الاتحاد

الرئيسية

سيف بن زايد يستنكر "جريمة عجمان" ويقدم تعازيه لأسرة الضحية

سيف بن زايد مع والد وأبناء الضحية

سيف بن زايد مع والد وأبناء الضحية

استنكر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الجريمة التي وقعت صبيحة أمس الأول " الجمعة " وذهب ضحيتها مواطن يعمل في المؤسسة الشرطية على يد من وصفهم سموه "بالضالعين في إجرامهم من عديمي حس الإنسانية".

وفيما نقل سموه أحر تعازيه إلى أسرة الضحية التي زارها سموه امس "السبت" يرافقه اللواء حميد محمد الهديدي مدير عام شرطة الشارقة والعميد علي عبدالله علوان مدير عام شرطة عجمان، وعدد من كبار الضباط، أكد سموه رفض الإمارات قيادة وحكومة وشعبا لمثل هذه السلوكيات الغريبة عن مجتمعنا الراقي والمستقر والذي تسوده روح العدالة والتسامح والانضباط.

ولفت سموه إلى أن المؤسسة الشرطية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي فرد تسول له نفسه الإخلال بالأمن أو ترويع الأبرياء من أفراد المجتمع مثمنا تعاون الجمهور الذي قاد إلى سرعة القبض على الجناة في زمن قياسي.

وأعرب سموه عن ثقته بأن العدالة ستقتص من الجناة الذين تورطوا في الاعتداء على الضحية على نحو همجي بشع ليكونوا عبرة لضعاف الأنفس حتى يبقى مجتمعنا آمنا مطمئنا كما هو عهده دائما.

وثمن والد الضحية المواطن راشد سالم خميس آل علي هذه اللفتة الإنسانية الصادقة من جانب سموه وقال إن "هذه الزيارة أشفت بعض الجراح التي تركها الحادث في نفوسنا وأثبتت لنا أن قيادتنا تلتصق بشكل حقيقي بأبناء الوطن في السراء والضراء ".

وكان الشرطي "سعود راشد سالم خميس" 26 عاما قد فارق الحياة متأثرا بجراحه إثر تعرضه لعدة طعنات في منطقة الراشدية بإمارة عجمان من قبل عصابة ضالعة في الإجرام وبينت التحقيقات أن أفرادها من أصحاب السوابق بعد أن تلقى "المغدور" اتصالا هاتفيا من قبل والدة زوجته تفيد بوجود شخص غريب في المنزل حيث حضر ليفاجأ بوجود شخص بصحبة أقرانه الذين بادروه بطعنات متفرقة ولاذوا بالفرار ليفارق الحياة بعد أن تم نقله إلى مستشفى الشيخ خليفة غير أنه تمكن من الإدلاء بأوصاف الجناة وتم القبض عليهم قبل صبيحة اليوم التالي.

اقرأ أيضا