الاتحاد

عربي ودولي

مصادمات بين الإخوان والأمن المصري في 8 محافظات

عناصر  الإخوان  يتظاهرون أمام مبنى محكمة في الاسكندرية

عناصر الإخوان يتظاهرون أمام مبنى محكمة في الاسكندرية

اعتقلت قوات الأمن المصرية أمس 62 من عناصر ''الاخوان'' خلال تفريقها متظاهرين من ''الإخوان'' شاركوا في تظاهرات احتجاجية عمت ثماني محافظات مصرية وسط دعوات إلى إضراب عام الأحد المقبل·
وأوضح مصدر أمني مصري أن جماعة ''الإخوان المسلمين'' نظمت تظاهرات في عدة محافظات مصرية احتجاجاً على عدم قبول أوراق ترشحهم في انتخابات المجالس المحلية رغم حصولهم على أحكام قضائية بأحقيتهم في خوض الانتخابات·
وقال المصدر إن قوات الأمن المصرية اعتقلت 35 متظاهراً من محافظة الإسماعيلية و16 من محافظة البحيرة و11 من محافظة القليوبية· وأضاف أن أحد المصابين يدعى محمد أنسي غطاس من محافظة البحيرة وأن حالته خطيرة حيث دخل في حالة الغيبوبة فيما تتراوح الإصابات الأخرى بين الطفيفة والمتوسطة·
وقالت مصادر في جماعة ''الإخوان'' إن قوات الأمن المصرية منعت مظاهرة لمرشحي الإخوان أمام مجلس الدولة بالقاهرة رغم أنهم حاصلون على أحكام بإدراج أسمائهم في الانتخابات·
وعلى صعيد متصل، ذكرت مصادر جماعة الإخوان أن ثمانية آلاف من مرشحي الإخوان وأنصارهم تظاهروا بمحافظة الشرقية أمام مجلس مدينة الزقازيق؛ احتجاجاً على إعلان الكشوف الانتخابية النهائية دون إدراج أسمائهم، رغم صدور 213 حكماً قضائياً لصالحهم يقضي بإدراج أسمائهم، منددين بالغلاء وأزمة رغيف الخبز، حتى إن أحد المتظاهرين رفع رغيف الخبز تعبيراً منه عن الأزمة التي يعاني منها المواطنون·
وفي مدينة الإسماعيلية، تجمع أكثر من ألف مرشح للإخوان المسلمين بالمحليات وأنصارهم أمام مبنى محافظة الإسماعيلية في وقفة سلمية صامتة، وذلك لتقديم مذكرة احتجاجية لمحافظ الإسماعيلية حول عدم تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة لصالح مرشحي الجماعة بإدراج أسمائهم بالكشوف النهائية للمرشحين·
وعلى صعيد آخر، حذرت لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري من إضراب عام وشامل في جميع المحافظات المصرية يوم 6 أبريل المقبل بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار· وحملت اللجنة الحكومة مسؤولية تزايد الاعتصامات والإضرابات خلال الفترة الأخيرة·
وأكدت أن فشل السياسات الحكومية في حل مشاكل المواطنين وراء تزايد الإضرابات العمالية وتزايد حالة الاحتقان في الشارع المصري· وطالبت بتكريس ثقافة التظاهر وتخصيص أماكن للمتظاهرين للتنفيس عن مشاكلهم الحياتية·
وشهدت جلسة البرلمان المصري أمس مناقشات ساخنة حول أزمة رغيف الخبز قادها 224 نائباً من الأغلبية والمعارضة في مواجهة الدكتور علي مصيلحي وزير التضامن الاجتماعي المسؤول الأول عن توفير الخبز للمواطنين·
وصعد نواب الاخوان والمستقلون من المواجهة وطالبوا الحكومة بأن تقدم استقالتها طواعية وخجلاً بعد أن فشلت في حل أزمة الخبز واتهموها بالكذب عن اختفاء طوابير الخبز وقدموا للدكتور فتحي سرور رئيس البرلمان صوراً تؤكد استمرار طوابير الخبز أمام المخابز·
في حين تعاطف نواب الحزب الوطني الحاكم مع الحكومة وارجعوا الأزمة الى عدم تطبيق قانون الطوارئ على مهربي الدقيق، وطالبوا بالانتظار لحين ظهور نتائج الإجراءات الجديدة بعد فصل انتاج الخبز عن التوزيع وفتح المخابز المغلقة وتطبيق سياسة جديدة في صرف الدقيق ومراقبة الأسواق واعادة النظر في سياسة دعم الخبز وفصل وزارة التضامن الاجتماعي عن الشؤون الاجتماعية وتجريم استغلال القمح في غير أغراض الخبز·

اقرأ أيضا

تشيلي: لا ناجين من حادث الطائرة المنكوبة