الاتحاد

الرياضي

«ترايثلون أبوظبي».. النخبة في ياس

نخبة من الأبطال في لقطة جماعية على السجادة الزرقاء قبل انطلاق تراثيلون ياس (الصور من المصدر)

نخبة من الأبطال في لقطة جماعية على السجادة الزرقاء قبل انطلاق تراثيلون ياس (الصور من المصدر)

علي الزعابي (أبوظبي)

تنطلق غدا النسخة الرابعة لبطولة أبوظبي للترايثلون، الجولة الأولى من سلسلة سباقات الترايثلون العالمية، في حلبة مرسى ياس، بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي، وبمشاركة نخبة من أبرز الرياضيين العالميين في لعبة الترايثلون والمصنفين الأوائل في هذه الرياضة، بجانب أبطال أولمبيين من مختلف دول العالم، حيث تضم قائمة المشاركين أكثر من 51 دولة بفئتي الرجال والسيدات.
وتستضيف أبوظبي الجولة الأولى غداً، متمثلة في السباق الرئيسي لبطولة الترايثلون بجانب السباق المجتمعي المزمع إقامته بعد غدٍ، بمشاركة أفراد المجتمع كافة، من الصغار والكبار وذوي الاحتياجات الخاصة، وتعتبر جولة العاصمة الانطلاقة الحقيقية للسباق العالمي الذي يقام طوال العام، وتستضيفه 9 مدن حول العالم انطلاقاً من أبوظبي في مارس كل عام، وتختتم في الجانب الآخر من الكرة الأرضية في مدينة جولد كوست الأسترالية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مجلس أبوظبي الرياضي بفندق كراون بلازا في جزيرة ياس أمس، بحضور طلال الهاشمي مدير الشؤون الفنية بالمجلس، وجاري ماريسيا مدير الفعاليات لبطولة أبوظبي العالمية للترايثلون، بجانب نخبة من أفضل الرياضيين في هذه الرياضة، تقدمتهم أندريا هيويت بطلة نسخة 2017، وآشلي جنتل الحاصلة على الميدالية البرونزية في أبوظبي والمصنفة ثانياً على العالم، بجانب ماريو مولا بطل العالم 2017، وجوناثان براونلي البطل الحائز على الميدالية الفضية في أولمبياد ريو 2016، كما شارك في المؤتمر البطل البارالمبي الحاصل على الميدالية الذهبية في ريو.
ونظمت أبوظبي سباق الترايثلون في أول نسختين بنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في 2015 و 2016 على كاسر الأمواج، قبالة كورنيش أبوظبي، وكانت تقام في يوم واحد، بينما تم تمديد مدة البطولة منذ نسخة العام الماضي ليومين وعلى حلبة مرسى ياس، ومن المتوقع أن يفوق عدد المشاركين في هذه النسخة الحالية أكثر من 2500 مشارك منهم 500 بفئة الصغار.
وأكد طلال الهاشمي، مدير الشؤون الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي، أن النسخة الرابعة تعد فريدة من نوعها، خصوصاً أنها اكتسبت زخماً إعلامياً كبيراً بمشاركة نخبة من أفضل نجوم هذه الرياضة، وأضاف: أصبحت البطولة في عامها الرابع وجهة لأبرز رياضيي الترايثلون، حيث يستعد أكثر من 100 رياضي من أفضل محترفي الترايثلون حول العالم للمشاركة في أول سباقات الموسم، بزيادة 21% على عدد المشاركين في فئة النخبة عن العام الماضي. كما سجلت البطولة هذا العام إنجازاً آخر يدعو لمزيد من الفخر، تمثل في زيادة عدد السيدات المشاركات في السباقات المجتمعية بنسبة 6%، مقارنة مع العام 2017. ولا شك أن هذا الاهتمام المتزايد بالترايثلون، بدءاً من فئات الأطفال واليافعين وحتى أعلى مستويات الاحتراف، ما يعكس المستقبل المشرق أمام هذه الرياضة في المنطقة العربية والخليجية والمحلية على وجه الخصوص.
وقال: نؤكد دائماً في مجلس أبوظبي أن الرياضة يجب أن تكون أسلوب حياة يتخذها المجتمع في حياته اليومية ويمارسها بانتظام؛ لأنها تكفل الصحة العامة لأي فرد يمارسها، ومن هذا المنطلق يأتي تدشين السباق المجتمعي الذي يشارك فيه أكثر من 2000 رياضي بزيادة كبيرة، مقارنة مع السنوات الماضية، ما يؤكد الإقبال الكبير في المجتمع الإماراتي على رياضة الترايثلون والتعرف عليها عن قرب في كل عام، كما أننا نفخر بتواجد أبوظبي ضمن المدن العالمية الكبرى التي تستضيف هذا الحدث، خصوصاً أن الإمارات الدولة الوحيدة التي تستضيف الحدث ضمن دول الشرق الأوسط، ونؤكد أن أبوظبي مستعدة دائماً لاستضافة كبرى البطولات بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها في النسخ الماضية، وغيرها من الرياضات الكبيرة.
وتمنى الهاشمي التوفيق لجميع المشاركين في السباق، والتواجد ضمن النخبة العالمية في رياضة الترايثلون، على أمل أن تنال الاستضافة رضا الجميع وتكون افتتاحية الموسم من أبوظبي في أزهى صورها.
ونجحت أبوظبي في تعزيز مكانتها باعتبارها العاصمة الرياضية لمنطقة الشرق الأوسط، وتجمع البطولة مشاركين من أستراليا، واليابان، والأرجنتين، واليونان، وهنجاريا، والسويد، والهند، وهونج كونج، وسلوفاكيا، وقبرص والكثير غيرها لخوض غمار المنافسة مع أبطال العالم والأولمبياد في واحدة من أبرز البطولات على الأجندة العالمية لسباقات الترايثلون.
وقالت أندريا هيويت في المؤتمر الصحفي: «يسعدني أن أعود مرة ثانية إلى أبوظبي. بعد أن حققت فوزاً بطعم خاص في النسخة الماضية، أتطلع للمنافسة في السباق، قابلت شابات من الإمارات يمارسن الترايثلون، ولمست شخصياً مدى تطور ونمو هذه الرياضة في منطقة الشرق الأوسط. وسوف أحرص على الحضور يوم السبت لدعم وتشجيع المتسابقين في مختلف سباقات الفئات العمرية».

اقرأ أيضا