الاتحاد

عربي ودولي

بارك يحذر حزب الله من استفزاز إسرائيل

لافتة لرئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري مع نجله زعيم تيار المستقبل سعد الحريري على بناية في بيروت

لافتة لرئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري مع نجله زعيم تيار المستقبل سعد الحريري على بناية في بيروت

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك ''حزب الله'' اللبناني أمس من محاولة ''استفزاز'' إسرائيل لأنها الأقوى في المنطقة· في الوقت الذي اعتبر فيه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الحديث الإسرائيلي عن إمكانية سلام بأنه خداع يقارب السراب·
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن باراك قوله ''لا أنصح أحداً في الجانب الآخر من الحدود باستفزاز اسرائيل لأنها الدولة الأقوى في المنطقة''· وأضاف أن حزب الله اللبنانى ''لا يتجرأ على الاعتداء على إسرائيل بسبب الضربات التي تعرض لها إبّان حرب لبنان فى يوليو ·''2006 غير أن باراك أكد ضرورة توخي الحرص وألا ينخدع الإسرائيليون بالهدوء على امتداد الحدود الشمالية، وقال ''بل يجب أن نكون واعين بأن هناك تطورات أخرى تجري في الخفاء''، مضيفاً أن ''حزب الله يواصل عملية بناء القوة والتعاظم وأن إسرائيل تتابع نشاطاته عن كثب''·
على صعيد آخر، قال ضابط كبير في هيئة الاستخبارات في الجيش الاسرائيلى اليوم إن منظمة حزب الله ''تواصل التزود بأسلحة إيرانية وسورية لتنفيذ عملية انتقامية في إسرائيل قريبة ردا على اغتيال المسؤول العسكري البارز فيها عماد مغنية''· وحذر الضابط الكبير في سياق تقرير قدمه إلى لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الاسرائيلى من أن عناصر حزب الله قد يقومون بـ ''عملية انتقاما لاغتيال عماد مغنية''·
وفي بيروت، علق رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة، على نية إسرائيل المضي في عملية الاستيطان والقرار ببناء 1400 وحدة سكنية في محيط القدس الشرقية وفي الضفة الغربية، وقال ''بالتوازي مع الأحاديث عن جهود دولية لتنشيط عملية السلام في فلسطين المحتلة، نتيجة اجتماع أنابوليس، فإن الحكومة الإسرائيلية التي لم تقم بأي خطوة جدية أو معتبرة لدعم أو إنجاح هذه العملية، قررت المضي بالسماح بتوسيع العملية الاستيطانية الهادفة إلى تهويد القدس والأراضي الفلسطينية، وقد تأكد ذلك عبر الأنباء الواردة عن القرار ببناء نحو 1400 وحدة سكنية جديدة، إضافة إلى الوحدات السكنية التي قررت الحكومة الإسرائيلية إقامتها منذ اجتماع أنابوليس، وهذا إن دل على شيء، فإنه يدل على أن الأحاديث عن خطوات سلمية، ليست إلا أحاديث خادعة تقارب السراب وما هي إلا حجة لكي تمضي إسرائيل في مخططاتها الاستيطانية الاستعمارية''

اقرأ أيضا

اندلاع مئات الحرائق في أستراليا