الاتحاد

عربي ودولي

الخرطوم تتحدث عن وثائق تتضمن خطط الترابي لإسقاط النظام

سناء شاهين (الخرطوم) - كشف جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق أول محمد عطا عن سيناريوهات سرية لبعض قوي المعارضة للإسقاط النظام خلال فترة زمنية محددة تبدأ من يناير الحالي وحتي منتصف العام، فيما دعا حزب المؤتمر الوطني الحاكم المعارضة بعدم الانسياق وراء المصالح الشخصية والحزبية علي حساب المصالح الوطنية. وكشف عطا أن حزبي “المؤتمر الشعبي” و”الشيوعي” يديران تحالفاً “غامضاً داخل تحالف المعارضة وفق اتفاق مغطى ومدسوس عن بقية احزاب المعارضة”، موضحاً أن القيادات الوسطية في الحزبين “فشلت في إعداد خطط مشتركة لتباعد رؤيتها وأفكارها الإيديولوجية”. وأضاف: القيادات الوسطية في الشيوعي تعتبر المؤتمر الشعبي عدوها التاريخي.
واتهم رئيس جهاز الأمن زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي بالتدبير لانقلاب باعتباره الخيار الأسرع في الإطاحة بالنظام مقارنة بالانتفاضة الشعبية التي قد تستغرق وقتاً طويلاً، وقال إن هذه المعلومات وردت في وثائق بخط يد الترابي وجدت مع الأمين السياسي للحزب إبراهيم السنوسي المحتجز لدى السلطات الأمنية عقب عودته من كمبالا عن طريق جوبا. وأكد أن الحديث عن ثورة الربيع العربي انخفض في بلاده بشكل كبير بعد تشكيل الحكومة التي استوعبت القوى السياسية، مشيراً إلى أن السلام يتحقق بوتيرة سريعة بعد التوقيع على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.
وفي السياق طالب المؤتمر الوطني المعارضة بمراعاة المصالح الوطنية والابتعاد عن تصفية الحسابات والمصالح الشخصية، وقلل رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني قطبي المهدي في تصريحات صحفية من حديث المعارضة حول ضعف الحكومة التي يمكن الانقضاض عليها، وقال: نحن كحركة سياسية نتطلع الى قوى سياسية راشدة، وطرح موضوعي ويسعدنا انتهاج المعارضة نهجاً موضوعياً ووطنياً يرعى مصلحة الوطن وليس تصفية الحسابات والمصالح الشخصية.

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة ترحب بوقف هجوم تركيا في سوريا