الاتحاد

أخيرة

فنلندا تعيّن بديلاً لوزير المسجات الراقصة

أعلنت الحكومة الفنلندية إسناد منصب وزير الخارجية إلى النائب المحافظ بالبرلمان الأوروبي ألكساندر ستاب خلفاً لإلكا كانيرفا الذي استقال من منصبه في أعقاب تورطه في فضيحة إرسال رسائل نصية ''مسجات'' من هاتفه الحكومي إلى راقصة تعرٍّ·
وكانت فضيحة كانيرفا قد أثارت علامات الاستفهام حول أخلاقيات بعض الشخصيات في الحكومة الفنلندية المحافظة، حيث كشفت الراقصة يوهانا توكيانين للصحافة المحلية أنها تلقت أكثر من 200 رسالة جنسية من وزير الخارجية، وهو ما أدى إلى سحب الحكومة ثقتها من الوزير قبل استقالته· وقال يركي كاتاينن رئيس حزب ''الائتلاف الوطني'' المحافظ الذي ينتمي إليه كانيرفا إنه لم يعد بوسع كانيرفا البقاء في منصبه، مشيراً إلى أن القرار ''صعب للغاية''· في الوقت نفسه نشرت مجلة ''هيمي''- وهي من مجلات الاثارة والفضائح- نصوص بعض الرسائل التي أرسلها كانيرفا ''60 عاماً'' إلى الراقصة يوهانا توكيانين ''29 عاماً'' والبالغ عددها 200 رسالة·
وكانت توكيانين قد باعت الرسائل للمجلة، ثم حاولت بعد بذلك وقف عملية النشر عن طريق محاولة استردادها· وصرح كانيرفا أمس الاول بأن شغفه وحبه للعمل لم يقلَّ على الرغم من المشكلات الحالية· وأعلنت وزارة الخارجية الفنلندية أمس أن كانيرفا- الذي تورط قبل أربعة أعوام في واقعة مماثلة- لن يدلي بتصريحات حول الموضوع لأنه ''مريض''· وكان الوزير قد اعتذر مؤخراً عن إرسال الرسائل قائلاً إن الأمر ينطوي على ''سوء تقدير''·

اقرأ أيضا