الاتحاد

الرياضي

«نجمة مبادلة» تجهز نادال لـ «موسم التحدي»

«الملك»: الآن يمكنني العودة لوطني وأنا أشعر بالارتياح

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أضاف المخضرم رافاييل نادال لقبه رقم 70 بفوزه ببطولة مبادلة العالمية للتنس، للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه، ليؤكد بالتالي عودته بقوة إلى ميادين التنس العالمية بعد موسمين عانى فيهما الأمرين من الإصابات التي حالت دون مواصلته حصاده المثير للألقاب، مما تسبب في تراجعه على لائحة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين واحتلاله المركز التاسع مع ختام الموسم الماضي.
ويعد نادال، البالغ من العمر 30 عاماً، أحد أفضل الأبطال الذين أنجبتهم اللعبة على مدار تاريخها الطويل، ومن هنا انصب الاهتمام على مشاركته في النسخة الأخيرة للبطولة بوصفه حامل اللقب كذلك، لتؤكد خطواته الواثقة التي قطعها في هذا الاستحقاق عودته القوية من الإصابة التي عانى منها في الرسغ، حيث بدا في حالة بدنية رائعة وذهنية فائقة.
وأعرب نادال عن سعادته الكبيرة، كونه سيغادر أبوظبي بعد تحقيقه الفوز في 3 مباريات أعقبها تتويجه بلقب بطولة مبادلة العالمية للتنس، مؤكداً أن هذا الفوز منحه طاقة إيجابية للمرحلة المقبلة التي تتطلب جهوداً كبيراً والخوض في تحديات كثيرة ، لافتاً إلى أن التدريبات التي خاضها في أبوظبي لم تكن كثيفة، لكنه نجح في تحقيق الفوز.
ولم يخف نادال الصعوبات التي واجهته في المباراة النهائية بسبب مواجهته لأشعة الشمس، مشيراً إلى أن قدرته على التعامل مع متطلبات المباراة كانت تتصاعد وبشكل أفضل مع تبدد أشعة الشمس، على حد وصفه، ليسهم ذلك في إنهاء المباراة لصالحه، معرباً عن سعادته بالأداء الذي قدمه خلال المجريات.
وأشاد «الملك» بالحضور القوي الذي قدمه منافسه البلجيكي دافيد جوفان في المباراة الختامية، مؤكداً أن الأخير يعتبر لاعباً عظيماً ويملك القدرة على تغيير اتجاهات اللعب وإحراج منافسيه بسهولة كبيرة، كما يمتاز بإرساله الساحق مضيفاً: أعتقد أنني قمت بعمل إيجابي خلال هذه المباراة من خلال الإرسالات التي نفذتها والضربات القوية المباشرة التي ساهمت في خلق الفارق، والذي ساهم في فوزي بهذه المباراة وبحسب الخطة التي وضعتها.
وفي رده على مدى ارتياحه لمستواه البدني قال نادال: أشعر أنني لائق وبشكل جيد بعدما لعبت بشكل رائع أمام 3 لاعبين يحتلون مراكز متقدمة على لائحة التصنيف، وهذا يشير صراحة إلى أنني استعدت لياقتي التي كنت أضطلع بها، وهو ما يمنحني الثقة الكاملة بعد التدريبات الشاقة التي خضتها في الآونة الأخيرة. فهذه النتائج تؤكد أنني جاهز للموسم المقبل وآمل أن لا أشعر بالإرهاق في البطولات المقبلة. خاصة أنني شعرت ببعض الإرهاق خلال المباراة الختامية وهذا الأمر عائد لكوني ابتعدت عن اللعب خلال الأشهر الثلاثة الماضية. وفي رده على مدى قدرته على تخطي آثار الإصابة في الرسغ التي لحقت به والتي حدت من حضوره التنافسي في العام الماضي، قال نادال: رغم اقتناعي بأنني في حالة بدنية أفضل فإنه من الضروري الانتظار والوقوف على مستوى هذه اللياقة في الأشهر القليلة المقبلة. أعتقد أنه وبعد مشاركتي في دورتي بريسبيرن وأستراليا المفتوحة المقبلتين بإمكاني الحكم على مدى وصولي إلى الحالة الفنية المثالية التي كنت عليها قبل تعرضي للإصابة. أنا لدي الحافز والشغف للبطولات لكن دعونا ننتظر.
وعن أجندة مشاركاته العالمية المقبلة في عام 2017 أكد نادال أن برنامجه حافل بالبطولات، لكن الأجندة عادة ما تشهد العديد من التعديلات والتي تأتي بناء على دراسة مستفيضة من قبله ومع طاقمه المعاون، إذ يجب أن يكون هناك مرونة في التعامل مع هذه البطولات، موجهاً شكره إلى كل أعضاء الطاقم التدريبي والمعالجين والذي وصفهم بكلمة السر التي ساهمت في وصوله إلى الإنجازات.
وأنهى نادال حديثه بالتأكيد على أنه ينشد دائماً العودة إلى وطنه وهو يشعر بالارتياح كونه قدم كل ما في جعبته من إمكانيات في سبيل تحقيق الفوز، لذلك فهو يبذل قصارى جهده للشعور بالسكينة والراحة الدائمة والرضى التام عما يقدمه، لكنه إذ قصر في أداء واجباته فإن الندم هو الحالة التي تسوده دائماً، وهو الأمر الذي لا يحبذه على الإطلاق.

أكد أن منافسه أرهقه بالركض الكثير
جوفان: سعيد بمشاركتي في بطولة مهمة

أبوظبي (الاتحاد)
أكد البلجيكي دافيد جوفان أنه دخل منافسات بطولة مبادلة العالمية، متسلحاً بالجدية والرغبة العارمة في تحقيق إنجاز ملموس في هذه الاستحقاق القوي، الذي لا يقل أهمية عن أية بطولة أخرى تقام على الصعيد العالمي.
وعن شعوره لمواجهة نادال في مباراة تنافسية للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية، أكد جوفان أن منافسه يتمتع بمستوى ثابت وقوة فائقة، إذ ليس من السهولة اللعب أمامه طوال الوقت، قائلاً: كان على الركض أغلب الوقت واللحاق بالكرات البعيدة التي يرسلها يميناً ويساراً، كنت أعي جيداً ما سأواجهه من صعوبات في هذه المباراة.
ويرى جوفان أنه خرج بالعديد من الفوائد الإيجابية من مشاركته الأولى في بطولة مبادلة بعدما خاض 3 مواجهات فاز في اثنتين قبل أن يخسر المباراة النهائية، حيث قدم مستويات فنية جيدة خلال الأيام الثلاثة التي شهدتها البطولة التي وصفها بأنها خير إعداد للموسم القادم، مما أكسبه العديد من الفوائد الفنية والمعنوية المهمة.

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري