صحيفة الاتحاد

الرياضي

«غازي» يقود سيارة بطل «شراع أريلة»

من منافسات سباق «أريلة» للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً (من المصدر)

من منافسات سباق «أريلة» للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج «غازي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بطلاً للجولة الثالثة من سباق أريلة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الذي أقيم على كورنيش أبوظبي أمس الأول، بتنظيم نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وحصد البطل جائزة مالية قدرها 240 ألف درهم وسيارة فاخرة.
وأسفرت النتائج عن احتلال «الطف» لمحمد راشد الرميثي، المركز الثاني وحصد 210 آلاف درهم وسيارة، أما المركز الثالث فكان من نصيب «براق» لمحمد بن راشد الرميثي، وحصل على مئتي ألف درهم وسيارة، وحل رابعاً «رجام» لطارق عتيق القبيسي، وحصل على 145 ألف درهم وسيارة، فيما جاء خامساً «معزم» لأحمد سعيد سالم الرميثي، وحصل على 140 ألف وسيارة.
وحل سادساً «مزاحم» لمحمد صابر المزروعي، وحصل على 130 ألف درهم، وسابعاً حل «مقصص» لمعالي الفريق مصبح راشد الفتان، وحصل على 125 ألف درهم، وفي المركز الثامن جاء «بن غازي» لأحمد سعيد سالم الرميثي، وحصل على 120 ألف درهم، وتاسعاً حل «زلزال» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وحصل على 115 ألف درهم، وفي المركز العاشر جاء «الشقي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وحصل على 110 آلاف درهم.
وبعد نهاية الجولة اعتلى غازي قمة الترتيب العام برصيد 206 نقاط، أما المركز الثاني في الترتيب العام فكان من نصيب «العاصفة» برصيد 197 نقطة، وثالثاً جاء «بن غازي» برصيد 192 نقطة.
توج الفائزين بالمراكز الأولى أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وماجد عبد الله المهيري، عضو مجلس إدارة النادي.
ووجه الرميثي التهنئة للفائزين بالمراكز الأولى، وطالبهم بضرورة السعي نحو تقديم الأفضل دائماً في مختلف السباقات التي يشاركون فيها.
وشهد سباق أريلة منافسة شرسة على مدار 30 ميلاً بحرياً مسافة السباق، في ظل رغبة طاقم كل محمل في البقاء في دائرة المنافسة على لقب بحار الموسم.
من جهته أكد أحمد سعيد سالم الرميثي، نوخذة بطل السباق، أن المنافسة على لقب أريلة كانت قوية للغاية، خصوصاً أن الجميع كان يسعى لتقديم الأفضل في دائرة المنافسة على اللقب العام لبحار الموسم.
وشدد على أن اعتلاءه لقمة الترتيب العام بعد نهاية السباق أمر لا يعني انتهاء المنافسة على لقب بحار الموسم، خصوصاً أن فارق النقاط ليس كبيراً ولا يتعدى النقاط التسع، الأمر الذي يعني أن التهاون يعني ضياع الحلم.
وشدد على أن القادم في مشوار الموسم سوف يكون أصعب بمراحل مما مر من السباقات، في ظل الحاجة الماسة لجمع أكبر عدد من النقاط.
ووجه الرميثي الشكر إلى نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على الدعم الدائم والمستمر لكل السباقات البحرية التراثية وعلى رأسها فئة 60 قدماً، مؤكداً أن بصمات النادي واضحة للجميع، وساهمت في مزيد من التقدم والرقي للتراث البحري الذي يعد غالياً على نفس كل إماراتي، خصوصاً أنه إرث الآباء والأجداد.
وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع فيما هو قادم من أحداث، مؤكداً أنه سيبذل قصارى جهده من أجل التتويج بلقب بحار الموسم، كونه لقباً مهماً لكل بحار يعرف قيمة السباقات التراثية.