صحيفة الاتحاد

الرياضي

عجمان والظفرة صراع الأمان

عماد النمر (عجمان)

ستكون مباراة اليوم بين عجمان والظفرة مفترق طريق لكلا الفريقين، حيث يعد اللقاء مصيرياً وحاسماً من أجل النجاة من دوامة الخطر والهروب من صراع القاع المؤلم، خاصة وأن البطولة دخلت مراحلها الأخيرة، لذلك يخوض عجمان لقاء اليوم بطموح حصد النقاط كاملة من أجل حسم معركة بقائه في عالم المحترفين.
ويسعى عجمان لحسم الأمور بتحقيق الفوز الذي يصل به للنقطة 23 وهو معدل الأمان وتأكيد البقاء في الدوري، وسيكون الهجوم هو السلاح الأقوى لدى كتيبة المدرب المصري أيمن الرمادي متسلحاً بعناصره المحترفة حيدروف وإديلسون ومايجا وكوني، إلى جانب مجموعة متميزة من لاعبيه المواطنين، ويدرك عجمان أن أي تهاون قد يكلفه كثيراً.
في المقابل، فإن الظفرة لن يكون لقمة سائغة أمام منافسه، لأنه يعتبر لقاء اليوم حياة أو موت بالنسبة له، وبرغم التطور الواضح في أداء الفريق منذ تولي المدرب جوكيكا القيادة الفنية، إلا أنه لم يستطع حل مشكلة عدم الفوز، وسيكون على الثلاثي سعيد الكثيري وإيجور وفيرناندو سيلفا مسؤولية قيادة الهجوم في ظل عدم وضوح الرؤية بالنسبة للاعب ألميدا،الذي يعاني من إصابة قد تبعده عن اللقاء في حال عدم اكتمال شفائه.

حسن زهران: ندرك أهمية اللقاء
أكد مدافع عجمان، حسن زهران، أن لقاء اليوم يمثل منعطفاً مهماً في مسيرة البرتقالي، لأن نتيجة اللقاء سوف تؤثر على وضع الفريق إيجاباً وسلباً، وقال: «إننا ندرك أهمية وخطورة المباراة ونعرف مدى صعوبتها أمام فريق يكافح للابتعاد عن دوامة الهبوط، لذلك فسوف نبذل قصارى جهدنا اليوم من أجل تحقيق الفوز الذي يريح الفريق تماماً، ويجعل الجميع في حالة طمأنينة قبل المباريات المقبلة».

الحمادي: الهجوم هو الحل
أكد زايد الحمادي، حارس الظفرة أن مباراة اليوم تشكل فرصة مهمة أخرى للفريق لتجاوز عثرة الخسارة أمام النصر في الجولة الماضية.
وشدد الحمادي على أن الظفرة لن يكون مطالباً، بالحرص الدفاعي الشديد فقط، بل يجب أن يعي جيداً أهمية المبادرة إلى الهجوم بكل الطرق إذا ما أراد تحقيق الأهداف المنشودة من هذه المواجهات.