مصلحتها العليا، وصون مكتسبات شعبها في التنمية والانفتاح والوسطية.
وقد أثبت سموه، خلال الأحداث التي مرت بها المنطقة خلال السنوات الأخيرة، مقدرة بارعة على التخطيط والتنفيذ وإدارة الأزمات وإيجاد البدائل والحلول الاستراتيجية، للتعامل معها ضمن منظومة دقيقة لإدارة المخاطر.
وبذلك، جنَّب سموه دولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها، وشعوب دول مجلس التعاون والدول العربية الأخرى، خطر التمزق والصراع والفتن الطائفية التي تشعلها تنظيمات التطرف والإرهاب في مناطق جغرافية شتَّى من حولنا.

مبادرات تاريخية
وسجل سموه في تاريخ الإنسانية بأحرف من نور عدداً من المبادرات التاريخية والمواقف الإنسانية، أسهمت في نشر ثقافة التسامح والسلام في العالم، ونزع فتيل عدد من الأزمات والتخفيف من حدتها، والوقوف حائط صد أمام أفكار التطرف والتشدد.
ومن أبرز تلك المبادرات، رعايته وثيقة الأخوة الإنسانية في الرابع فبراير 2019، وكذلك دوره في توقيع «اتفاق الرياض» بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي 5 نوفمبر الماضي، ووساطته لنزع فتيل أطول نزاع في أفريقيا بين إثيوبيا وإريتريا في يوليو 2018.
وثيقة الأخوة الإنسانية
ومثّلت جهود سموّه في تعزيز أواصر الأخوة الإنسانية حجر الزاوية في العصر الحديث ونقطة انطلاق نحو التعاون الإنساني البناء.
ووضع أسس هذا البنيان عالمياً بأول زيارة تاريخية قام بها قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، حيث قام سموه بدعوته إلى زيارة الإمارات، وتم عقد لقاء تاريخي جمعه مع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وتم خلاله إعلان وثيقة الأخوة الإنسانية.
وقال سموه عن الزيارة: «إن هذه الزيارة تشكل حجر أساس في تنمية العلاقات الإنسانية والتحاور بين الشعوب والثقافات، كلنا شركاء في تعزيز قيم التسامح والمحبة وبث الأمل والتفاؤل والتآلف بين شعوب العالم».

«حلف الفضول»
واحتضن سموه كثيراً من الفعاليات التي تؤسس للسلم والتسامح ليس إقليمياً فحسب، بل على المستوى العالمي، وتأكيداً لذلك استقبل سموه مؤخراً المشاركين في الملتقى السادس الذي نظمه منتدى تعزيز السلم برئاسة معالي الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، ومشاركة 450 من نخب الفكر الإنساني والديني والذي انبثقت عن فعالياته وثيقة حلف الفضول الجديد والتي حظيت بقبول وترحيب أممي، وتم خلال المنتدى توجيه الشكر لسموه باعتباره راعي ورائد التسامح العالمي.

حكمة تنهي «حرباً باردة»
بالقوة الناعمة والدبلوماسية الحكيمة التي لطالما عرفت ووصفت بها القيادة الرشيدة، وبحكمة مستقاة من الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، استطاع الشيخ محمد بن زايد، أن ينهي خلافاً استمر عقدين من الزمن بين إثيوبيا وإريتريا بفضل حسن النوايا والعمل الدؤوب.
وفي مشهد لم يدر بمخيلة أكثر المتفائلين في إريتريا وإثيوبيا، استقبل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ضيفه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي في المطار بالعناق عام 2018، تبعتها لحظة تاريخية بإعلان البلدين انتهاء «حالة الحرب» بينهما، ليضعا حداً لعداء استمر نحو 20 عاماً، واتفقا على استئناف رحلات الطيران وفتح السفارات وتطوير موانئ معاً في أهم البوادر الملموسة على التقارب.
وجاءت هذه اللحظة التاريخية تتويجاً لرعاية الإمارات للمصالحة بين البلدين، في إطار دبلوماسيتها الهادئة والحكيمة، وجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، من أجل الوصول إلى نهاية ذلك الصراع الدامي بين إريتريا وإثيوبيا.
وأشاد وزير الخارجية الإثيوبي «ورقينه جبيو» بالجهود التي قادها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان التي أدت إلى التوصل إلى هذا الاتفاق، وأوضح الوزير الإثيوبي أن ما وصل إليه البلدان، كان بفضل الجهود التي بذلها سموه كصديق لإريتريا وإثيوبيا.

محاربة شلل الأطفال
وتقترب مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، من إكمال عقد عملت فيه على استئصال مرض شلل الأطفال في دول عدة، حيث يستفيد من حملة الإمارات لمكافحة شلل الأطفال نحو 400 مليون طفل سنوياً، فيما يعد جهداً عالمياً لحماية الأجيال الجديدة من هذا المرض.
وفي شهر أكتوبر الماضي، قال سموّه عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «في اليوم العالمي لمكافحة شلل الأطفال، نجدد عزمنا على مضاعفة الجهود ومواصلة العمل من أجل عالم خالٍ من هذا المرض.. خطونا خطوات مهمة وناجحة لتحقيق هذا الهدف الإنساني بالتعاون مع شركائنا في مكافحة الأمراض وتنمية المجتمعات».
وأثمرت المبادرة التي أطلقها سموه في عام 2011 ومؤسسة بيل وميليندا جيتس عن شراكة استراتيجية، حيث قدمت المبادرة منذ إطلاقها مبالغ قيمتها نحو 310 ملايين دولار أميركي خصص منها 167.8 مليون دولار دعماً لجهود استئصال شلل الأطفال في العالم، إضافة إلى مساهمات أخرى لمصلحة التحالف العالمي للقاحات والتحصين.
وتعتبر مبادرة سموه لاستئصال شلل الأطفال في العالم إحدى المبادرات الإنسانية الرائدة التي تهدف إلى دعم الجهود العالمية للقضاء على هذا المرض، والتقليل من حالات الإصابة به بنسبة كبيرة في الدول التي استهدفتها المبادرة.
وتمثل مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نموذجاً إنسانياً لحماية الطفولة المبكرة من هذا المرض والقضاء عليه نهائياً، وتعكس جهود المبادرة التزام الإمارات بالنهج والمبادئ الإنسانية لمساعدة الشعوب المحتاجة والفقيرة، وتطوير برامج التنمية البشرية.
وفي شهر يونيو الماضي، أعلن المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان النتائج التفصيلية لحملة الإمارات للتطعيم خلال السنوات الخمس الماضية، حيث تمكنت الحملة منذ عام 2014 وحتى أبريل 2019، من توصيل تطعيمات ضد شلل الأطفال بواقع 407 ملايين و440 ألف جرعة تطعيم لأكثر من 71 مليون طفل تقل أعمارهم عن خمس سنوات في باكستان.

الأب القائد
وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في بداية شهر ديسمبر الفائت، الطفلة عائشة محمد مشيط المزروعي، بعد أن شاهد لها لقطات وهي تحاول السلام عليه أثناء الاستقبال الرسمي للأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير دفاع المملكة العربية السعودية.
وقدمت زيارة سموه للطفلة عائشة أروع صورة إنسانية تجلّت فيها روح الأبوة الحانية للقائد على أبنائه، فهكذا جبر الخواطر عندما يكون القائد أباً، ولم يكن هذا الموقف الإنساني النبيل هو الأول الذي يكشف عن رقي وسماحة سموه.

الطفل عمر
وفي مايو 2019 استقبل سموه الطفل عمر، الذي تبرع بشعره لمرضى السرطان. وكانت بداية قصة عمر عندما دخلت مديرة مدرسة في دبي أحد الفصول، ولفت انتباهها طالب أطال شعره بشكل مبالغ فيه، فسألت المعلمة كيف تسمح له بالحضور بهذا المظهر المخالف لنظام المدرسة، ثم وجهت كلامها لعمر وطلبت منه ألا يحضر غداً إلا بعد قص شعره.
لكنه قال إنه لن يستطيع قصه إلا بعد أن يزيد طوله 2 سم، حتى يصل إلى الطول المطلوب الذي يحتاجونه، فسألته من هم، ولماذا ينتظر أن يزيد طوله 2 سم، فقال لها: هذا الطول الذي يتم التبرع به للأطفال مرضى السرطان، للمرة الثالثة في حياتي أطيل شعري وأتبرع لهم.
وصلت قصة الطفل عمر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فطلب استقباله استقبال الأبطال.

وداع ووفاء
وفي 2018، نشر الحساب الرسمي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على «تويتر» فيديو أثناء وداعه لعامل هندي يدعى بانينكونهي محي الدين، قضى أكثر من 40 عاماً في العمل بديوان ولي عهد أبوظبي.
وأكد سموه خلال اللقاء اعتزاز دولة الإمارات بالأخوة والأصدقاء الذين ساهموا في مسيرة التنمية والبناء ونهضة الإمارات، قائلاً: «نكن لهم كل احترام وتقدير ومودة على ما قدموه ولا زالوا من جهد وعمل دؤوب ومخلص».

مثال وقدوة
يدعو سموه أبناء الإمارات دائماً إلى العمل والاجتهاد، ويحثهم على التفوُّق والإبداع، ويضرب لنا المثل والقدوة بصفته قائداً يتكلم قليلاً، ويعمل كثيراً، ولذلك فإن ما ينتظره من كل إماراتي هو العمل، ليس بمنطق أداء الوظيفة، وإنما بدافع حب الوطن والاستعداد للتضحية من أجله. وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «إن ذلك الحب الذي يجعل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يعمل 18 ساعة يومياً، ولا تتجاوز إجازته في العام الأسبوع الواحد». وأضاف: «إن سموه امتداد زايد فينا، وظله الباقي بيننا».

 

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء يعتمد تشكيل مجلس إدارة «الإمارات للخدمات الصحية»